منتدى الحياة الزوجية | دليل النساء المتزوجات | الثقافة الزوجية والعائلية - عرض مشاركة واحدة - مفهوم اضطراب الذعر و علاجه 2019
عرض مشاركة واحدة

قديم 20-08-2019, 04:05 PM   المشاركة رقم: 1 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
latifa Naf1
اللقب:
عضو ملكي

البيانات
التسجيل: Oct 2015
العضوية: 339660
العمر: 30
المشاركات: 22,839 [+]
بمعدل : 14.67 يوميا
اخر زياره : [+]
المدينه:
الجنس : انثى
معدل التقييم: 21475600
نقاط التقييم: 214750927
latifa Naf1 has a reputation beyond reputelatifa Naf1 has a reputation beyond reputelatifa Naf1 has a reputation beyond reputelatifa Naf1 has a reputation beyond reputelatifa Naf1 has a reputation beyond reputelatifa Naf1 has a reputation beyond reputelatifa Naf1 has a reputation beyond reputelatifa Naf1 has a reputation beyond reputelatifa Naf1 has a reputation beyond reputelatifa Naf1 has a reputation beyond reputelatifa Naf1 has a reputation beyond repute
آعجبنيً: 1
تلقي آعجاب 250 مرة في 230 مشاركة
 

الإتصالات
الحالة:
latifa Naf1 غير متصل

المنتدى : منتدى ذوي الاحتياجات الخاصة
Icon44 مفهوم اضطراب الذعر و علاجه 2019



منتدى الحياة الزوجية يقدم لكم : مفهوم اضطراب الذعر و علاجه 2019
نوبة الذعر عبارة عن نوبة مفاجئة من الخوف الشديد الذي يحفز ردود الأفعال الجسمانية الشديدة بينما لا يوجد خطر حقيقي أو سبب واضح للخوف. يمكن أن تكون نوبات الهلع مخيفة للغاية. عند حدوث نوبات الهلع، قد تعتقد أنك تفقد السيطرة، أو أنك تُصاب بنوبة قلبية أو حتى أنك تموت.
2019 1566302665381.jpg

علاج اضطراب الذعر :
يمكن للعلاج أن يقلّل من حدة وتكرار حصول نوبات الهلع ويحسن أيضا من القيام بالوظائف اليومية الخاصة بالفرد المصاب، وتنطوي أبرز الخيارات العلاجية الخاصة بالتعامل مع حالات اضطراب الذعر على ما يعرف بالعلاج النفسي وعلى الأدوية، وقد لا يكون من مفر أحيانا إلا استخدامهما معا لعلاج بعض حالات اضطراب الذعر، وهذا يعتمد على تفضيلات المريض، وتاريخه المرضي، وشدة اضطراب الذّعر الذي يعاني منه، بالإضافة إلى توفر المختصين الذين يمكنهم التعامل مع اضطراب الذعر، وبالإمكان شرح العلاجات النفسية والأدوية المتوفرة للتعامل مع حالات اضطراب الذعر كما يلي:

العلاج النفسي:
يعرف العلاج النفسي أيضا بالعلاج بالكلام، ويوصف بكونه الخيار الأول الأكثر فعالية لعلاج نوبات واضطراب الهلع، لقدرته على المساعدة على شرح نوبات الهلع واضطراب الهلع للمريض وتعليمه كيفية التأقلم معها، ويعدُ العلاج السلوكي المعرفي أحد أشكال العلاج النفسي الذي يمكنه مساعدة المريض على تعليم المريض أن أعراض الهلع ليست خطيرة كما يتصور، كما يساعد المختص الذي يستعمل هذا النوع من العلاج النفسي المريض على تقبل أعراض نوبات الهلع بصور تدريجية وآمنة، بالإضافة إلى مساعدة المريض على هزيمة الخوف من المواقف التي تجنبها بسبب حصول نوبات من الهلع عند المرور بها، لكن الخبراء يؤكدون على الحاجة للوقت والجهد حتى يخرج هذا العلاج بنتائج مرضية.

الادوية:
يمكن لبعض أنواع الادوية أن تخفف من الأعراض المصاحبة لنوبات الهلع، وقد يساهم بعضها بعلاج مشكلة الاكتئاب في حال كان المريض يعاني أيضا من الاكتئاب، وتتضمن أبرز أنواع الأدوية المستعملة للتعامل مع أعراض نوبات الهلع كلا مما يلي:

مثبطات إعادة امتصاص السيروتونين الانتقائية:
تعد هذه الفئة من الأدوية الآمنة على وجه العموم مع وجود قليل لبعض الأعراض الجانبية، وعلى الرغم من أنها مضادات اكتئاب، إلا أنها تعد الخيار الدوائي الأول لعلاج نوبات الهلع، ولقد وافقت على استخدامها إدارة الغذاء والدواء الأمريكيّة لهذا الغرض، وهي تتضمن أدوية معروفة، مثل الفلوكستين، والباروكستين، وسيرترالين.

مثبطات امتصاص السيروتونين والنوربينفرين:
تعرف هذه الفئة بكونها فئةً أخرى من مضادات الاكتئاب، ولقد وافقت إدارة الغذاء والدواء على وصف أحد الأدوية الذي ينتمي إلى هذه الفئة من أجل علاج اضطراب الهلع، هو دواء الفينريلاكسين.

البنزوديازيبينات:
تعرف هذه المهدئات بكونها مثبطة للجهاز العصبي المركزي، ولقد وافقت على استعمالها إدارة الغذاء والدواء لعلاج اضطراب الهلع، ومن بين أشهرها كل من الألبرازولام والكلونازيبام، وغالبا ما تستخدم هذه الأدوية لمدّة زمنية قصيرة بسبب إمكانية الإدمان عليها، كما أن الأطباء لا ينصحون بها في حال كان المريض يأخذ أدوية أخرى قد تتفاعل مع هذه الأدوية أو في حال كان يعاني من مشاكل تتعلق باستعمال الكحول.

نصائح لمواجهة نوبات الهلع:
يشير الخبراء إلى إمكانيّة اتباع مرضى اضطراب الذعر أو الهلع لبعض الأمور لتخفيف زخم نوبات الهلع التي يمرون بها، مثل:
تجنب مقاومة نوبات الهلع وبالبقاء ساكنًا المكان في حال كان ذلك ممكنًا.
التّنفس ببطء وبعمق.
تذكير النفس بأنّ نوبةَ الهلع ستزول قريبًا.
التركيز على الصّور الإيجابية، والمسالمة، والمريحة. تذكير النّفس بأنّ نوبات الهلع ليس مهددةً للحياة.
منع حصول نوبات هلع في المستقبل عبر اتباع بعض الأمور، مثل:
تجربة العلاجات التّكميلية، كالتدليك والعلاجات باستخدام الرّوائح العطرية، بالإضافة إلى ممارسة أنشطة مثل اليوغا.
تجنب الأطعمة والمشروبات السكرية، مثل الكافايين والكحول، بالإضافة إلى الإقلاع عن التدخين، لأنّ هذه الأمور تزيد من سوء نوبات الهلع. ممارسة التّمارين الرياضية بانتظام لتقليل مستوى التوتر والقلق.




lti,l hq'vhf hg`uv , ugh[i 2019 hg'f hg'f 2019 hq'vhf hg`uv ugh[











آخر مواضيعي

لائحة النفي مترجمة باللغة الفرنسية 2020

 
عرض البوم صور latifa Naf1   رد مع اقتباس