فتور رغبتك الجنسية تحدد استقرار أُسرتك - منتدى الحياة الزوجية | دليل النساء المتزوجات | الثقافة الزوجية والعائلية

::[مواضيع لم يتم الرد عليها ]::

العودة   منتدى الحياة الزوجية | دليل النساء المتزوجات | الثقافة الزوجية والعائلية > الحياة الزوجية | عالم الحياة الزوجية والثقافة الجنسية > الثقافة الزوجية - زواج - الثقافة الجنسية - الثقافة الزوجية بالصور
التسجيل البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

الثقافة الزوجية - زواج - الثقافة الجنسية - الثقافة الزوجية بالصور عالم الثقافه الجنسية ، الثقافة الزوجية ، منتدى الثقافه الزوجية ، التوجيهات الزوجية للمتزوجين ،الثقافه الجنسيه ، مشاكل زوجية ، المعاشره ، الزواج ، ثقافه زوجية ، حياة المتزوجين ، الثقافه الزوجية بالصور ،الثقافة الزوجية - زواج - الثقافة الجنسية - الثقافة الزوجية بالصور


::[ تحديث ... سياسة وقوانين المنتدى ]::

فتور رغبتك الجنسية تحدد استقرار أُسرتك

تتساءل أكثر من امرأة: لماذا زوجي يبتعد عني «جنسياً»؟، ولماذا هذا الفتور؟، ولماذا هناك صمت في علاقاتنا الخاصة؟، لكنها لا تستطيع أن تفصح ذلك لزوجها، الذي يجد بدوره أن الحديث

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع

قديم 03-04-2015, 10:45 PM   المشاركة رقم: 1 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو ملكي

البيانات
التسجيل: Nov 2014
العضوية: 336692
المشاركات: 12,965 [+]
بمعدل : 6.96 يوميا
اخر زياره : [+]
المدينه:
الجنس : انثى
معدل التقييم: 433
نقاط التقييم: 1112
همسة امل‎ has a reputation beyond reputeهمسة امل‎ has a reputation beyond reputeهمسة امل‎ has a reputation beyond reputeهمسة امل‎ has a reputation beyond reputeهمسة امل‎ has a reputation beyond reputeهمسة امل‎ has a reputation beyond reputeهمسة امل‎ has a reputation beyond reputeهمسة امل‎ has a reputation beyond reputeهمسة امل‎ has a reputation beyond repute
آعجبنيً: 24
تلقي آعجاب 202 مرة في 191 مشاركة
 

الإتصالات
الحالة:
همسة امل‎ غير متصل

المنتدى : الثقافة الزوجية - زواج - الثقافة الجنسية - الثقافة الزوجية بالصور
فتور رغبتك الجنسية تحدد استقرار أُسرتك


الجنسية استقرار article_97e3587ec97a2d358ce8ea32222024b4.jpg

تتساءل أكثر من امرأة: لماذا زوجي يبتعد عني «جنسياً»؟، ولماذا هذا الفتور؟، ولماذا هناك صمت في علاقاتنا الخاصة؟، لكنها لا تستطيع أن تفصح ذلك لزوجها، الذي يجد بدوره أن الحديث عن تلك الأمور يخدش كرامته كرجل، أو تقلل من فحولته، أو تجعله صغيراً في عيون زوجته.

ويمثّل إشباع «الغريزة الجنسية» أعلى قمة من التوافق النفسي بين الزوجين، فمتى ما وجد الإشباع أصبح هناك تكيف وتوافق أسري واجتماعي، بل إن الأسرة تمشي ضمن النمو الاجتماعي الجيد في ظل المتغيرات، وهو ما يؤكد على أهمية أن لا يغفل الزوجان هذا الجانب، وإن وُجد الفتور، لابد من إيجاد الحلول المناسبة، حتى لا تتأثر الأسرة سلباً، فيحدث ما لم يكن بالحسبان، ألا وهو الطلاق!.

حالات -إن لم تكن ظاهرة- "البرود الجنسي" بين الزوجين تنامت بشكلٍ كبيرٍ، ومختلف، ومتعدد الأسباب؛ مما استدعى أن يكون هناك عيادات نفسية متخصصة، وهو ما يمثّل "دائرة مغلقة" لا تستطيع المرأة بسهولة كشفها للمقربين منها، أو للزوج نفسه؛ لحساسية الموضوع، مما اضطر بعضهن إلى "قفل المعاناة" على ذواتهن!.

"الرياض" تطرح الموضوع، وتلتقي المختصين، فكان هذا التحقيق كالتالي:-

أزمة هوية
في البداية قال "د.سعد المشوح" -أستاذ الصحة النفسية بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية-: إن هناك أسبابا عضوية وأسبابا نفسية للبرود الجنسي بين الزوجين، ولكلا الحالتين لهما طرق علاج، مضيفاً أنه يجب أن يكون توقع كلا الطرفين للعلاقة الزوجية في حدود المنطق والمعقول، فلا تتوقع المرأة دائماً أن يكون الرجل على درجة مستمرة من المشاعر والعطاء، وكذلك الزوج، فهناك ضغوطات اجتماعية وضغوطات تتعلق بالعمل، وضغوطات تتعلق بالارتباط بينهما، مشيراً إلى أنه في الوقت الراهن أصبح لدينا "أزمة هوية" في تعاملنا مع ذاتنا وفي تعاملنا مع الآخر والعالم الخارجي، فالكثير من المنازل أصبحت وسائل التقنية داخلها هي الوسيلة الوحيدة للتواصل، حتى أصبح المنزل "صامتا" ولا يوجد تبادل للمشاعر؛ بسبب انشغال أحد الزوجين بعالمه الافتراضي، بل ولا يحاول التواصل مع الطرف الآخر إلاّ فيما ندر، مبيناً أن هناك من الأزواج من يتوقع أمور لا تتحقق، فتكبر داخله مع تقدم العمر، ذاكراً أنه مع تغير الزمن وتغير الحياة يعيش تلك التوقعات، والتي تؤثر على العلاقة الجنسية، كذلك للمشاكل التي تمر على الأسرة أثرها في تباعد الزوجين.

ركن أساسي
وأكد "د.المشوح" على أن "الجنس" فطرة فطر الله الناس عليها، وتمثّل ركنا أساسيا من أركان الحياة الزوجية، مضيفاً أن إهمالها صعب جداًّ؛ لأن الكثير من الانفصال وحالات الطلاق يحدث بسبب ضعف الرغبة الجنسية بين الزوجين، مبيناً أنه قد يغفل الزوجان هفوات وأخطاء بعضهما البعض بسبب وجود الاتصال الجنسي بينهما، موضحاً أن إشباع الغريزة الجنسية يمثل أعلى قمة من التوافق النفسي، والذي يؤثر على نوع العلاقة بين الزوجين، فمتى ما وجد الإشباع لهذه الغرائز أصبح هناك تكيف وتوافق أسري واجتماعي بين الزوجين، بل إن الأسرة تمشي ضمن النمو الاجتماعي الجيد في ظل المتغيرات، مشيراً إلى أنه من الصعب تحديد عدد مرات الممارسة الجنسية لاختلاف العمر لكلا الزوجين، مشدداً على أن الجنس ليس المحرك للعلاقة الزوجية، ولكنه يمثل جانبا مهما في نمو هذه العلاقة.

وعن فقدان الرغبة الجنسية لدى الزوج بسبب وجودها معه في المنزل لأعوام طويلة بشكل يدعو إلى أن يكون ألفها فيحدث الفتور، أوضح أن ذلك علمياً غير حقيقي، أو غير صحيح، ولكن ما يحدث أن "القوالب" النمطية في ممارسة الحب هي الإشكالية، فهناك "زيجات" تستمر لأكثر من (40) عاماً ومع هذا مستوى التواصل الجنسي يبقى كبيراً

طبيعة العمل
وحول الرأي الذي يذهب إلى أن الرجل الذي يعتمد عمله على الجانب الفكري والإبداعي فإنه تقل لديه الرغبة الجنسية، أكد "د.المشوح" على أن ذلك غير صحيح، وليس هناك دراسات توضح ذلك، ولكن ما يؤثر على الرغبات المتبادلة بين الزوجين هو المستوى الثقافي، ومدى الجهد الذي قد يبذله بعض الرجال في أعمالهم، بحيث يستمر ذلك الجهد في الجسد لليوم الثاني، مضيفاً أنه كلما كان هناك شفافية في العلاقة الجنسية بين الزوجين وما يحب أحدهما حدثت هناك صحة جنسية، مبيناً أن الخجل ليس حصراً على المرأة، بل إن هناك بعض من الرجال من يشعر بحرج شديد للحديث عن العلاقة الجنسية مع زوجته، مؤكداً على أن أكثر الحالات التي تتردد على العيادات النفسية هي حالات الضعف الجنسي الذي يؤثر عليها العامل النفسي بين الأزواج، خاصةً في بداية الحياة الزوجية.

تنبيهات هامة
وقال "د.أبوبكر باقادر" -مختص في علم الاجتماع-: أن هناك الكثير من الأطباء الذين أصبحوا يؤكدون كثرة الحالات التي ترد عليهم والتي تعاني من البرود الجنسي، وبالتالي "قلة الجماع" و"قلة الإنجاب"، مضيفاً أن هناك ثلاثة أمور لابد من التركيز عليها، أولاً: الاعتقاد الذي يذهب إلى أن الرغبة الجنسية عند المرأة أمر لا يذكر، وأنه يخدش الحياء، إلاّ أن ذلك غير حقيقي، فكما هو حق للرجل بأن يبدي رغبته كذلك المرأة، وثانياً: ينبغي علينا التفكير بصوت عالٍ بما يتعلق بجانب الزوجة، وأن هناك الكثير من النساء لا يبدين الكثير من التودد والتدلل على أزواجهن لإثارة رغبته الجنسية، فالمرأة لا يكفي أن تعتني فقط بجمالها ومظهرها الخارجي، بل لابد من أن تمتلك المهارات التي تثير رغبة زوجها، مشيراً إلى أن الأمر الثالث هو اتخاذ القرار باللجوء إلى الطبيب لمعرفة أسباب انقطاع العلاقة الحميمية لفترة، ووجود الفتور الجنسي بين الطرفين، ذاكراً أن الرغبة الجنسية لدى الزوجين تحكمها عدة عوامل من أهمها المرحلة العمرية، وعمر الزواج، والحالة الصحية، مبيناً أن العلاقة الحميمية علاقة فطرية، ولابد من تلبيتها مثل الأكل والشرب، فإذا وجد خلل صحي لابد من علاجه بشفافية دون تحرج، فالاجتهاد هنا مطلوب، أما إذا أصبح الزوجان في سن "الشيخوخة" فربما يكون للسن أحكامه.

بُعد جسدي
وأوضح "د.باقادر" أن الإشكالية الكبيرة حينما يكون هناك بُعد جسدي بين الزوجين، وهما في حال الشباب، فتجاهل المرأة لزوجها الذي يهملها جنسياًّ أمر يجب أن لا يحدث، خاصةً مع تقدم الطب، وعلى اعتبار أنها زوجة تحب أن يحتوي زوجها رغباتها، مشيراً إلى أنه مع وجود الود، لابد أن لا تكتفي الزوجة بالتذمر، بل عليها نصحه بالعلاج، مبيناً أن الزوجة عليها أن لا تكون مستقبلة فقط للعلاقة الحميمة، بل لابد أن تكون مبادرة، خاصةً إذا لم يكن الزوج مصاب ب"السكري"، أو مرض يعيق من تفاعله، ذاكراً أن العلاقة تحتاج إلى تفاعل الطرفين؛ لأنها إذا قلت فستؤدي إلى الجفاء في الحياة الزوجية، موضحاً أن هناك من الأزواج من يعد مكاشفة زوجته له برغباتها الجسدية أنها مبتذلة، ولا يوجد بها حياء!، فيشعر ب"الاشمئزاز" منها، وذلك ينبغي تصحيحه في نظرة الرجل؛ لأن العلاقة الحميمة فطرة، فطر الله الناس عليها، مشدداً على ضرورة تدارك أسباب البرود الجنسي، خاصةً في الأعوام الأولى من الزواج؛ لأن تلك مشكلة لابد من تداركها لتستمر الحياة الزوجية.

أربعة أشهر
أكد "د.إبراهيم التنم" -أكاديمي بالعلوم الشرعية- على أن المعاشرة حق لكلا الزوجين، فالزوج حينما عقد النكاح على زوجته من مقاصده أن يعاشرها، وكذلك المرأة حينما قبلت بأن تتزوج بهذا الرجل، موضحاً أنه إذا ترك الزوج زوجته في المعاشرة، لابد أن ينظر في أمره: هل تركها لمرض وبسبب أو من دون سبب؟، فإن كان مريضاً فالمرأة هنا مخيرة بين أن تصبر على هذا الزوج احتساباً للأجر، وبين أن تطلب الفراق، فإن لم يكن للزوج عذر، فمن حقها عليه أن يعاشرها، ذاكراً أن الفقهاء قرروا أن الزوج يجب أن يعاشر زوجته في مدة لا تزيد على أربعة أشهر لزوماً، فحينما تمر المدة ولم تحدث المعاشرة، فإنه يجب على الزوج آداء ذلك الحق متى ماطلبت أن كان قادر، مشيراً إلى أنه تأتي تلك المدة من قوله تعالى في سورة البقرة "للذين يؤلون من نسائهم تربص أربعة أشهر فإن فاؤوا فإن الله غفور رحيم"، بمعنى أن الزوج قد يحلف على زوجته أن لا يطأها فتترك له أربعة أشهر، وبعدها لابد أن يعاشرها؛ فإن وافق وإلاّ رفعت المرأة أمرها للقضاء، مبيناً أن القاضي يُخيِّر بين أن يطلقها أو يفسخ عقدها.

غض البصر
وأوضح "د.التنم" أن هناك من النساء من تصبر على أربعة أشهر، وهناك من لا تصبر، وهنا يجب على الزوج أن لا يُقصِّر في ذلك الحق، مؤكداً على أنه يوجد علاقة بين الضعف الجنسي لدى الرجل وشعوره بعدم الرغبة بزوجته وبين غضه للبصر، قال تعالى: "قل للمؤمنين يغضوا من أبصارهم ويحفظوا فروجهم ذلك أزكى لهم"، مبيناً أن أكبر وسيلة لحفظ الفرد هو غض البصر؛ لأنه عبارة عن أنبوب للقلب والعقل، فإذا اعتاد الزوج أن يطلق بصره في النظر إلى النساء؛ فإن ذلك سيؤدي إلى أن يتمنى مثلهن، فيعزف عن زوجته.



tj,v vyfj; hg[ksdm jp]] hsjrvhv HEsvj;











آخر مواضيعي

توب شوب اخر شياكة للصبايا 2016

 

التعديل الأخير تم بواسطة ترايستاآر ; 04-04-2015 الساعة 09:08 PM سبب آخر: التفريق ما بين الرغبة والضعف
عرض البوم صور همسة امل‎   رد مع اقتباس

قديم 04-04-2015, 09:12 PM   المشاركة رقم: 2 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضــ الشرف ـــوية
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية ترايستاآر

البيانات
التسجيل: Oct 2013
العضوية: 333048
المشاركات: 13,022 [+]
بمعدل : 5.83 يوميا
اخر زياره : [+]
المدينه: تحت الشمس وفوق هام السحاب
الجنس : ذكر
معدل التقييم: 214748699
نقاط التقييم: 2147483647
ترايستاآر has a reputation beyond reputeترايستاآر has a reputation beyond reputeترايستاآر has a reputation beyond reputeترايستاآر has a reputation beyond reputeترايستاآر has a reputation beyond reputeترايستاآر has a reputation beyond reputeترايستاآر has a reputation beyond reputeترايستاآر has a reputation beyond reputeترايستاآر has a reputation beyond reputeترايستاآر has a reputation beyond reputeترايستاآر has a reputation beyond repute
آعجبنيً: 34,577
تلقي آعجاب 7,584 مرة في 4,372 مشاركة
 

الإتصالات
الحالة:
ترايستاآر غير متصل

كاتب الموضوع : همسة امل‎ المنتدى : الثقافة الزوجية - زواج - الثقافة الجنسية - الثقافة الزوجية بالصور
رد: فتور رغبتك الجنسية تحدد استقرار أُسرتك


تمت الموافقة











آخر مواضيعي

نقدم التعازي لأخينا عبدالعزيز ونشاركه المواساة بوفاة شقيقته

 
عرض البوم صور ترايستاآر   رد مع اقتباس
إضافة رد
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
لزيادة الرغبة الجنسية عند النساء فتاة الجزائر الطب الزوجي - الطب - علاج - استشارات طبية 2 19-03-2015 08:22 PM
الاضطرابات الجنسية واضطرابات الهوية الجنسية ادم وحواء سطام بن سلمان الثقافة الزوجية - زواج - الثقافة الجنسية - الثقافة الزوجية بالصور 7 16-09-2013 09:26 PM
المعلمة والطالب تيدي الجمـــــانـــه منتدى التعليم والتعلم - للطلاب والمعلمين 9 09-04-2012 04:02 PM
قصة تيدي ستودارد ماجدولين مواضيع الارشيف - قسم دليلك للمواضيع المكررة 3 05-04-2012 03:03 AM



الساعة الآن 08:05 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Optimization by vBSEO 3.3.0
جميع الحقوق محفوظه لـ منتديات دليلك للحياة الزوجية - علماَ بان مايكتب بالمنتدى يمثل وجهة نظر الكاتب نفسه

منتديات ،الزواج,عالم المتزوجين,الثقافه الزوجيه,عالم الحياة الزوجية,الثقافه الزوجية,الثقافه الجنسية, الطب الزوجي,المشاكل الاجتماعيه,الاعشاب الطبيه,الطب البديل,الشريعه الاسلاميه,الاسره,الطفل,الحمل,الولاده,الاناقه,التجميل,مستلزمات ماقبل الزواج,المطبخ,الشعر,الجوال,الاتصالات,نجوم الفن,الصور,الرجيم,الرشاقه,الاناقه والجمال,العنايه بالشعر,العنايه بالبشره,عاجل,المكياج,العنايه بالجسم,البحث العلمي,مشكلتي,منتدى اجابات,رسائل نصية,منتدى التصميم,منتدى الاخبار,مدونات الاعضاء,منتدى الوظائف,السياحة والسفر,برامج التصميم,فساتين سهره 2012,فساتين ناعمه ,منتدى الجاد,قصائد مسموعه,منتدى الماسنجر,منتدى بلاك بيري,منتدى ايفون توبيكات ماسنجر,خلفيات ماسنجر,برودكاست بلاك بيري,منتدى سامسونج,منتدى اسرار البنات