اسئلة واجوبة عن الجنس - الصفحة 4 - منتدى الحياة الزوجية | دليل النساء المتزوجات | الثقافة الزوجية والعائلية




::[مواضيع لم يتم الرد عليها ]::

العودة   منتدى الحياة الزوجية | دليل النساء المتزوجات | الثقافة الزوجية والعائلية > الحياة الزوجية |عالم الحياة الزوجية والثقافة الجنسية | موقع الزوجات > ارشيف الاقسام الزوجية > مواضيع مكرره للاقسام الثقافه الزوجية فقط
التسجيل البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

مواضيع مكرره للاقسام الثقافه الزوجية فقط نظرا لكثرة المواضيع فقد يتكرر بعضها لذلك تم انشاء هذا القسم وفي حالة وجود مواضيع مكرره حتى لا تفقد ردودها سيتم وضعها بهذا القسم


::[ تحديث ... سياسة وقوانين المنتدى ]::


 
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع

قديم 12-05-2007, 04:33 PM   المشاركة رقم: 46 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو برونزي
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية asdxxx

البيانات
التسجيل: Dec 2006
العضوية: 75513
المشاركات: 581 [+]
بمعدل : 0.22 يوميا
اخر زياره : [+]
المدينه:
الجنس : انثى
معدل التقييم: 102
نقاط التقييم: 15
asdxxx has a spectacular aura about
آعجبنيً: 0
تلقي آعجاب مرة واحدة في مشاركة واحدة
 

الإتصالات
الحالة:
asdxxx غير متصل
وسائل الإتصال:
إرسال رسالة عبر مراسل MSN إلى asdxxx إرسال رسالة عبر مراسل Yahoo إلى asdxxx

كاتب الموضوع : asdxxx المنتدى : مواضيع مكرره للاقسام الثقافه الزوجية فقط
A24 حقائق مختصرة حول البلوغ


حقائق مختصرة حول البلوغ

يشكل البلوغ المرحلة الأهم من الحياة الجنسية فهو نقطة التحول بين الطفولة والشباب الذي يتزامن مع مجموعة من التفاعلات والتغيرات البيولوجية والنفسية لكل من الذكر والأنثى نتيجة ايقاع وتنسيق من قبل الهرمونات الجنسية المنتجة بأمر من المحور الغددي الملكي النخامي، Axe hypothalams- hyophysaire والجهاز العصبي المركزي.
وينتج عن أي خلل في هذا المحور مشاكل عدة في البلوغ منها تأخر أو غياب البلوغ أو تقدم فيه وصولاً الى بعض الحالات المرضية المستعصية العلاج أحياناً.
ويحدد سن البلوغ بالنسبة للفترة بين التاسعة والرابعة عشرة من العمر وبالنسبة للصبيان بين الحادية عشرة والسادسة عشرة من العمر.
وتساعد عوامل عدة على الوصول الي البلوغ بشكل طبيعي أو التسبب في خلل فيه منها:
المناخ والوراثة والوضع الاقتصادي والثقافة والوضع النفسي وغيرها.
يحصل البلوغ لدي الفتاة في سن مبكرة (تسع سنوات) في البلاد الحارة مقارنة بأحد عشر عاماً في البلاد الباردة مع العلم ان هناك تحولاً حالياً في البلوغ في الدول المتقدمة الباردة حيث انخفضت السن في السنوات الأخيرة، والأمر نفسه يحصل للصبيان في الدول الحارة مقارنة بالدول الباردة.
يؤدي عامل الوراثة ايضا دوراً مهماً في تحديد مرحلة البلوغ حيث يمكن ملاحظة وضع عائلات بكاملها يحصل لديها حالات بلوغ مبكر أو متأخر.
كما ان الاستقرار الاقتصادي وتأمين الغذاء الصحيح للمراهق والثقافة الجنسية الصحيحة مع التنسيق بين المدرسة والبيت كلها عوامل تساعد على تخطي مرحلة البلوغ من دون خلل.
وقد تؤخر بعض الحالات النفسية البلوغ كالقلق والخوف وعدم الاستقرار.
البلوغ لدى الولد
تعمل الهرمونات الجنسية FSH وLH في الغدة النخامية على نضج الخصيتين وهذا النضوج يساعد على افراز الهرمون الذكري التستسرون Testosteronne بحيث تتضاعف نسبته مقارنة بالنسبة خلال مرحلة الطفولة.
وهكذا فان أول علامة للبلوغ عند الذكر هي زيادة حجم الخصيتين (Testicule). ويعمل "التستسترون" على بروز شعر العانة وتحت الإبطين وزيادة حجم الخصيتين وخشونة الصوت ونمو العضلات وتعريض الكتفين وزيادة طول الأطراف العليا والسفلى وحجم محيط الرأس، بالاضافة الى نمو البروستات وغدة كوبر (glande de cuper) والقذف. وهذا الهرمون أساسي لصحة العلاقة الجنسية وبفقدانه لا تنشأ علاقة جنسية أو نمو لهذه العلامات المذكورة، وتؤدي الخصيتان وظيفتين احداهما خارجية Exocrime تساعد على نضوج خلايا التكاثر والخلايا المنوية والثانية داخلية هرمونية Endocrine تعمل على تنظيم الهرمونات الجنسية الاندروستانديون (ANDRO Stenione) والتستسترون (Testosteronne) اللذين يساعدان على نمو الخصيتين، وتتشكل في نسيج الأقنية المنوية للخصية حبيبات البذرة المنوبة. ويتم البلوغ عند الذكر بخروج المني.
البلوغ عند الفتاة
يتم البلوغ عند الفتاة بتأثير من الهرمونات الجنسية FSH وLH والهرمون الحليبي (Prolacline). فهذه الهرمونات تعمل على زيادة حجم المبيض الذي بدوره يقوم بافراز الهرمونات الانثوية الاستروجين والبروجستيرون بتكامل عمل المحور الغددي الملكي والنخامي والجهاز العصبي المركزي.
ويعمل الاستروجين في النصف الأول من الدورة الشهرية التي تمتد لعشرين الى خمس وعشرين يوماً. وتدوم مرحلة الطمث ما بين أربعة الى سبعة أيام. وخلال الدورة يتطور الغشاء المخاطي للرحم تمهيداً لاستقبال البويضة الملقحة. وفي حال لم يتم تلقيح البويضة يتم التخلص من هذا الغشاء مما يسبب النزف الشهري والذي يترافق مع انقباض لعضلات الرحم وآلام في اسفل البطن والظهر بالاضافة أحياناً الى الصداع وتورم في الحلمتين وتوترات عصبية. ويتسبب افراز الاستروجين بنمو الأعضاء التناسلية الداخلية والخارجية والأقنية الحليبية في الثديين.
ويتسارع نمو الغضاريف العظمية وعظام الأطراف تحت تأثير الاندروجين والاستروجين بالإضافة الى تزايد نمو الشعر في المنطقة التناسلية وتحت الابطين وتغيّر في الصوت. أما الهرمون الحليبي فهو يعمل على بروز الحلمتين ونمو الثديين.
ويترافق البلوغ العضوي مع تغيرات نفسية وسلوكية فتبدأ الفتاة بالاهتمام بملابسها وشعرها وارتداء الحذاء العالي الكعب أما الصبي فيهتم أكثر بمظهره الخارجي وارتداء ثياب الرجال لكن بدرجة أقل من الفتاة. كما يبدأ كل منهما باكتشاف الأعضاء الجنسية الخارجية والعادة السرية ثم اكتشاف اللذة. ويتغير سلوكهما في المنزل والمدرسة ومع المحيط.
ويساعد وجود تربية جنسية هادفة في المدرسة والمنزل بالإضافة الى وجود اخوة واخوات على اجتياز مرحلة البلوغ بهدوء.
حالات غير عادية
تأخر البلوغ:
قد يتأخر البلوغ بشكل طبيعي من دون حصول تأخر في نمو العظام. غير ان أي تأخر في نمو العظام قد يدعو للشك بوجود خلل في عمل الغدة النخامية او قصور في عمل الخصيتين او المبيض.
فقدان البلوغ
قد تنمو العظام لكن خللا في الهرمونات الجنسية لا سيما LH وFSH يؤدي الى رفع نسبتهما، وقد يؤدي محيطا كل من الخصيتين او المبيض. وبالتالي قد يلاحظ غياب خلقي للخصيتين (agenesie tesh culaire) ويؤدي تناذر تورنر (Turner Synohome) الى عدم حصول بلوغ لدى الفتاة ويعود هذا التناذر الى غياب احدى الصبغيتين الجنسيتين مما يؤخر النمو ويحدث تشوهات خلقية
وغياب المبيض.
ومن الأسباب الأخرى لفقدان البلوغ منها:
1 تعرض المبيض والخصيتين للأشعة السينية.
2 انعدام المحور الغددي الملكي النخامي.
3 اورام الغدة النخامية.
4 اورام قاعدة الجمجمة.
5 مرض السحايا .
6 التشوهات الخلقية الدموية.
في المقابل قد يحصل بلوغ مبكر لدى كل من الفتاة او الصبي أي قبل بلوغ الفتاة سنواتها الثماني والصبي سنواته العشر.
ومن أسباب البلوغ المبكر عند الصبي: امراض القشرة الكظرية وارتفاع افراز الخصيتين للهرمون الذكري "تستسترون". أما عند الفتاة فقد تعود أسباب ذلك الى امراض القشرة الكظرية واورام المبيض وشدة افراز الاستروجين.
يضاف الى ذلك النشاط المبكر للمحور الغددي الملكي النخامي.
رئيس الجمعية الأوروبية الشرق أوسطية للدراسات الجنسية والتناسلية.











آخر مواضيعي

وصفات لشعر مفعم بالحيويه
النمو الطبيعي للشعر :
أنواع الشعر وطرق العناية بها
ادخلي وحددي صفتك بصراحه
مهمممممممم لكل عروس متوهقة في إزالة الـ(....) عندي لكم الحل بالتفصيل
سرعة القذف عند الرجال
كيف تقي نفسك من الحصيات البولية :
نصائح للزوجين من أجل الانجاب :

 
عرض البوم صور asdxxx  

قديم 12-05-2007, 04:35 PM   المشاركة رقم: 47 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو جديد

البيانات
التسجيل: Apr 2007
العضوية: 119179
المشاركات: 80 [+]
بمعدل : 0.03 يوميا
اخر زياره : [+]
المدينه:
الجنس : ذكر
معدل التقييم: 87
نقاط التقييم: 10
المجنون الحنون will become famous soon enough
آعجبنيً: 0
تلقي آعجاب 0 مرة في 0 مشاركة
 

الإتصالات
الحالة:
المجنون الحنون غير متصل
وسائل الإتصال:
إرسال رسالة عبر مراسل MSN إلى المجنون الحنون

كاتب الموضوع : asdxxx المنتدى : مواضيع مكرره للاقسام الثقافه الزوجية فقط

تسلم على المعلومات و المواضيع الحساسه

وليتك ما تكثر من وضع هالمواضيع في اليوم الواحد

حتى يستطيع الواحد قراءت مواضيعك والرد عليها

لو تختصرهم الى اثنين في اليوم يكفون

حتى يأخذ كل موضع حقه

وتســــــــــلم مرة ثانية











آخر مواضيعي

اليوم الاخــــــيــر
عضو حنوووون

 
عرض البوم صور المجنون الحنون  

قديم 12-05-2007, 04:36 PM   المشاركة رقم: 48 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو برونزي
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية asdxxx

البيانات
التسجيل: Dec 2006
العضوية: 75513
المشاركات: 581 [+]
بمعدل : 0.22 يوميا
اخر زياره : [+]
المدينه:
الجنس : انثى
معدل التقييم: 102
نقاط التقييم: 15
asdxxx has a spectacular aura about
آعجبنيً: 0
تلقي آعجاب مرة واحدة في مشاركة واحدة
 

الإتصالات
الحالة:
asdxxx غير متصل
وسائل الإتصال:
إرسال رسالة عبر مراسل MSN إلى asdxxx إرسال رسالة عبر مراسل Yahoo إلى asdxxx

كاتب الموضوع : asdxxx المنتدى : مواضيع مكرره للاقسام الثقافه الزوجية فقط
انكار الجسد الانثوي


انكار الجسد الانثوي

إن قصة الجسد طويلة وصعبة أصلاً. فكيف إذا حاولت أن تتلمس الجسد الأنثوي المكبوت، المُنْكَر والمنفي. ما هي علاقة الجسد الأنثوي بالطبيعة الإنسانية؟ إنه طبعًا يعني الحياة، وهذا يعني الإنسان. من هو هذا الإنسان؟ إنه حيادي، عالمي، لا جنسي . أما إذا فحصنا لغويًّا عن معنى الإنسانية، تبيَّن لنا بأنها طبيعة ترضخ للمفاهيم الذكورية من ناحية المحتوى والمعنى، واللغة أيضًا.

الأنوثة هي العدم ، لأنها السلبي بالنسبة إلى الذكورة؛ لكنْ من العدم يولد الوجود! فإذا كانت المرأة–الأنوثة تحتِّم استحالة التفكُّر فيها، لا يُعقَل إذًا أن توجد كامرأة؛ إنها منفية، مُنكَرة. كيف يمكننا أن نفسِّر السلبي، وبأيِّ معنى؟ – إلا من خلال ما لا تملكه. وهذا ما يعود بنا إلى نظرية فرويد عن غياب القضيب (الخصاء).

لا، لا! سأتكلم بلغتي الخاصة من منطلق مختلف، بعيدًا عن التكرار وعن كلِّ ما قيل من قبلُ، وما هو إلا صدى للآخر، له، لأفكاره. هل كان يجب أن يكون الكلام والفكر والتحليل دائمًا ذكوريًّا، مهيمنًا على أقوالنا وتعبيراتنا؟ اسمحوا لي أن أقدِّم لكم هذا البحث حول الجسد الأنثوي، المُنكَر والمنفي حتى الآن. طبعًا سأحاول، لأنني لم أجد حتى الآن دراسة تطاول جسد الأنثى من زاوية الإنكار و/أو النفي، حتى تصل المرأة نفسها إلى أن ترفضه. كما رأينا سابقًا، كلُّ ما يتعلق بصورة الجسد والإنكار يبقى على المستوى اللاواعي ويطاول خاصة الجسد الأنثوي المكبوت.

أفتش طبعًا عن قول – عن كلام – لأعبِّر عن هذا المكبوت الذي يطاول جسدي الأنثوي. هل سأفشل في الحديث، كما تقول مونترولاي ، لأن الجنسوية الأنثوية لم تُكتشَف بعدُ، وهي تحمل في طياتها "الفشل في الخطاب". هذا يعني أن الإنكار للجسد الأنثوي يؤثر على خطابنا، على قولنا الغائب، مثل أجسادنا. يقول لاكان : "لا توجد إلا امرأة مستبعَدة عن الأشياء، وهي طبيعة الكلام... بكلِّ بساطة، لا يعرفن ماذا يقلن؛ وهنا يكمن الفرق بيني وبينهن." سأنتبه خلال هذه المحاولة للقول الأنثوي، لئلا أنزلق من جديد نحو التيار النَّسَوي الذي يرفض الاختلاف بين البنت والصبي من حيث الآثار النفسية للفروق التشريحية؛ وهذا ما يعني إنكار جسد المرأة. فتابعات هذا التيار غالبًا ما يبتعدن كلَّ البعد عن الأنثوي، أي حتى رفضه. (وأيضًا لئلا تجرني وجهة النظر الذكورية عند فرويد.)

إلى أيِّ مدى سأتمكن، من خلال حديثي، من ألا أعيد الخطاب الذكوري، أن أفلت منه، مع أنني مجبرة على الرجوع إليه لكي أوصِل لكم ما أريده، ولأنه لا يوجد بعدُ نظام يمكن لي أن أستعمله خارج النظام الرمزي الأبوي السائد. عندما أتوجَّه إليكم لا يمكن لي إلا أن أرضخ للكلام وللُّغة السائدة المسيطرة. لكنني سأحاول – كامرأة – أن أفكر تفكيرًا مغايرًا، بجسد مختلف. لكن بما أن جسدي مُنكَر، لا أجد لغة، ولا فكرًا، خاصين بي. إني أتخبط!

أشعر وكأني أدور حول ذاتي – أنوثتي الغائبة – لأفسر جسدي اللاموجود، المُنكَر، المرتبط بالجسد الرمزي. لا يمكنني الخروج إلا بالعودة إلى طفولتي كأنثى. كيف تربيت؟ ماذا جرى لكي تتوصل الفتاة إلى رفض جسدها وإلى اعتباره خصمًا لها، وحِملاً ثقيلاً مليئًا بالمشاكل المتعبة، لا تتجرأ على أن تتركه يعبِّر عن اللذة؟! – ترفضه.

كيف تُبنى صورةُ الجسد عند الأنثى؟ ماذا يلقِّنها المحيط والعالم، كما يقول شيلدر؟ إنها ليست نهائية، تنمو وتبنى وتتغير. إذا تتبَّعنا نموَّها في مراحل حياتها كلِّها، سنرى أن القوانين الدينية والمدنية كلَّها تُسَنُّ دائمًا وفقًا لجسد المرأة، لكي لا يعبِّر، لكي يُقمَع جنسيًّا على جميع الأصعدة: في اللباس، مثلاً، الذي يُفرَض عليه الحجاب أو العري؛ فهو دائمًا بحسب رغبة الرجل وقناعاته. المرأة غير مسؤولة عن جسدها، وليست حرة في التعاطي معه كما تريد. فهي تارة تغريه، وهي طورًا لا تغري الرجال، بل زوجها الذي يملك جسدها. ومن بعدها ستنمحي، إذ تنفي رغباتها الأنثوية لإشباع الرغبات الذكورية. لا يوجد الجسد الأنثوي إلا للآخر: الأب، الزوج، الطفل. هذا يعني أن الأدوار التي يُسمَح لها بأن تلعبها، أي تُفرَض عليها اجتماعيًّا، لا تتعدى الثلاثة:

- العذراء: غير موجودة في حدِّ ذاتها، مبتورة رغبتها؛ تبقى ملك الأب الذي تحمل اسمه وشرفه؛ لكنها تحمل قيمة التبادل بين الرجال، كونها بضاعة مرغوبة.

- الأم: وهي آلة للإنجاب، تحمل اسم الزوج ولا تصلح للتبادل بين الرجال: لم تعد بضاعة.

- العاهرة: موجودة ومقبولة قبولاً ضمنيًّا، لكنها مرفوضة من النظام الاجتماعي؛ قيمتها في جسدها الذي يصلح للتبادل.

إذًا لا يحق لها أن تشعر باللذة في الحالات الثلاث. فكيف تبني صورتها عن جسدها، عن ذاتها؟!



"جابت بنت وسمُّوها نصطه." إن هذا المثل يعني أنها غير مرغوب فيها. عندما يولد الصبي تفرح كلُّ الأسرة وتتكاثر الأعياد. تؤثِّر الأمثال الشعبية تأثيرًا لاواعيًا على صورتها عن ذاتها. يلعنون ولادة البنت، ويفضلون الصبي – حتى ولو كانت ملكة. والأمثال كثيرة: "المذلة ولادة البنت، ولو مريم العدرا"، "غنِّج حية، ولا تغنج بنيَّة"... منذ ولادتها تشعر، من خلال النظرات (حتى ولو لم يعبَّر عنها تعبيرًا مباشرًا) بالفرق بينها وبينه. هناك تقويم واضح من خلال الطقوس التي تُفرَض عليها والممنوعات التي تطاول جسدها: "اقعدي منيح"، "لا تتحركي"، "وطِّي صوتك"، إلخ.

منذ طفولتها تعيش مأساة لأن جسدها لا يشبه أحدًا: لا تملك لا قضيب الأب ولا جسد الأم (ثديين، ردفين...)، وكأنها لا تتميَّز بشكل جنسي. هي لعبة، عضوها الجنسي منفي، مُلغى، مخفي، لا نراه ولا تراه. كلُّ شيء يبدأ من هنا – هو إنكار الأنوثة، أي الجسد الأنثوي. وهذا يعني، بحسب المفهوم الفرويدي، إنكار المهبل، لأن القضيب ناقص، غير موجود. فلكي تحقق أنوثتها يجب أن تمرَّ بمراحل مهمة، وهي: ترفض نشاطها الجنسي الذكوري، بحسب فرويد، فتتجه نحو الأب وتترك موضوع حبِّها الأول، الأم؛ من سادية تصير مازوخية، ومن ناشطة تصير متلقِّية، وتقبل بعقدة الخصاء: من فاعل تصبح مفعولاً به.

لن أدافع عن نظرية فرويد عن مفهوم الأنوثة، بل سأحاول أن أصف الواقع المرير الذي يحيط به والذي فرضته الأديان والقوانين والمعايير الاجتماعية على الأنثى. إنها ثقل موروث موجود في لاوعينا، نساءً ورجالاً. القوانين الدينية والمدنية تفصَّل على جسد المرأة، وتهدف دائمًا إلى نفيه وقمعه على جميع الأصعدة. تنشأ غربة بينها وبين جسدها هذا؛ لا تستجيب لمتطلَّباته، تنكره وترفضه. هكذا يصبح التعبير عن الرغبة معدومًا، ولا تعود تتمكن من أن تعيش حياة جنسية بعد الزواج؛ تصبح باردة، لا تشعر باللذة (لا رغبة = لا لذة). جسدها، كما نرى، يسهل امتلاكه، كونه مروضًا ومعتادًا على الرضوخ. هكذا يتحكَّم الرجل بجسد المرأة كما يطيب له. تاريخيًّا هو الذي يحرِّم ويمنع داخل الأسرة، ويحق له أن يتملك جسدها، كما ورغبتها وعملها...

تُبنى صورة جسدها وذاتها في شكل واعٍ ولاواع. هل تشعر المرأة منذ ولادتها بأنها فعلاً مسجونة، كما تقول سيمون دو بوفوار ؟ كما أنها لا تحظى، مثل الصبي، بالاهتمام بأعضائها التناسلية؛ بمعنى آخر، لأنها لا تملك العضو الجنسي. تتربى الفتاة بالـ"لا" – بالسلب وبالنفي – عكس الطبيعة. تراقَب دومًا؛ وممنوع عليها الخروج إلى الشارع.

- لا تركبي دراجة ولا حصانًا!

- ماما، هل أفقد عذريتي؟!

عند البلوغ تبدو جاهلة لما يتحوَّل في جسدها. تعرف فقط أنها يجب أن تستر فخذيها عندما تجلس، وأن لا تتكلم، وأن تَسكت، وتُسكِت غرائزها ورغباتها الجنسية. تُربَّى بهدف أن تصبح أمًّا صالحة تحت الضغوط والممنوعات والحرمان. لا يحق لها أن تكون أنثى، امرأة، بل تتنقل من العذرية إلى الأمومة، دون أن تأخذ نَفَسًا. هي ليست امرأة بكلِّ معنى الكلمة. لا تشعر بأنها ممتلئة إلا عندما يأتي الصبي: فهو الذي يجرِّدها من جسدها ومن ذاتها؛ حتى إنها تفقد هويتها وتصبح "أم فلان"!

هكذا تتلقى الفتاة تربية مليئة بالإحباط والكبت والإنكار لجسدها الأنثوي منذ ولادتها. تتقبَّل الأم، من خلال جسدها، طفلها، وفي شكل لاواع، كلَّ المفاهيم والمعايير. "الحوار الحقيقي هو الحوار القديم مع الأم." فإذا كانت الأم اللبنانية ترفض جسدها، فكيف ستنقل لابنتها حقَّ التمتع واللذة؟ هكذا تأخذ البنت الصغيرة الممنوعات والمحرمات من خلال لمسات الأم، أولاً؛ ومن بعدُ، من حديثها عن الجسد: "تتم التربية من خلال تحركات الجسد وليس الكلام فقط." ولا تُحضَّر المراهقة لفهم وظائف أعضائها التناسلية. لذا، عندما تبلغ، تشعر بخوف وخجل وتتقوقع، وكأن دم الحيض هو تكفير عن ذنب اقترفته. هذا ما عبَّرت بعض النساء من العيِّنة: "قالت لي أمي: سترين يومًا دمًا... لا تخافي، إنه وسخ." (رولا، 25 سنة) "خفت، ما كنت بعرف شي. قالت لي أمي: لا تخبري حدا إنها إجتك، وبس..." (حنان، 23 سنة) "هذا دم! لأنك بتعذبيني الله جازاك: إنه دم وسخ يخرج منك." (بلندا، 27 سنة)

إن دم المرأة هو دلالة على التابو، لأن المحرَّم الذي نزل على المرأة في فترة الحيض هو أول تابو رآه الإنسان من حيث النموذج وأساس المحرَّمات كلِّها: "ويسألونك عن المحيض قُلْ هو أذى فاعتزلوا النساء في المحيض ولا تقربوهنَّ حتى يطهرن..." (سورة البقرة 222).

هكذا تعيش الفتاة (مسلمة كانت أو مسيحية) فترة المراهقة بجسد غير مقيَّم، محرَّم، مليء بالذنب، ترفضه لأنه يصبح عليها عبئًا. لا تفهم ماذا يجري لها. فإما أن تبدأ بأخذ الوزن لأنها تلجأ إلى الأكل بشراهة، أو بالعكس ترفضه حتى تصير قَمِهة. وهذه حالة المراهقات حاليًّا، يرفضن أجسادهن الأنثوية. هل يمكننا تفسير هذه الظاهرة إلا من خلال رفض التغيير الفسيولوجي في البلوغ وبروز علامات الأنوثة. لقد تعودت منذ صغرها ألا يُعترَف بها كجسد أنثوي؛ تود أن تبقى البنت الصغيرة، ترفض مفاهيم الجمال والأنوثة كلَّها، وتعيش بحسب مفاهيم تساعدها على الهروب من أن تُرغَب. لذا نرى أن هذه المراهقات يَمِلْنَ غالبًا إلى الانتحار، ويعتبرن أن الجسد هو مكان للاستلاب من خلال نظر الآخر.

كيف يتم التحضير للزواج؟ يبدأ بالرضوخ للممنوعات والمعايير الاجتماعية والدينية في مجتمعنا اللبناني، التي تفرض عليها العذرية، أولاً، وعدم إقامة علاقات جنسية أخيرًا. هكذا عبَّرتْ بعض نساء العينة:

"من وقت ما كان عمري 3 سنوات وأنا عم أسمع: لازم البنت تحافظ على حالها قبل الزواج... أنا ضد، لكن... العذرية مرتبطة بشروط اجتماعية. في بنات تقطب حالها... أنا بعرفهم." (رولا، 25 سنة) "يفتش الشاب اللبناني الخبيث على بنت عذراء، لذا أخاف أن أعطيه نفسي قبل الزواج." (بلندا، 27 سنة) "إذا خسرتها قبل الزواج أُعتبَر وسخة؛ العذرية مهمة جدًّا." (سامية، 22 سنة) لقد عبَّرتْ غالبية الشابات بأن الجنس وسخ، مقرف، مخيف، عيب، مزعج، ضد الطهارة. ماذا يبقى إذًا من الجسد الجنسي/الأنثوي؟

"الجنس شيء مقرف ووسخ، لا يخيفني..." (جين، 23 سنة) "أعرف الشاب اللبناني: يرفض البنت الفاقدة بكارتها؛ لهيك بخاف." (ناهدة، 22 سنة) "أول بوسة قرفتني وزعجتني..." (ج.، 28 سنة) "لقد تألمت أول مرة، خفت من الدم." (ناديا، 24 سنة). "تزوجت وعمري 22 سنة، وكنت أقرف من الجنس." (هبة، 27 سنة)

هناك رفض للجسد الأنثوي من كثرة الضغوط التي تمارَس على الفتاة. فهو يجب أن يكون صالحًا للإثارة، إنما ليس الآن؛ هو يحضَّر للإنجاب فقط. جسدها الأنثوي ليس لها، هو ملك والدها، المسؤول عن شرف الأسرة؛ ومن بعده ملك الزوج الذي تحمل اسمه.

يبدو أن مجابهة موضوع الجسد الأنثوي والكلام عليه أمر خطير، لأنه يطاول المحرَّم والمكبوت. والكلام على الجسد الأنثوي مُنكَر، كما هي حال جسدها داخل النظام الذكوري. إنه غائب، لكنه جامد وأسير للذكوري، مع أنه يتنقَّل بين الأنوثة والذكورة.

هل الأنثوي هو اللاموعي واللامُقال؟ نعم، مادام الجنسي مكبوتًا، لكونه ممنوعًا ويطاول الجسد الأنثوي الذي هو المنفي، الناقص، وإذًا، اللاذكوري. يقول فرويد إنها ليست رجلاً لأنها لا تملك القضيب؛ إذًا هي ناقصة، مخصية، وهي "القارة السوداء". تحدَّد الأنوثة بهذا النقص. ويزيد لاكان ويؤكد: "المرأة غير موجودة." هكذا يمكننا أن نرى كيف أن الأنثوي مُنكَر، منفي من اللغة التحليلية مثلاً: الأنا الأعلى، اللذة، التصعيد، الليبيدو، إلخ –

جميعها مفاهيم ذكورية.

لقد حان الوقت لأن نقول عن ذاتنا، عن أنوثتنا، عن أجسادنا. سكتنا طويلاً، ودفعنا الثمن غاليًا كي نترك للآخر أن يحدِّدنا من خلال هُواماته الذكورية. تبين حتى الآن بأن للذكوري هدفًا هو: سَجْن الأنثوي وخنقه. جاء دورنا كي نحدِّد ذاتنا وحدنا دون مساعدتهم – خصوصًا نحن النفسانيات والمحلِّلات؛ هذا هو دورنا: كتابة أخرى وتأويل آخر مغاير. لماذا مسموح للرجال فقط أن يصنعوا ما يريدونه بالجسد الأنثوي: يتبادلونه في الإعلام والإعلان ويوم الزواج، وكأنه بضاعة تُباع وتُشترى، بضاعة للاستهلاك الجنسي والاقتصادي، يعرِّيه ويغطيه، بحسب رغباته، من خلال الموضة. أين هو الجسد الأنثوي؟ كيف تبدو صورته في الإعلام؟ إنه الجسد–اللعبة الذي يبقى أسيرًا لهُوامات الرجل. إنه ينكر الجسد الواقعي، ويستبدل به جسدًا هُواميًّا ناتجًا عن تمثلاته اللاواعية التي غزتْها وسائل الإعلام ونزواتُه الليبيدية. هكذا ينفي وجود الجسد الأنثوي وينفي رغبته. كيف ستقبل المرأة جسدها عندما تعيش برغبة متواصلة، وهي أن تشبه هذه اللعبة–الصنم التي تكون قد خلقت عندها شعورًا بالدونية؟

إن الجسد الإعلاني هو للنظر، وليس للمسِّ والحب؛ إنه خالٍ من المشاعر. لكن المرأة، بخضوعها لهذا المقياس، تدمِّر ذاتها، وترفض جسدها، أو تصبح مهووسة بجسدها. هكذا يسهل السيطرة عليها لأنها معقدة.

ماذا يجري للسير الرمزي الذي ينصُّ عليه المجتمع إذا لم يُستغَل الجسد المادي لدى النساء؟ هل سيتحول مع المجتمع أيضًا إذا تحولت النساء من بضاعة استهلاك أو تبادل إلى أفراد تتكلم؟ ستتغيَّر المفاهيم الاجتماعية وعلاقتها بالجسد الأنثوي، باللغة، بالرغبة، لأن النموذج "الفالوكراتي" (سيادة الرجال الرمزية ممثلَّةً بالقضيب phallus) الذي يضع القوانين ويسنُّها سيهتز.

إن كلَّ المنظرين عن الجنس والجسد هم من الذكور، وطبعًا أطباء، إذًا رجال علم. يمارسون رعبًا حقيقيًّا وعنيفًا على الأجساد الأنثوية. إن الجنسوية sexualité التي يعترف بها علماء الجنس هي جنسوية ذكورية. إن خطابهم متحيِّز ضد النساء misogyne. يؤكدون على أن المرأة لا توجد عندها جنسوية؛ أي أنها مُنكَرة، لأنها لا تتمتع برغبة إلا تلك التي تستجيب لرغبة الرجل. وفي حال عبَّرت عنها تصبح رجلاً. فلنسمعهم: كرافت إبنغ Kraft-Ebbing: "إن النساء المجنونات هنَّ وحدهن اللواتي يعرفن اللذة." (إنه يقصد هنا المنحرفات والمريضات.) ويقول أيضًا: "إن هذا الرضوخ للرجل طبيعي؛ منحتْها [أي المرأة] الطبيعة هذا الدور السلبي والمتلقِّي."

إن لغة علماء الجنس تكون غالبًا مبهمة، متحيِّزة، غير واضحة وذاتية. انهم ينكرون كليًّا الفروق الجنسية، كما ينكرون أيضًا خصوصية النساء في أجسادهن الجنسية sexué. الدكتور هيرشفيلد Dr. Hirshfield: "إن الرغبة في الاغتصاب كامنة في ما قبل الوعي عند الكثيرات، وخاصة الهستيريات." لقد جعلها العلم مريضة إذا رغبت في اللذة أو شعرت بها. هكذا توصف النساء بأنهن مريضات وشريرات، متلقِّيات، دونيات، خبيثات ومجنونات. الدكتور زوانغ Dr. Zwang: "النساء مريضات، عضوهن الأنثوي مريض؛ لذا يجب أن يكنَّ جميلات وموضوع جنس مثالي."

لماذا يُسمَح للرجل بأن يتكلم عن قدرات هذا الجسد في الحياة الجنسية علميًّا، وأن يُنظِّر ويُعمِّم، كأنه هو وحده يملك مشاعر المرأة وأحاسيسها ولذتها. هو رجل علم؛ أما هي فممنوع عليها أن تتكلم، أن تبحث عن ذاتها الأنثوية، التي تظل مشوَّهة، كما صورة جسدها وحياتها الجنسية، مادامت لم تشارك هي في تحديدها ودراستها. هو وحده يشرِّع ويحدد كيف ومتى وإلى أيِّ حد؟ "ثمة أسئلة حميمة لا تُسأَل" – هذا ما قيل لي وما تعرضتُ له، كوني امرأة تريد أن تدرس الحياة الجنسية الأنثوية. ممنوع، لأنه شيء معيب، لا بالأحرى مخيف! وردَّدتْ النساء المكبَّلات داخل النظام الأبوي الفالوكراتي السائد: نعم، وشاطَرْنَه الرأي.

لا وجود للأنثوي إلا داخل نماذج نَصَبَها الذكر/الأب. نراها أحيانًا مجردة فعلاً من أنوثتها، بعيدة عن ذاتها، وحتى عن النساء الأخريات، من كثرة لجوئها إلى النُّظُم الذكورية.



لقد مارس حقَّ التملك لهذا الجسد خلال قرون، حتى لم تعد توجد رؤية حرة للمرأة عن ذاتها، كونها أدخلت في لاوعيها النماذج والمفاهيم الذكورية، وصارت، بدورها، بعيدة عن أنوثتها، غريبة عن ذاتها، تعيشها فقط ضمن الصورة التي رَسَمَها الفكرُ المسيطر والسائد. هكذا نفهم كيف توصلتْ لأن تنكر ذاتها دون أن تعي. يمكننا أن نكتشف من خلال الواقع الثقافي (الروايات، القوانين، القول...) أن الأنثى موجودة في المخيِّلة الذكورية الجنسية فقط كداعم للهُوام عند الرجل.

إن جسدها يرضخ لرغبة لا تملكها؛ وهذا ما يجعلها تابعة للرجل، لا تعرف ماذا تريد، حاضرة لتلبية أيِّ طلب من طلباته، شرط أن يأخذها كموضوع للذَّته (شيء). هي لا تقول ماذا ترغب. إنها تجهل أو أكثر من هذا. إن رغبة الأنثى ممنوعة؛ لذا فهي مختلفة عن رغبة الرجل ولغته، لأنها مغطاة بمنطق واحد يسيطر على العالم الحالي منذ الإغريق.

تقول فاتنة عيط صباح: "إن الحديث الإيروسي هو تصوُّر ذكوري محض يعبِّر عن الرغبة الأنثوية. تستمد الأنثى رؤية العالم من الذكر لأن الذكور يُسقِطون كلَّ ملذاتهم ورغباتهم على العالم الأنثوي." لا يوجد جسد داخل هذا المنطق الواحد إلا لكي يُنظَر إليه بعيدًا عن الإيروسية الأنثوية (الرقص الشرقي). إن لذة المرأة لا ترتبط بالنظر، إنما باللمس؛ وهذا ما يجعلها مازوخية. تؤكد هيلن دويتش H. Deutsch: "المازوخية هي من أهم مفاتن المرأة وضرورية للذَّاتها؛ فالمازوخية منقوشة في ماهية الأنوثة."

يمكننا من خلال المعيش الجنسي عند النساء، ومن خلال التجربة العيادية، أن نبرهن بسهولة على أن الألم الفسيولوجي التي تعبِّر عنه في أثناء "فض البكارة" ليس هو منبع للذة: "أول مرة، عندما دخل فيَّ، شعرت بألم... منذ ذلك الوقت وأنا لم أصل إلى الرعشة... أخاف من اللذة." (سامية، 29 سنة، متزوجة) "شعرت بألم أول فترة مع زوجي... وهذا ما أثَّر عليَّ في العلاقات بعدين... بتعرفي كيف..." (ناديا، 21 سنة، متزوجة) "لقد عشت فضَّ البكارة وكأنها مأساة... تألمت جدًّا... كان عمري 30 سنة... بعدين مشي الحال." (وردة، 35 سنة)

لنسمع هذه المرأة تعبِّر عن برودتها وأسبابها (س.ع.، متزوجة، أم ولدين): "يهينني ويضربني وينتقدني بشكل جارح ويُشعِرني أنني ناقصة. أنا بالفعل ناقصة... هذا ما أحسُّه... عندما أفكر بالموضوع بحس إني ناقصة ومش متل العالم... فيِّ نقص لأنني لا أتجاوب معه جنسيًّا... أشعر بقرف... كان يضربني ويغصبني على أن أعمل معه هذا الشيء، ويقول: أنتِ معي... لازم آخذ حقي." لقد أوصلها شعورها بالنقص إلى رفض الجسد الأنثوي، أي الجنس.

"إن التأكيد على أن المرأة كائن ناقص أو أقل وغير قادر وراضخ للعذاب، وفي الوقت نفسه للجنسوية الذكورية، يبدو أنه مفهوم مرتبط بالميل العالمي للإنكار." إذًا فقد تربَّتْ المرأة على كبت رغباتها وإنكار جسدها. وبعدما اعتادت على تعذيبه مازوخيًّا من خلال القمع الجنسي، كيف ستتمكن من الزواج، ومن أن تعبِّر من خلاله عن الرغبة، وأن تعيش حياتها الجنسية الطبيعية؟ إنه من الصعب إن تشعر بالإرضاء والإشباع – وهذا ما لمستُه عند غالبية النساء اللبنانيات من خلال العيادة، حيث إن صورة جسدهن الأنثوي غير واضحة، مبهمة، غير موجودة، أو أنها مشوهة، توثِّر عليها التمثُّلات الهُوامية لكي تُبعِد عنها اللذة والحب والرغبة، ولكي تتحول وتنحصر في الحمل والإنجاب.

هكذا ينحصر الجسد الأنثوي لكي يصبح الجسد الأمومي. يتجنب فرويد التمييز بين الأنثوي والأمومي، مع أنه يعتبر بأن "هدف النزوة هو اللذة والإشباع وليس التكاثر". لكنه يقصد هنا لذة الذكر، لأن النزوة orgasme ذكورية، مثل الليبيدو. يفقد الجسد الأنثوي قدراته على الإحساس باللذة الجنسية، ويصل حتى إلى رفض هذه اللذة ورفض الجنس، لأنه يشكل لها ألمًا وعذابًا، فتصبح باردة. لدى بعض النساء الباردات اعتقاد لاواعٍ بأن العلاقة الجنسية لا قيمة لها إلا للرجل. تؤكد دويتش – وهي طبعًا محلِّلة فرويدية – بأن "الولادة هي في حدِّ ذاتها قمة اللذة المازوخية. الأمهات الصالحات هنَّ أمهات باردات جنسيًّا." لكن آني أنزيو Annie Anzieu تجيب بأن الأنثوي هو غير الأمومي. وهذا ما نلمسه عند بعض المريضات الذهانيات وفي الاكتئاب، حيث يوجد جزء سلبي عند هؤلاء النسوة يميل إلى إلغاء الحياة، ويأخذ صبغة العذاب واللالذَّة. لكن هناك اضطرابات نفسية وجنسية نصادفها في العيادة، وخاصة عند غالبية النساء في سن الـ45 فما فوق، أي عند انقطاع الطمث، حيث تأتين لأنهن يشكين من حالات عصابية أو اكتئابية. ما هو سبب هذه المشاكل، ولماذا تظهر في هذه الفترة من عمر المرأة؟ طبعًا تعود غالبيتها إلى حياة جنسية فقيرة، وتنجم أحيانًا عن برودة تُترجَم بالرفض للجنس والجسد الأنثوي.

تقول ن.ي.، 45 سنة: "لشو الجنس؟! ما بيهمني... ما خلص كبروا ولادي! هل أصلح بعد لهذه الأشياء؟ ليش هوِّ بشوف جسمي! بقول لي: روحي ضبِّي حالك، عيب عليك تحكي بالجنس. أنا هلَّق فيني أتزوج بنت 20 سنة." لقد استهلك جسدها كبضاعة تعطي اللذة للآخر وتصلح فقط وعاءً للطفل. وهي...

لا يمكننا أن نضع إصبعنا على هذا الإنكار للجسد الأنثوي إلا من خلال العلاج أو التحليل النفسي الذي يُقرِّبنا من اللاوعي الأنثوي المكبوت عند الجنسي. لماذا العنصر الأنثوي في الثنائية الجنسية هو المكبوت؟ تجيبنا لوس: "لأنه يقلقل نظام العالم والنظام الداخلي."

عندما تطالب المرأة أو تكتب أو تبحث عن حقِّها في جسدها، في عالمنا المشرقي – وفي لبنان بالذات – تُنبَذ، وتُرفَض، وتُنكَر، وتتحول إلى عاهرة أو ساحرة أو إلى "مسترجلة". لذا نراها ترضخ وتهرب وتنضم إلى معسكر الفكر الذكوري، لكي يقبلها المجتمع والرجل بدوره.

إن الجسد الأنثوي "محجَّب" في الدراسات والأبحاث العربية، لا يظهر، لأنه يحرك الموضوع الجنسي المخيف، ولأنه يطاول الرجال في ذكورتهم. يتكلم فرويد عن مرضاه الذكور بأنهم يشعرون برعب أساسي تجاه المرأة عندما يصف الصور المقلقة عند رؤية العضو الأنثوي المبتور المخصي. إن جسد المرأة الإيروسي، في هُوام الرجل، هو طاقة إيروسية لا تُشبَع بسهولة؛ وهذا ما أكَّده الشيخ النفزاوي: "المرأة لا تشبع أبدًا... إذا تمَّتْ معها المجامعة ليل نهار لا تصل إلى الإشباع. إن عطشها للمجامعة لا يرتوي...". "العبقرية الأنثوية غير موجودة، ولا يمكن أن توجد... لا روح عند المرأة... إن النساء خاليات من الماهية والوجود، غير موجودات: هنَّ لا شيء... يجب أن تختفي المرأة كأنثى..." (أوتو فيننغر Otto Weninger).

*

لا أعرف كيف سأنهي بحثي – وهل لي قولٌ أو كلام وأنا مازلت في البداية؟ هل من مكان لكلامي الأنثوي – اللامُقال الذكوري، الغائب المُنكَر، مثل جسدي الأنثوي؟ هذا ما حاولت فعله: تفكير وبحث وكتابة مغايرة تشبه ذاتي الأنثوية الجديدة – وهي وجه آخر للمرأة التي هي مرآة للداخل للذات الأنثوية: "يوجد حيِّز بين المرأة وذاتها، بينها وبين الأنثوي. وهذا ما أسميه ما بين امرأتين.

يجب أن نوقف هذه اللعبة بين الداخل والخارج، بين الحجاب واللاحجاب؛ أن نضع إصبعنا على الكامن والمحرَّم، "المحجَّب" الذي نهمله ونغضُّ النظر عنه: جسد المرأة الأنثوي، أي الكلام الأنثوي. لقد تغيرت صورة جسدك! لم تعد اليوم مثل البارحة. إن رغبتك هي المبتورة، وليس عضوك. لا تصدِّقيهم! لقد قَوْلَبونا طويلاً بحسب رغباتهم؛ ونحن دخلنا في لعبتهم، فابتعدنا عن أجسادنا، وعن ذاتنا... حتى إننا رفضنا جلدنا ونسيناه من كثرة ما شلحناه ولبسناه لإعجابهم وإرضائهم وإثارتهم. كلامك–جسدك الأنثوي مثير ومخيف. اجمدي!

لقد نسينا أجسادنا تتكلم وتتردد دائمًا، لأنها تخاف من الخطأ، من الشر. من قال ذلك؟! وبالنسبة إلى أيِّ معيار نتفوَّه بالكلام الصحيح؟ من هنا، قولي بماذا تشعرين. علينا أن نخترع لغتنا حتى لا تتعب أجسادنا من متابعة قصتنا، حتى لا تختفي رغباتنا من كثرة الانتظار والعذاب. إن الذكوري لم يعد هو "الكل".

لا تقبلي بالحيادية الفكرية! إنها خدعة لأنها ملوَّنة بالهُوام وبالفكر الذكوريين، الذي هو عالم جنسي غير حيادي. ماذا عن مستقبل البشرية إذا حُيِّدت الهوية الجنسية في الاستعمال اللغوي والتواصل؟! التمايز الجنسي ضرورة لبقاء البشرية، للإنجاب وللحياة (وليس للتمييز)، لخلق حوار بين الأنوثة الجديدة والذكورة، لأن غياب طرف من الاثنين (الأنثوي) يعطِّل اللقاء بين الجنسين.











آخر مواضيعي

وصفات لشعر مفعم بالحيويه
النمو الطبيعي للشعر :
أنواع الشعر وطرق العناية بها
ادخلي وحددي صفتك بصراحه
مهمممممممم لكل عروس متوهقة في إزالة الـ(....) عندي لكم الحل بالتفصيل
سرعة القذف عند الرجال
كيف تقي نفسك من الحصيات البولية :
نصائح للزوجين من أجل الانجاب :

 
عرض البوم صور asdxxx  

قديم 12-05-2007, 04:38 PM   المشاركة رقم: 49 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو برونزي
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية asdxxx

البيانات
التسجيل: Dec 2006
العضوية: 75513
المشاركات: 581 [+]
بمعدل : 0.22 يوميا
اخر زياره : [+]
المدينه:
الجنس : انثى
معدل التقييم: 102
نقاط التقييم: 15
asdxxx has a spectacular aura about
آعجبنيً: 0
تلقي آعجاب مرة واحدة في مشاركة واحدة
 

الإتصالات
الحالة:
asdxxx غير متصل
وسائل الإتصال:
إرسال رسالة عبر مراسل MSN إلى asdxxx إرسال رسالة عبر مراسل Yahoo إلى asdxxx

كاتب الموضوع : asdxxx المنتدى : مواضيع مكرره للاقسام الثقافه الزوجية فقط
A24 شرف المرأة وعود الكبريت


شرف المرأة وعود الكبريت

"شرف البنت زي عود الكبريت مايولعش غير مرة واحده بس"، جملة طالما سمعناها في الأفلام المصرية التي عندما يتزوج فيها البطل الدون جوان الفلاني البلاي بوي ويكتشف في ليلة الدخلة أن عود الكبريت ولّع، أقصد غشاء البكارة غير موجود فيجلس على طرف السرير مكروباً محزوناً وفي نفس الوقت "متغاظ" كيف ضحكت عليه إمرأة وهو الذي قطع السمكة وديلها ويظل يردد وهو منكس الرأس سؤاله الخالد "مين اللي عملها؟" وبالطبع يحمد الرجل الشرقيّ الله على نعمته بأن خلقه بدون غشاء بكارة وإلا كانت فضيحة كل رجال الشرق بجلاجل !!


وغشاء البكارة هو رمز الشرف المقدس عند المرأة وأيضاً هو شرف العيلة ، وهنا في مجتمعنا يعني "شرفها" معنى واحداً هو ذلك الغشاء الذي تعيّن منذ ولادتها حارساً وديدباناً عليه لا همّ لها إلاّ رفع راية "ممنوع اللمس" ... فمن الممكن أن تسرق المرأة وتكون شريفة .. ومن الممكن أن تقتل وأيضاً تظل شريفة، أما هذا الغشاء فدونه الموت وبدونه تفقد نعمة الشرف وتمتليء صفحات الجرائد والمجلات بأسئلة عن ذلك الرقيق المفزع هل يؤثّر عليه ركوب العَجَل "الدراجة الهوائية"؟ وهل من الممكن أن يفضّ عند التشطيف في الحمّام؟ إلى آخر هذه الأسئلة التي تظل هاجساً وكابوساً يومياً لن يعالج إلا بإبن الحلال الفارس صاحب التوكيل الوحيد لفضّ الغشاء والذي للأسف ليست له قطع غيار !!


وقد ناقش د.يوسف إدريس في قصته الرائعة "حادثة شرف" مفهوم الشرف المرتبط بالغشاء في قصة فاطمة التي إتهموها بإرتكاب الفاحشة مع غريب في غيط الدره وظلت القرية تستحثّ أخيها فرج بأن يتأكد من أنها لم تفقد شرفها، أي غشاءها، وطلب فرج جارتهم أم جورج لكي تفحص أخته التي كانت مضرب مثل القرية في الجمال وأيضاً في الخجل وتتأكد من عفتها. ويصف يوسف إدريس مشهد الإطمئنان على العفّة فيقول: "تسمّرت فاطمة في مكانها على العتبة ولكن النسوة دفعنها دفعاً لا مجاملة فيه حتى سقط الشاش من فوق رأسها وتولّت أم جورج طرد جورج من البيت وإغلاق الباب الخارجي وباب الحجرة الداخلي وشيش النوافذ وزجاجها، وكانت مقاومة فاطمة مقاومة الخجل الفطري ولكنهن تكاثرن عليها وأرقدنها على السرير بالضغط والجذب وتولت إحداهن تقييد يديها ، وأمسكت إمرأتان كلّ بساقٍ من ساقيها وأمتدت أيد كثيرة .. أيدٍ معروقة وجافة ..حتى بقايا الملوخية التي عليها جافة ، وإمتدت عشرات العيون الصادقة في بحثها عن الشرف والمحافظة عليه ، إمتدت كلها .. إنغرزت وقلبت وتفحصت حتى وهي لا تدرى عمّ تبحث. وأم جورج وقد تولاها إرتباك عظيم وكأنها المكشوف عليها لاالكاشفة، تنهر النسوة بلا فائدة وتطمئن فاطمة بلا فائدة أيضاً ، والشدّ والجذب والصرخات المكتومة تدور في صمت وفي همس مروّع ، وسكون الترقب قد خيم على الحجرة وامتدّ منها إلى البيت وإلى الخارج وإلى العزبة وإلى الكون كله فصمت .. وفجأة إنطلقت زغرودة من الحجرة الداخلية ترددت على أثرها الزغاريد في المنزل ثم في الخارج ، والألسنة تردد :
ـ سليمة إنشاء الله والشرف منصان " ..
والمدهش أن فاطمة ذات الشرف المنصان أصبحت بعد هذه التجربة وفي نهاية القصة شبه داعرة لا تعرف الحياء ولكنها تعرف غريب وتشتهيه ...



ومن قصة يوسف إدريس إلى قصة غشاء البكارة نفسه وتاريخه، فتاريخه هو تاريخ الإنسانية والخوف عليه هو المعيار والدافع وأيضاً التسلية التي تمنحهم إياها الدُمية التي يسمونها "المرأة"، فمن حزام العفّة حتى الختان نستطيع أن نلخص تاريخ هذا العالم الذي كتبت حروفه على جلد المرأة وروحها وليس كما يقال على أوراق البردي أو جلود الغزلان !! فماذا يقول التاريخ عن هذا الغشاء وماذا يحكي عن العذرية ؟
يحكي كتاب ويستر مارك "تاريخ الزواج" عن إختلاف نظرة المجتمعات قديماً وحديثاً ... شمالاً وجنوباً بالنسبة للعذرية فالبعض لا يحفل بها بل يفضّل المرأة التي فضّت بكارتها على المرأة التي لم تفضّ ، والبعض الآخر يقتل من أجله بل ويحتفي بفضّهِ في ليلة الدخلة كما يحدث في بعض قرانا المصرية حين يلوّح الزوج بالمنديل الغارق في الدم والذي سرعان ما ينتقل إلى أيدي أقارب العروس لكي يتفاخروا أمام البلد بأن بنتهم عذراء "واتأخد وشها"..وبين الطرفين المتناقضين ألوان طيف كثيرة،ففي بعض الشعوب تمارس البنات الجنس قبل الزواج للحصول على مهورهن! وعند بعض قبائل أفريقيا يفضّون بكارة البنات وهن صغار وتتولى الأم تلك المهمة أو يتولاها رجل مسنّ . .وعند قبائل أخرى يقوم الأب نفسه بفضّ بكارة إبنته قبل زفافها كما كان فى بلاد السنغال حتى القرن السابع عشر لأنه من وجهة نظره أنه من حقه أن يجني ثمرة النبتة التي غرسها ...


ويحكي الكاتب السوري عبد السلام الترمانيني في كتابه "الزواج عند العرب " عن أن بعض نصرانيات الشرق قديماً كانت تفضّ بكارتها بواسطة الرهبان المخصيين وكان الزوج وقتها يرافق الزوجة إلى الدير ليتأكد بنفسه من أن الراهب هو الذي قام بهذه الفعلة، وقد كانت هذه العادة سارية أيضاً في أوروبا حتى القرن السابع عشر. ومن العادات التي كانت تتبعها بعض الشعوب في مسألة فض البكارة هي أن يتعهد رجل غريب بهذه المهمة قبل الزفاف، ويرجع ذلك إلى الإعتقاد بأن دم البكارة نجس كدم الحيض وأن فيه خطراً على الزوج .. وقد كان في بابل قديماً تقليد روتيني وهو أن تذهب المرأة البِكر إلى المعبد ، فإذا ألقى رجل غريب في حِجْرها قطعة نقود فعليها أن تتبعه ليفضّ بكارتها فى مكان خارج المعبد. ومن الشعوب مَن يعهد بهذه المهمة إلى السَحَرة لأنهم مقدّسون ويحوّلون النجس إلى طاهر ، وكان من سعادة النساء أن يحملنَ من هؤلاء البركة ضماناً للطهارة والمستقبل المشرق !!
ولكن المشكلة أن رجال الدين والسحرة والكهان لم يكونوا هم الوحيدين الذين نالوا هذا الشرف وحصلوا على هذه الحظوة وإنما شاركهم فيها أصحاب السلطة السياسية من الملوك القدامى والرؤساء وكأنهم لم يكتفوا بفضّ بكارة أحلام شعوبهم وإغتصاب حقوقهم فقرروا أن يحولوا الإغتصاب الجُملة إلى قطّاعي والإنتقال به إلى مرحلة الخصخصة .. فكان من حقّ هؤلاء أن يمضوا الليلة الأولى مع كلّ عروس تزفّ إلى زوجها، ويسمى هذا الحق "حقّ الليلة الأولى" أو "حقّ التفخيذ" droit de cuissage، وكان من الملوك الذين مارسوا هذا الحق الملك مالكوم الثالث ملك إيقوسيا الذي أصدر قانوناً ينصّ على حقه وحقّ أخلافه بفضّ كلّ عروس قبل أن تزفّ إلى زوجها، وقد ظلّ هذا القانون سارياً حتى ألغاه الملك مالكوم الرابع بتأثير زوجته وإستبدل بهذا الحق مبلغاً يدفعه الزوج إلى الملك. وقد إستغل أمراء الإقطاع هذا القرار أسوأ إستغلال إذ أخذوا يتنازلون عن حقهم في الليلة الأولى مقابل هدية أو مبلغ يدفعه الزوج إليهم. وفي روسيا كان للسادة الإقطاعيين حقّ فضّ عرائس أتباعهم ،وظل هذا الحق قائماً حتى القرن التاسع عشر ..
ويذكر الأستاذ الترمانيني أنّ عادة فض بكارة العذارى بواسطة الملوك والرؤساء كانت معروفة عند العرب القدامى، ومنهم طسم وجديس وقد قيل أن ملك طسم المسمى "عمليق" في إحدى المرات إعتدى على حق ملك جديس ففضّ بكارة أخته ليلة زفافها ومن أجل ذلك قامت حروب بين القبيلتين أبادتهما فعرفوا بالعرب البائدة ويؤكد ذلك ما روي عن أبرهة الأشرم حين أراد أن يكافيء جنديّه "أرنجده " على إنقاذه لحياته حين إحتلّ اليمن وترك له حرية إختيار نوع المكافأة فقال أرنجدة :"أريد ألا تدخل إمرأة بكر على زوجها قبل أن تبدأ بي فأفترعها"، فقال أبرهة :"لك ذلك !". فلولا أنّ عادة إفتراع الأبكار أو فضّ بكارتهن من قبل الرؤساء والملوك لم تكن قائمة حينذاك ما كان لأبرهة أن يقرّ أو يأذن لهذا الجندي بهذا الحق الموقوف على الملوك والرؤساء .. وكذلك يروي فى أخبار الزمان للمسعودي أن زعيم اليهود في يثرب، والذي كان يدعى "القيطون" كان من حقه أن يفترش المرأة قبل دخول زوجها عليها فلما قدم الأوس والخزرج من اليمن إلى يثرب قتل مالك بن العجلان ذلك القيطون وذلك لأن القيطون فضّ بكارة أخت مالك قبل زفافها ..
والغريب أنه في بعض الشعوب،كما يذكر كتاب "قصة الزواج والعزوبة" تكون البكارة فضيحة كما فى عشائر الواديجو والباكونجو وفي معظم مناطق أفريقيا الإستوائية .. ولدى عشائر الأنجامي ناجاس تقليد حيث يعد تقصير الضفائر دليل على البكارة وتخجل الفتيات هناك من أن تقصّر ضفائرها !! .. وهكذا يثار تساؤل : هل الحفاظ على البكارة إختراع حديث فرضته ظروف معينة أم هو إحساس فطريّ وغريزي ؟
كان هذا هو التاريخ والجغرافيا فماذا عن التشريح والفسيولوجي ..؟
غشاء البكارة هو غشاء رقيق من الأنسجة بين الشفرين الصغيرين والكبيرين وتوجد فيه فتحة لتسمح بنزول دم الدورة الشهرية وهذه الفتحة تختلف في الشكل من إمرأة لأخرى فقد تكون هلالية أو مستديرة أو ذو فتحات متعددة ويسمى "الغشاء الغربالي"، وأحياناً لا توجد فتحة على الإطلاق مما يستدعى تدخّل الطبيب لعمل فتحة جراحياً وإعطاء شهادة تثبت ذلك ... وأخيراً يوجد النوع الكارثة وأطلقُ أنا عليه هذا الإسم لما يجرّه على فتياتنا الشرقيات من مصائب وإتهامات وأحياناً إغتيالات وهذا النوع هو "النوع المطاطي" الذي ينتظر معه العريس تدفق الدم ليلة الدخلة ولكن بلا جدوى فيرمي باللوم على المسكينة المظلومة وعلى أهلها اللي ما عرفوش يربوها وهي في الحقيقة تمتلك هذا النوع "اللي جاب لها الكلام" والذي له حكايات وقصص كثيرة ..
يذكر "سيدني سميث " مجلة الأمن العام عدد يناير عام 1972حالة مومس بعد الممارسة لمدة ثلاثة شهور وكذلك حالة إمرأة حامل وجد غشاء البكارة فيهما سليماً ..كما يذكر" تيلور" في نفس العدد ثلاث حالات لمومسات زاولن مهمة البغاء لمدة سبع وثمان سنوات ووجد غشاء البكارة في كل حالة سليماً ..وأكثر من ذلك فإن سهولة تمدّد فتحة غشاء البكارة قد تسمح ليس فقط بالإيلاج الكلي بل أيضاً بإخراج الأجنّة في حالات الإجهاض دون أن يتمزق الغشاء، أما فى حالة الحمل الكامل فقد إختلفت الآراء.. هل يسمح بمرور الجنين أم لا؟ ويرى معظم العلماء أنه يتعذر مرور جنين كامل دون أن يتمزق الغشاء، ويقولون جملة طريفة يصفون بها هذا الفضّ يقولون : "يرجع الفضل في إزالة البكارة للإبن وليس للأب" ..
وهذا الغشاء لم يختص به الإنسان بل شاركته فيه بعض إناث ذوات الأربع وخاصة القِرَدة ولكن المجتمع الإنساني هو الذي تفرّد بالأساطير المنسوجة حول هذا الغشاء وعن ربطه بالشرف، وأيضاً هو الذي إخترع عملية جراحية لتزييفه وهي عملية "الترقيع" والتي إنتشرت إنتشاراً كبيراً فى الآونة الأخيرة لدرجة تخصّص بعض أطباء النساء في هذه العملية فقط والتي تدرّ عليهم أرباحاً كبيرة نتيجة للمتاجرة بفوبيا الشرف .. إنه بإختصار أغلى مقلب يشربه الرجل الشرقيّ. و بالرغم من أنه هو الذي خلقه وهو الذي صنعه إلا أن هذه الخيوط الجراحية التي تلحم الغشاء تلحم معها كرامته حتى ولو كان متأكداً من أنها مزيفة ...
وحكايات "الترقيع" كثيرة لن يكفيها صفحات هذا المقال ونلتقط من كتاب "الإنفجار الجنسي" لياسر أيوب بعض أقوال العاهرات مثل "العمليات اللي بتتعمل للنسوان علشان ترجع لهم شرفهم على أفا مين يشيل"، وقال:"بيقولوا الشرف لو راح مايرجعش !؟". وحكاية القوادة أم شطة التي طلب منها توفير فتاة بكر لأحد الأثرياء العرب فلم تنشغل أم شطة بالبحث عن بِكر فذهبت إلى الطبيب بعاهرة محترفة فأعادها بنت بنوت، وهكذا ظهرت للغشاء فوائد إقتصادية جمة فهو قد حلّ مشكلة بطالة الأطباء وأيضاً العاهرات
وبرغم رقّة هذا الغشاء ودقته إلا أنه غليظ في مشاكله ومعقّد في الأساطير المنسوجة حوله وسيظلّ عود الكبريت مولعاً لا نعرف هل هو يضيء لنا أم يحرق أيدينا؟ هل هو نور أم لهب؟ وسنظل نحن أيضاً نردد طول العمر :



لا يسلم الشرف الرفيع من الأذى حتى يُراق على جوانبهِ الدمُ
نرددها دون أن نعرف على وجه التأكيد ما هو الشرف وأيضاً ما هو الدم !؟











آخر مواضيعي

وصفات لشعر مفعم بالحيويه
النمو الطبيعي للشعر :
أنواع الشعر وطرق العناية بها
ادخلي وحددي صفتك بصراحه
مهمممممممم لكل عروس متوهقة في إزالة الـ(....) عندي لكم الحل بالتفصيل
سرعة القذف عند الرجال
كيف تقي نفسك من الحصيات البولية :
نصائح للزوجين من أجل الانجاب :

 
عرض البوم صور asdxxx  

قديم 12-05-2007, 04:39 PM   المشاركة رقم: 50 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو جديد

البيانات
التسجيل: Apr 2007
العضوية: 119179
المشاركات: 80 [+]
بمعدل : 0.03 يوميا
اخر زياره : [+]
المدينه:
الجنس : ذكر
معدل التقييم: 87
نقاط التقييم: 10
المجنون الحنون will become famous soon enough
آعجبنيً: 0
تلقي آعجاب 0 مرة في 0 مشاركة
 

الإتصالات
الحالة:
المجنون الحنون غير متصل
وسائل الإتصال:
إرسال رسالة عبر مراسل MSN إلى المجنون الحنون

كاتب الموضوع : asdxxx المنتدى : مواضيع مكرره للاقسام الثقافه الزوجية فقط

تـــــــــــــــــسلم











آخر مواضيعي

اليوم الاخــــــيــر
عضو حنوووون

 
عرض البوم صور المجنون الحنون  

قديم 12-05-2007, 04:41 PM   المشاركة رقم: 51 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو برونزي
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية asdxxx

البيانات
التسجيل: Dec 2006
العضوية: 75513
المشاركات: 581 [+]
بمعدل : 0.22 يوميا
اخر زياره : [+]
المدينه:
الجنس : انثى
معدل التقييم: 102
نقاط التقييم: 15
asdxxx has a spectacular aura about
آعجبنيً: 0
تلقي آعجاب مرة واحدة في مشاركة واحدة
 

الإتصالات
الحالة:
asdxxx غير متصل
وسائل الإتصال:
إرسال رسالة عبر مراسل MSN إلى asdxxx إرسال رسالة عبر مراسل Yahoo إلى asdxxx

كاتب الموضوع : asdxxx المنتدى : مواضيع مكرره للاقسام الثقافه الزوجية فقط
Icon15 قلة ممارسة الحب وراء معظم المشاكل الزوجية


قلة ممارسة الحب وراء معظم المشاكل الزوجية

ما أكثر المشاكل الزوجية، ويمكن الآن أكثر من ذي قبل قد نتأمل ذلك المثل العامي القائل (ياما أبواب مقفلة، على بلاوى متلتلة) ولدى أول مشاجرة حقيقية أو معركة زوجية ساخنة قد يستغل الزوج سلطته وعصمته ويرمى يمين الطلاق وإذا كان مسيحيا يسعى إليه، والزوجة من ناحية أخرى قد تصرخ وهى تلكمه في صدره بقوة وهو يقبض على كتفيها (طلقني.. طلقني.. طلقني) على طريقة الأفلام العربية.
والمشهد المعروف أيضا هو أن يهجر الزوج زوجته في الفراش أو أن تمنع هي عنه (الواجب) أو تشرد إلى بيت أهلها، وقد ينفعل هو ويصرخ (على اليمين لو طلعت بره باب الشقة لتكوني طالق بالتلاتة).
وهكذا سلسلة من الأحداث والآلام من المشاجرات والعنف المنزلي والزوجي قد تكون المعارك الزوجية إن صح التعبير، والشجار المزمن بين شركاء العمر مجرد واجهة لأمور أخرى، بمعنى أن ما وراء الأكمة ما وراءها فقد يكون السبب أمر آخر غير الأمور المادية وتدخلات الأهل، وضغط العمل، ومذاكرة الأولاد والدروس الخصوصية، فنجد أن السبب الأهم وربما كان السبب الوحيد هو الإدعاء بأن العمل والبيت والأولاد لا يترك أي وقت لممارسة الجنس ذلك الذي يدفئ عش الزوجية ويبعث فيها بالحيوية، لكن أليس من الممكن أن يقوم الزوجان ببرنامج ما ينسقان فيه مع زوجين آخرين بأن يأخذا الأولاد يوم، أو يوم وليلة، ولو كان ممكنا نهاية الأسبوع فتمكن الزوجان من التمتع بعطلة قصيرة من آن لآخر حسبما تسمح الظروف، وعليهما أن يدركا أن مجرد التصريح بأن هذا شئ مستحيل يجعله مستحيلا قبل التفكير فيه ومن ثم ينعدم التخطيط له ولا ينفذ إن الزوجين الذين يرهقان أنفسهما ولا يتمكنان من المعاشرة بانتظام لن يفكرا في التخلص من هذا المأزق وسيستمران في الروتين، لكن إذا كسرا قاعدة ومأزق الدائرة المفرغة فسيجدان أن الجنس له فعل السحر وليس مجرد لحظات نشوة وتفريغ للطاقة لكن سيستغرقان أكثر على جسد كل منهما وسيمتلئان بالطاقة والانتعاش، وليس التعب على عكس ما يعتقد البعض، وإذا سأل كل زوج وكل زوجة متى احتضن زوجته وقبلها قبلة رائعة، ربما في المطبخ وربما في الصالة لدى عودتهما من زيارة متى أمسك بيدها ومتى غنى لها أغنية أم كلثوم (واحشنى وأنت قصاد عيني)، والنمط التقليدي للزوج الذي يعمل طوال اليوم، يعود للبيت منهكا، قد تكون الزوجة تعمل نصف أو ثلاثة أرباع يوم وقد تكون ست بيت، ولكنها تقضى الوقت في ترتيب البيت وتنظيفه ثم تهيئ الوجبة الرئيسية (في كثير من البيوت المصرية الآن تكون وجبة العشاء المبكر، وبعدها يبدأ الرجل في مراجعة أوراقه والتحضير لما سيقوم به في الغد، كما تنشغل الزوجة تماما مع الأولاد في المذاكرة، وقد يشترك معها الزوج وقد يلتزمان الصمت وإعلان حالة الطوارئ لوجود الأستاذ المدرس أو المدرسة في البيت. وبعد أن يخرج المدرس ويذهب الأولاد إلي أسرتهم، ينهار الزوجان علي مقعديهما أمام التليفزيون حتى يغلبهما النعاس ولا يحسان إلا بديك الصباح يوقظهما ليبدأ دورة الروتين من جديد.
ربما بدأ هو أن الزوجان حياتهما بشكل مختلف، ربما كانت الزوجة أكثر اهتماما بمظهرها وربما كان هو أكثر تعاونا وصدقا ربما وربما، لكن المؤكد أن كلاهما كان أقل انشغالا وأقل هما، ومن شبه المؤكد أنه في كثير من الأحيان تقل (الرفقة) إن لم تكن انعدمت بفعل الظروف، وبفعل فاعل يكمن كاللص في الذرة يتربص بهما و بالزمن، يتربص بالقدرة علي الاستمتاع بالحياة، بالأكل، بالجنس، بالزواج.
قد يكون من الصعب إسداء (النصح) بضرورة تنظيم الوقت وتفادي الانشغال الشديد، وضرورة تحقيق إشباع جنسي لكل من الزوجين رفيقين، أصحاب، لأن الصحبة و الرفقة تخلق الجو وتعدل المزاج وتهيئ الظروف لممارسة جنسية طبيعية فيها استمتاع وبعيدة عن الروتين وأداء الواجب، حتى لو كانا متعبين ومرهقين ويتخيلا أنهما لن يتمكنا من ذلك اللقاء السخي في الفراش، ولسوف يؤدي ذلك إلي مزيد من التفاهم و الانسجام و التعاون داخل البيت مما يشيع فيه دفئا و حيوية يحس بها الأولاد و تؤثر إيجابيا علي سلوكياتهم وعلي صحتهم النفسية. دخل علي زوجان ذات مرة في العيادة النفسية ابتسم أحدهما ابتسامة ثلجية، وقال الآخر نحن لم نتشاجر و لم نصرخ نحن زوجان مؤدبان، حينما أدركت أن ثمة (حاجة غلط) تكمن هناك وراء هذا (الأدب) المصطنع، وأن (طلاق الصمت) ربما كان هو التعبير الأصح لحالتهما، قلت لنفسي ربما اختزنا كالجمل كل ما لا يمكن قوله، ربما كتما في الصدور ما كان ضروريا البوح به ظنا منهما أن الخطأ هو التعبير عن مشاعر الغضب ولم يدركا أن الخطأ، كل الخطأ يكمن في تورم الصدر بكل الملاحظات، لأنه إما أن يتسبب في اكتئاب وحالة عامة من الوجوم، وإما فإنه سيسبب آلاما ومرضا مثل الدمل الذي لابد من فتحه وتصريف الصديد منه وغسله بالمطهر ودعكه بالملح ومن خلال جلسات (الإرشاد النفسي) و (العلاج الزواجي) تعلم الزوجان كيفية التعبير عن مشاعرهما السلبية باحترام، تعلما أن يمضيا حوالي نصف ساعة كل مساء يفرشان علي التربيزة كل الأوراق وكل الأخطاء دون خجل أو مواربة وبدون أن يحمل أي منهما للآخر أي عداوة أو كره أو أدني مشاعر سلبية كما عليهما أن يتمكنا من تذكر نواحي سلبية و إيجابية في شخصية كل منهما، وأن يتدر بأعلى تذكر لحظة اللقاء الأول لهما، المكان، الزمان، وماذا كانا يلبسان، وهكذا … في إحدى الجلسات صارحت الزوجة زوجها بغضبها منه عندما يترك ملابسه وجواربه ملقاة في كل أنحاء غرفة نومها دون مراعاة أنها تقوم بالترتيب كل يوم وأنه لا يراعي مشاعرها وبدلا من أن يبرز الزوج تصرفاته كما كان يفعل في السابق سأل زوجته عما إذا كانت ستهدأ ولن تغضب إذا راعي أمر ترتيب ملابسه في المستقبل. عندها ردت الزوجة بأنها لن تغضب فحسب لكنها ستحس بأنه فعلا يحبها ويهتم بها، عندئذ قال الزوج بسرعة (سأرتب ملابسي كل يوم لا لشيء، إلا لأنني - فعلا أحبك ولا أرضي بزعلك، قال ذلك وهو ينحني ممسكا بيدها مقبلا إياها. هنا قام الزوجان بالواجب سويا وعالجا الغضب و أسبابه بشكل قوي علاقتهما و يوطدها الخصام الزوجي أو الصمت داخل العش الزوجي، والطلاق العاطفي كلها مترادفات لعلاقة متوترة تهدد العلاقة الزوجية في أساسها ومن ثم وجب تحديد التعامل معها عن طريق تحديد موضوع واحد دون اجترار الماضي أو النبش في كل حكاياته كما وجب حسم الخصام بأسرع ما يمكن، كما لا يجب التشاجر في الأماكن العامة وعدم اللجوء إلي العنف اليدوي، كما لا يجب ترك المكان الذي بدأت فيه المعركة الزوجية دون الوصول إلي حل، لا يجب علي أي من الزوجين التهديد بالانفصال أو الطلاق أو طلبه كحل ساعة الغضب.
عامة يقولون أن نوبات الطلاق و الفتور العاطفي و الخصام الزوجي شائعة جدا و أنها كالملح للطعام بجانب كل هذا قد تطفو أمور أخري علي السطح، أمور أكثر حساسية، من ضمن تلك الأمور إحساس الزوج ومعفته بأن زوجته تتظاهر بالوصول إلي قمة النشوة أو (الرعشة) و الزوج الذي يدرك ذلك، لا يدري لماذا تفعل زوجته ذلك ؟ هناك تصور عام لدي الناس أن الزوجات يزورن إحساسهم الجنسي ويمثلن برعشة الجماع رغبة منهن في ألا يعرف أزواجهن أنهن لا يستمتعن بالممارسة الجنسية معهم، في الحقيقة أن نساء كثيرات يلجأن إلي تلك الحيلة لنفس السبب بمعني أن الرجل يحب صعوبة في إمتاع زوجته ومن ثم تقرب الزوجة المسافة بالتظاهر المبكر حتى تريحه نفسيا وتزيح من علي كاهله عبء المسؤولية.
مما لا شك فيه أن العصر الذي يعيش فيه ملئ بالضغوط الحياتية، ومن ثم يتحول الجنس الطبيعي بين الزوجين إلي (جنس عند الطلب) لذلك يتحول الزوج والزوجة إلي ممثلين يؤدون أدوارا، ومن هنا تأتي الرعشة الزائفة في حين أن الرجل بطبيعته لا يتمكن من زيف مشاعره لأنها تظهر لحظة القذف فكثيرا من النساء باستثناء هؤلاء (الهوانم) مرهقات، مشتتات الفكر، منهكات ومتعبات نفسيا، ويختصرن الطريقة بتمثيل رعشة جنسية نظرا لأنهن أيضا - بجانب تعبهن - لم يتلقين الإثارة الجنسية الكافية، ومن هنا إذا أحبها الرجل بأن زوجته تمثل الوصول إلي ذروة المتعة فعلية أن يجالسها ويكلمها ويلمسها دون أي ضغط للقاء جنسي إلي أن تأتي اللحظة المناسبة والمهيأة التي يتم فيها اللقاء علي مراحل تصل فيها المرأة إلي ذروة المتعة دون تمثيل.
عرض آخر من أعراض الخلاف الزوجي هو أن تبالغ الزوجة في ارتباطها وتعلقها بزوجها، ففي حالة زوجة أحبت زوجها فترة الخطوبة و أعجبت بنجاحه العملي وذكائه الاجتماعي، لكنها بعد الزواج أصبحت تعتمد عليه في كل شئ تقريبا إلي درجة وصلت إلي الاتصال به تليفونيا في العمل لتسأله عن أشياء بسيطة في البيت، في البداية أحس الزوج بالاهتمام، بالمسؤولية ولذة رعاية زوجته لكنه ومع مرور الوقت أحس بالضيق و الاختناق ومن ثم أحست الزوجة أنها غير مرغوبة وبدأت تقلق أن الزوجة في تلك الحالة غالبا ما تعاني من الشعور بعدم الأمان وبعدم الثقة في نفسها، الحل هنا أن تعتمد المرأة علي نفسها، وأن تستقل وأن تعلم أن الزواج الصحي و الصحيح يكمن في ثنائية لا في أن يذوب أي منهما في الآخر، ربما خافت الزوجة من استقلالها ومن هذا العالم الواسع الذي ستخوضه بمفردها لكنها ستجد مع مرور الوقت أنها قادرة علي الحياة بمفردها بعض الوقت وقادرة علي التحرر من عبء أن تكون صداقات مع السيدات أخريات ستتناول القهوة معهن ولا مانع من تنزل وتدخل (كوفي شوب) لتأكل قطعة من الكعك وشاي الصباح. يؤدي كل ذلك إلي استقلاليتها ويؤدي أيضا إلي استقرار زوجها.
في حالات كثيرة، لا يخفي علي أحد، أن الزوج غالبا ما يجد نفسه في علاقة عاطفية خارج إطار الزواج، تعرف الزوجة، يطلب منها العفو لكنها تجد صعوبة في ذلك، في تلك اللحظات تحس الزوجة بالخيانة، هنا يجب علي الزوجة أن تدرك أن كل الخطأ ليس خطأها، فليس بإمكانها كبح جماح عاطفة زوجها تجاه (المرأة الأخرى). هنا يجب عمل عملية إعادة تقسيم شاملة للزوج من أجل إنقاذ الزواج من براشن الفشل و الانهيار هنا يجب علي الزوجين أن يتغيرا إيجابيا وأن يحددا السلبيات ويعملان علي إزالتهما وهنا يتوجب النقد البناء عوضا عن تبادل الاتهامات، كما يجب تبني مبدأ (هنا و الآن) بمعني قصر النقاش علي الحاضر، كما يجب تعلم الصفح عند المقدرة.
الموضوع الأخير في خلافات الأزواج يكاد يتحدد في (رتابة الحياة الزوجية) عادة بعد مضي 5 - 7 سنوات تقريبا و أحيانا ما يتأخر إنجاب الأطفال ونجد زوجين في سن متوسطة ولديهم أطفالا مختلفي الأعمار عليهما أن يربوهم ويعلموهم وهذا في حد ذاته يتطلب جهدا كبيرا. هنا يجب كسر الرتابة ببث روح الدعابة و المرح و الدلال و أخذ الأمور ببساطة وهذا لن يؤثر علي جدية و شخصية الطرفين لكنه سيعمق العلاقة بين أفراد الأسرة جميعا.
المرأة والاكتئاب
هل فعلا المرأة اكثر تعرضا للاكتئاب من الرجل ؟ أم أنها أكثر جرأة فى البوح بمزاجها المضطرب والذهاب إلى العيادات النفسية طلبا للمشورة والعلاج، وان الرجل يخجل ويتردد فى الذهاب ومن ثم فإن الاحصاءات تدل على أن نسبة المكتئبات ضعف نسبة المكتئبين من الرجال ؟ لكن تدل الدراسات المتعددة على أن المرأة – فعلا – أكثر عرضة واكثر أصابة بالاكتئاب كمرض وكعرض وكتجربة حياتية سلبية.
يقول أحد أساتذة الطب الفرنسيين والذى فصص بريده الألكترونى من خلال صفحته على الانترنت للرد على شكاوى قراءه عبر شاشة الانترنت. يقول أن حوالى ثلثى من يكتبون إليه إليكترونيا نساء ومراهقات يشكون من الاكتئاب، كذلك يعانون من اضطرابات تناول الطعام (الشره العصبى – فقدان الشهية العصبى أو هوس السمنة وهوس النحافة). لكن ترى ما هو السبب الكامن وراء تلك الظاهرة ؟ اكتئاب النساء ؟ إن صح التعبير، الإجابة صعبة للغاية، لا لشىء، إلا لأن الاكتئاب بشكل عام اضطراب وجدانى غامض ومازال عصى الفهم حتى على علماء وأطباء وباحثى النفس فى كافة أنحاء العالم، ولا يعرف أحد أسبابه بشكل قاطع سواء كان اكتئابا رجاليا أم حريميا.
بمعنى أن الاكتئاب، اضطراب المزاج. اضطراب شخصى جدا وتعب نفسى راق (شيك) يصيب الحساسين والمراهقين والرقيقى المشاعر، وبالتالى فإن كل اكتئاب يختلف باختلاف المكتئب بما لا يدع مجالا للشك، كل حالة اكتئاب تعد حالة إنسانية متفردة وقائمة بذاتها، فاكتئاب شخصى ما قد يكون كل مسبباته كيميائية، بينما اكتئاب آخر نتيجة ضغوط حياتية متزايدة، وثالث يصيبه الاكتئاب نتيجة تضافر عوامل بيئية وكيميائية سويا.
وعالم الطب النفسى ملىء بالنظريات التى تحاول أن تفسر ازدياد نسبة الاكتئاب عند المرأة، وليس المجال هنا لرصد تلك النظرية أو لدعمها ولا حتى لتبنى إحداها على أنها المفسرة لكل شئ.
لكن مما لا شك فيه أن المرأة عامة بطبيعتها الخاصة جدا كانثى وكجنس لطيف، عليها أن تتعامل مع أخطار كثيرة، جسمانية ووجدانية عاطفية، اخطار أكبر فى حجمها من تلك التى يتعرض لها الرجل، والسؤال الآن كيف تلعب تلك الأخطار دورا فى اكتئاب المرأة، وعلينا أن ندرك أهمية معرفة تلك الأخطار والتحسب لها، بالضبط مثلما نتدارك ونتحسب للأخطار المتعلقة بأمراض القلب وارتفاع ضغط الدم مثلا.
المرأة والبيولوجيا :
تتعرض المرأة لتغيرات بيولوجية كثيرة فى حياتها مثل بدء الدورة الشهرية، الحمل، الولادة، ما بعد الولادة، فترة انقطاع الطمث (التى تسمى خطأ سن اليأس)، كما أنها تمر بمرحلة تغيرات وتبدلات هرمونية كثيرة كل شهر، وعلى الرغم من أن البحث العلمى لم يثبت بعد أن التغيرات الهرمونية تلعب دورا فى الإصابة بالاكتئاب إلا أن الأمر يبدو كذلك.
البنت وهى تدلف إلى مرحلة البلوغ معرضة للاكتئاب مرتين ضعف الولد ويعتقد علميا أن الأمر راجع إلى التغيرات الهرمونية المرتبطة ببدء الدورة الشهرية، والنظرية التى تعارض ذلك تؤكد على أن البنت فى تلك المرحلة تتعرض لضغوط وصراعات أكثر من الولد – تحديدا فى مجتمعاتنا الشرقية وكل ذلك يتسبب فى الاكتئاب.
أما بالنسبة للمرأة الحامل وصورتها لدى البعض من أنها انفعالية وسريعة البكاء إلا أن الاكتئاب أثناء فترة الحمل يعد أمرا نادرا حتى فى أولئك النسوة اللاتى أصبن بالاكتئاب قبل أن يحملن، أما الاكتئاب ما بعد الولادة وهو مختلف عن ذلك الحزن والوجوم الذى يغلف أول يومين بعد الولادة فهو يصيب على الأقل امرأة من كل أربعة نساء فى أول تجربة حمل وولادة. أما عن فترة انقطاع الطمث نهائيا (سن اليأس) وعلى عكس ما يعتقد البعض فإن النساء أقل عرضة للإصابة بالاكتئاب من الرجال فى تلك السن.
كما أن هناك سؤالا هاما يتعلق بتلك الفترة قبل الدورة والتى يزيد فيها التوتر والضغط النفسى لدى نساء كثيرات السؤال : هل توتر ما قبل الدورة الشهرية يترك المرأة أكثر عرضة للاكتئاب أم لا ؟ مازالت الإجابة محيرة وغير مستقرة وتعود الرجال وخاصة فى المجتمعات الغربية إذا ما تعاملوا مع امرأة عصبية أن يقولوا لها : يبدو أنك تنتظرين دورتك الشهرية، أليس كذلك ؟ وهنا فإن تحديد أسباب اكتئاب المرأة بدقة يعد امرا يشبه المعجزة، لكن من المؤكد أن توتر ما قبل الدورة الشهرية والاكتئاب يتشاركان فى صفات وأعراض عدة منها – التهيج، تغيرات فى الشهية للطعام، فقدان الطاقة، نوبات من البكاء.
وهنا يجب التفريق بين التوتر الشهرى العارض وبين حالة الاكتئاب الإكلينيكية المستمرة وهنا يجب على المرأة أن تستشير طبيبا نفسيا للتأكد من حالتها وتشخيصها. المرأة والبنت أكثر تعرضا من الرجل للاغتصاب والانتهاك الجسدى والتحرش الجنسى وكلها أسباب قوية للإصابة بالاكتئاب وهنا فإن انخفاض الاعتبار الذاتى، والشعور باليأس، ولوم النفس تعد أعراضا لقسوة الرجل الجنسية للمرأة واعتدائه النفسى والجسدى عليها. إن المرأة أو البنت الضحية للانتهاك والضرر النفسى والجسدى أكثر عرضه من غيرها للاكتئاب.
وعلى الرغم من أن المرأة قد أصبحت وزيرة وعالمة وتبوأت مناصب شتى إلا أن النمط الاجنماعى الذى تعودنا عليه فى المجتمعات الذكورية، وكذلك فى بعض دول الغرب، يجعل المرأة تحس بأنها أقل من الرجل شأنا وأنها أحيانا بلا قيمة، وأن دورها قد أنتهى، وأنها وعاء وخادمة ومهمشة ومسكينة ومغلوبة على أمرها، تربى الأولاد، تغسل، تكنس، تمسح، تطبخ، تعمل، تشترى، تبيع، (هذا باستثناء حالات الهوانم، نسوة المجتمع المخملى)، كل هذا يشكل ضغوطا لا تنتهى على المرأة ويؤدى إلى اكتئابها. المصريون والاكتئاب (الرابع في قائمة الأمراض التي تهدد البشرية) على (النِت) وتحت عنوان (المكتئبون العرب) قيل ـ والعهدة على الراوي أن في مصر (16 مليون) مواطن مصابون بمرض "الاكتئاب".
بالطبع لابد وأن نتوقف عند تعريف مرض الاكتئاب، لأنه يختلف عن (الشعور) بالاكتئاب، أو الانزعاج والإحساس (بالقرف).
إذن فهو مرض الاكتئاب الذي من علاماته إذا ما كان جسيماً: شعور بالإكتئاب معظم الوقت، كل يوم تقريباً، الإحساس بالخواء الداخلي أو أن يلاحظ الآخرون على المكتئب أنه متجهم، منقبض، وقد تملأ الدموع عينيه كما تنحسر كل اهتماماته وسبل متعته وتقل كل نشاطاته اليومية، ينخفض وزنه أو يزيد مع عدم الرغبة في الأكل أو النهم الشديد، أرق، إحساس بالتعب دون بذل أي مجهود، تهيج وتوتر وعصبية وغيرها من أعراض شتى مؤلمة وقاسية قد تدفع بصاحبها إلى التفكير في الانتحار أو على الأقل (تمني الموت).
عودة إلى الرقم المذكور (16 مليون مصري مكتئب) أعلاه كيف تم التعرف عليه، هل تم فحص الناس من إسكندرية لأسوان وطبقاً لمواصفات الاكتئاب العالمية العلمية لتحديد الأمر؟! ننتقل من هذا إلى تصريح لمنظمة الصحة العالمية (أخبار اليوم) ـ (7 أغسطس 2004 ـ ص 29 ـ هند فتحي). حيث تقر المنظمة في أحدث تقرير لها إن الاكتئاب قد أصبح يمثل أزمة صحية عالمية، حيث يعاني منه حالياً (150 مليون) شخص على مستوى العالم ليصبح (الرابع) في قائمة الأمراض التي تهدد البشرية، وقد يحتل المرتبة الثانية بعد مرض القلب بحلول عام 2020، وفي دول العالم الثالث يصيب الاكتئاب (20%) من السكان وفي الدول المتقدمة (10%) (هذا في لاشك فيه لعلاقة الفقر والقهر بالاضطربات النفسية عامة وبالاكتئاب خاصة).
وللاكتئاب وجوه أخرى أهمها (الجسدنة) أي عندما تكتئب النفس يمرض الجسد، فنجد المريض يقول (آه يا قلبي) يشكو بألم في الصدر وهو سليم عضوياً، يقوم من النوم متعباً وكأنه (مضروب علقة)، أو أن يشكو من سقوط في الشعر أو يصاب بالثعلبة، وقد ينسى ويظن أنه قد أصيب بألزهايمر في حين أن المسألة هي ضعف التركيز فجأة. وكان العلماء يعتقدون أنه لا اكتئاب في الأدغال والغابات والقرى والنجوع لكن أحدهم قال بخبث (افتح عيادة نفسية وأعلن عن مكانها ولسوف ترى).
عودة إلى (اكتئاب المصريين)، فهناك من يرى أننا بطبيعتنا شعب مرح (ابن نكتة). ويميل إلى التهكم والسخرية، وهذا صحيح لكننا أيضاً شعب يميل إلى الحزن والنكد وبعمل من الحبّة قبّة أي يكبر ويهول توافه الأمور ويجزع من كبائرها، وأحياناً ما يستعذب الألم ويتمادى فيه لهذا فإن اكتئابه يكون عميقاً وكأنه (التكوين العكسي) للمرح والفرح والابتهاج، لم يعد المصري تدمع عيناه، لكنه أصبح مكشراً وعابساًَ وبائساً لا يهتم بمظهره ولا يحلق ذقنه أو يسوي شعره (هكذا أصبحنا نرى كثيراً من الناس في المكاتب والشوارع والمواصلات العامة)، وكأن المصري رغم الفقر والإجهاد والفساد يبتسم، لكنها ابتسامة الموناليزا ابتسامة بألف مغزى ومعنى، (وربما بدون معنى على الإطلاق). ابتسامة باهته شاحبة كالوجه المتعب المكفهر، ابتسامة (المكتئب الباسم) ـ بالفعل ـ هناك اضطراب نفسي يصيب الناس فيضحكون، كرد فعل للمصيبة، يبتسمون للمأساة وكأنهم يتحايلون على البؤس واليأس بالابتسامة الزائفة أو الحقيقية سخرية مما يحدث لهم، بعد ما بشروا بأن الرخاء قادم بعد انتهاء الحروب وأن رغد العيش في انتظارهم، فلم يجدوا سوى تدني الخدمات وانهيار العمارات انتشار العشوائيات وترهل الأجهزة الحكومية، لم يجدوا سوى الكذب المتواصل والتناقض المباشر والشيخوخة التي أصابت مفاصل الأجهزة الحكومية بلا استثناء فما كان إلاّ بسمة الموناليزا، بسمة بدون أمل. فعلى الرغم من قسوة نكسة (67) إلاّ أن سيل النكت كان عارماً لكنه أيضاً كان بحجم وقسوة وألم الهزيمة، غير أن الأمور اتخذت مساراً آخر فاتجه الناس إلى الهجرة إلى دول النفط وإلى أوروبا وأمريكا، بل وإلى جنوب أفريقيا وأستراليا.. إلى كل بقاع الأرض، وسادت الناس قيم وعادات جديدة، تغيرت أخلاق المصريين وتمركزت حول المادة والثراء بأي شكل وبأقل مجهود، ثم حدثت فوضى توظيف الأموال وضاعت على الملايين مليارات، مما أدى إلى اكتئاب عام وشديد وصل في بعض الحالات إلى الانهيار التام بل والانتحار.
ما لا يعرفه الناس أن التغيرات الاجتماعية والحياتية المحيطة بالإنسان والتي تؤثر عليه سلباً مثل فقدان الوظيفة، البطالة، الطلاق، عدم القدرة على الزواج، العوز والحاجة، المرض العضوي، إدمان أحد أفراد الأسرة، وفاة عزيز، تحمل المسئولية فجأة، الزحام، عدم الإشباع الوظيفي، التعرض لصدمات متتالية، العيش تحت وطأة ظروف صعبة، خلافات مع أهل شريك الحياة، القضايا والمحاكم، الإحساس بعدم الأمان.... كل تلك العوامل وغيرها تؤثر على كيمياء المخ وعلى لدونته فتسلبها ما ينظمها ويوجهها ويقرر ثبات المزاج والنفس، فنجد اضطراباً في الكيمياء العصبية في مواد مثل(السيروتونين ـ الدوبامين ـ النورأدرينالين) وغيرهما كما أن لدونة المخ تلك (NEUROPLASTICITY)، تتوقف وتتصلب فتصيب المصاب بكل الآلام النفسية وأعراض الجزع والاكتئاب بمعنى أن حالة الاكتئاب (التفاعلي) هنا تصبح مساوية لحالة الاكتئاب (الداخلي) الذي يصيب الإنسان دون سبب على الإطلاق: (رجل في وظيفة مرموقة، يركب سيارة مرسيدس عيون، يسير على الطريق العام غير قادر على الفرحة، غير متمكن من الابتسام، مخنوق وأيضاً غير قادر على البكاء يطالع من خلف نظارته الشمسية الأنيقة وزجاج سيارته الفيميه مجموعة من البنات والأولاد على ظهر عربية نصف نقل يصفقون ويضحكون كما في أغنية نانسي عجرم (آه ونص) يتساءل (من أين أتوا بكل هذه الفرحة، وهم محروقون في الشمس، مكدودون، وعلى قَدّ حالهم؟!)... من هنا تتضح مسألة إلغاء منطق الاكتئاب كرد فعل والاكتئاب (الجواني) ويتأكد تشخيض الاكتئاب كمرض فحسب (DEPRESSIVE ILLNESS) نأخذ مثلاً برجل متزوج ولديه من الأطفال ثلاثة يقترب من سن الأربعين بعمل في فندق (5 نجوم) ودخله أفضل من كثيرين في مستواه، يعيش مع زوجته وأولاده في حي شعبي، يتردد على العيادة النفسية منذ حوالي عشر سنوات، لديه طموح في تعلم اللغة الإنجليزية والكمبيوتر لكن لم يتمكن من تحقيق حلمه. أقصى أمنياته أن يصبح (مشرفاً Supervisor) صَرَخ مرة واحدة في إحدى الجلسات قائلاً (أنا برميل زبالة)، يهمس إلى نفسه كثيراً (أنت مزيف، عش بحجمك الحقيقي)، يسأل نفسه (كيف أغير جلدي من غير أن أجلد ذاتي)، (أنا نتاج تربية خاطئة، لم أرث شيئاً طيباً من أهلي ولم أتعلم منهم أي أمر إيجابي) (أستيقظ من نومي متأخراً أذهب إلى الشغل بالعافية... وا شيء يسعدني). حاول أن ينهل من ينابيع الثقافة فأخطأ المصدر وأخذ بالقشور فأصابه الإحباط وقال في لحظة غضب (... يا دي المصيبة.. أنا طلعت مش مثقف)، (الاكتئاب ده مالوش لون ولا ملّة، إحساس صعب قوي، مؤلم، يدخل في ثناياك، يعيش معاه ويعشش فيك، يهرب إلى النوم ولا يعرف كيف يعبر عن مشاعره، ويتساءل عما يعتريه هل هو خوف أم ضعف، يضطر للتنازل عن حقوقه طوعاَ. مسجون داخل ذاته).
هذه هي صورة، الصورة الأخرى لامرأة في العقد الثالث من عمرها تزوجت وهي بعد (22 سنة) من رجل جاءه عمل في بلاد النفط، وافق الأب المتزمت فجأة (ليس طمعاً لكن رغبة واعتقاداً في أن ابنته ستعيش أحسن عيشة، تمنت ألا يتم الزواج، فقدت أختها في حادث سيارة وهي بعد شابة، لم تحب زوجها، ولم يكن هو الذي تبحث عنه، كانت هناك فجوة بينهما، قضت من عمرها (12 سنة)، ولم يتمكنا من ادخار شئ اشتاقت للوطن مصر بحرقة، أحست بالاختناق وبعدم الأمان، لا تتمكن من الاستمتاع بأي شيء.. لم تعمل ولم تنجب ولم تتطور، (إذا طلبت الانفصال من سيتزوجها وهي في تلك السن)، (إذا كان البنات اللاتي في العشرينات مش لاقيين عرسان...) انهمرت الدموع من مآقيها غزيرة واسترسلت في نوبة اكتئاب فظيعة.
نموذجان لرجل وامرأة من مصر في زمن العولمة يعكسان أموراً واضحة حول تحقيق الذات، الطموح والإحباط، التوقع والواقع، الألم النفسي في حالة المرأة هناك، فقدان الأخت أحبتها بجنون، زوج بينها وبينه فجوة، لا مدخرات ولا أولاد وحنين جارف إلى الوطن وفي حالة الرجل أمور مشابهة.. إذن فإن التغيرات الاقتصادية السياسية والاجتماعية بما لا يدعو مجالاً للشك ـ قد أثرت في عموم المصريين وتسببت في اكتئابهم سواء كان اكتئاباً مرضياً بحق أو كان مجرد شعور عابر بالضيق والرغبة في الهروب.
أخطر ما في الموضوع هو ما صرحت به مريضة بالاكتئاب عمرها (50 سنة) هي أنها بعد ما شفت وزال عنها شبح الاكتئاب (افتقدته)، (وهي تعيش لوحدها، لم تتزوج، نعم 3 خطوبات وكتب كتاب وكله اتفسخ)، (لما باروح المطبخ أعمل لنفسي شاي بارجع لأوضتي بسرعة عشان حبيبي الاكتئاب بيبقى لوحده... تصوروا لما بيغيب عني بيوحشني، لما باضحك باستغرب نفسي يا ترى أنا باضحك ليه؟!)... وهكذا من الممكن بعد طول العشرة يصبح الاكتئاب ونيساً وهنا ممكن الخطر أن يستغرب المكتئب الفرحة ويتعود على الاكتئاب كما يتعود السجين على سجنه والنزيل على مستشفاه.
من الجدير بالذكر أيضاً أن شكل الاكتئاب قد تغير وتبدلت ملامحه على وجوه المصريين خلال الثلاثين سنة الماضية، ولم يعد حكراً على المرضى المصابين به (بيولوجياً) أو لعوامل وراثية بحته، ولم يعد ذلك الاضطراب الأنيق الذي يجرح المزاج ويصاب به المرفهون والفنانون المثقفون والذين يملكون أدوات التعبير، فلفظ (الاكتئاب) والتعبير عنه لم يكن متداولاً بين (العامة) أو في الريف والمناطق الشعبية.. صار لفظ الاكتئاب عادياً يمضغه الناس كلقمة العيش ولم يعد استبدال وصف حالة الاكتئاب باضطرابات أخرى منتشراً كما سبق، كما لم يعد هناك خجل منه فلقد نزعت منه وعنه (الحساسية) ولم يعد صِنواً للجنون بل أصبح البعض يتفاخر بأنه مكتئب.
أمام كل هذا وبعد كل هذا قد تبدو الصورة قاتمة، ربما لأن المصري تعود أن يستثمر همّه وأن يستعذب غمّه، ولأنه أيضاً إذا أصابه مرض عضوي أو ألمت ضائقة استسلم واسودّت الدنيا في وجهه ولا يرى سوى النهاية المؤلمة؛ فينتابه اليأس ويأخذ منه مأخذاً وغالباً ما يتوقع وينتظر أسوء السيناريوهات لأي مشكلة عادية هنا علينا بترميم وتقوية الأنا، بالنهوض من العثرة واسترجاع الحكمة القديمة لنيتشة (الضربة التي لا تقتلني تقويني)، لنا أن نرى في تجربة الاكتئاب فائدة فهي تعلمنا معنى السعادة، وتوضح لنا جمال الدنيا تقوي دفاعاتنا وتدربنا على مواجهة ما قد يأتي.
لنا أن نبحث عن مكان نرتاده لنستنشق الهواء الطلق (للأسف أن القاهرة قد انعدمت فيها حدائق الميادين العامة التي كان يرتادها الناس للنزهة ومحاولة الفرحة حتى ذلك الميدان الشهير(ميدان التحرير)؟؟ استبدلت الأماكن بالعمارات والبنايات والأكشاك.
لنا أن نرسخ مفهوم عطلة نهاية الأسبوع (الويك إند) وأن ننطلق ونبحث عن كل ما يمكن أن يمتعنا دون مغالاة.
أطباء النفس وعلمائها ومنظمة الصحة العالمية رأوا أن (البوح) هو أهم علاج للإكتئاب المرضي بمعنى آخر (الفضفضة)، وهي ليست الدردشة مع جار أو صديق أو قريب لكنه ذلك الحوار المهم مع معالج ومحلل نفسي بمنطق الأشياء ويعلمك كيف تصطاد الأفكار السوداوية وكيف تقهرها ـ العلاج بالكلام والتداعي الحرّ والدخول إلى العقل الباطن وفك طلاسمه، فما يكتم عادة يُقال، وما يخجل منه يصرح به دون مواربة أو خزي، وعلى الرغم من أن تلك العمليات الجوارية العلاجية قد لا تعيد ما فات، لكنها ترمم الذات وتقوي النفس وتشحذ العزيمة، (ومن ثمّ فإن العلاج النفسي بدون دواء يعمل ـ فعلاً ـ على تغيير الكيمياء العصبية إلى الأفضل، ويعيد إليها توازنها واستقرارها فيؤهل المريض للاستغناء عن الدواء المضاد للاكتئاب في حالة ضرورة وصفه واستخدامه، تؤكد على ذلك د. هيلين ماي بيرج من كلية طب إيموري بأطلنطا أن الأشعة المقطعية على مخ المصابين بالإكتئاب المعالجين حوارياً ودوائياً قد أثبتت أن الفضفضة فقط في حد ذاتها تحدث تغييرات معينة في بعض مناطق المخ لا تصل إليها الأدوية المعروفة بمضادات الاكتئاب، وفي دراسة أخرى ثبت أن (60%) من مرضى الاكتئاب لا يتناول أدويتهم بانتظام أولا يتناولونها إطلاقاً لكنهم يتحسنون بالنشاطات المبتهجة وبسماع الكلمة الحسنة، بتخفيف حدة الشجارات الزوجية والعائلية وتقليل ضغوط العمل. أما آخر تلك الدراسات فهي التي أجريت في أوغندا حيث ظهر أن الفضفضة أدت إلى تراجع الاكتئاب من (86%) قبل العلاج غير الدوائي إلى (6.5%) بعده. هنا يبرز مفهوم (الصحة النفسية) المختلقة حتماً عن مفهوم (الصحة العامة)، لأن الصحة النفسية لا تعني الخلو من الأمراض أو الأعراض، إنها التفكير الإيجابي والقدرة على تخطي الأزمات وإقامة علاقات صحية وصحيحة مع الآخرين، أي النهوض من العثرات؟، قوة الأنا والقدرة على الاستمتاع، ويندرج تحت لوائها مفهوم (اللياقة النفسية) على غرار (اللياقة البدنية) وتعتمد على المرونة والصلابة والثراء النفسي. ولقد أثبتت الدراسات أن اللياقة النفسية في مصر تقل كثيراً عن اللياقة البدنية، فلقد أفاد القومسيون الطبي في معهد الطيران المدني أن نسبه كبيرة من الذين يجتازون اختبارات اللياقة الطبية، يتم استبعادهم بسبب عدم لياقتهم نفسياً (أخبار اليوم 29/12/2004)، وفي (2001) تلقت وزارة الصحة المصرية عدداً من المساعدات الأجنبية للنهوض بالصحة النفسية ورفع اللياقة المعنوية للمواطن المصري!! وأهم تلك المساعدات جاءت من فنلندا التي خصصت عشرة ملايين جنيه لتدريب القائمين على شئون الصحة النفسية في مصر. وتم عقد اتفاقية بين مصر وفنلندا، وقعها وزير الصحة السابق إسماعيل سلام ويتساءل صلاح قبضايا كيف يتم إنفاق تلك الأموال خاصة أن العلاج ورفع اللياقة النفسية للمواطن المصري لا يتم بالضرورة داخل المصحات والمستشفيات وسائر الجهات التابعة لوزراة الصحة.
لأن مفهوم اللياقة والصحة النفسية مفهوم وقائي اجتماعي بيئي يجب أن تشترك فيه مؤسسات المجتمع كلها، فهناك الدورات وورش العمل والجماعات والجمعيات وهذا لا يمكن أن يتم بسهولة نظراً لانخفاض الوعي وانتشار الأمية الأبجدية والثقافية.
إن دراسة متأنية لما تنشره الصحف، ويصدر عن الهيئة العامة للكتاب ولنشاطات وزارتي الثقافة والإعلام ودور التليفزيون تحديداً ستلقي بالضوء على أمور لا يمكن وصفها إلاّ بأنها فكاهة أو متعالية جداً. إن الاكتئاب لدى المصريين مرتبط بأمور السياسة والاقتصاد والصحة والنظام وغيرها ومرتبط أيضاً بالقدرة على الترفيه والترويح وتدني وارتقاء الذوق العام والخاص، بالجمال والقبح، بالجو العام، بالبيروقراطية وانتهاكاتها، وبعلاقة المصري بالمصري في الشارع وفي البيت وفي العمل لكي نقاوم سوياً أحاسيس الغضب المعلن والمكبوت، العداء والشعور بالحسد والرغبة في إيذاء الآخر وحتى لا نسقط في بئر النرجسية المظلم.

عالم الثقافة الجنسية











آخر مواضيعي

وصفات لشعر مفعم بالحيويه
النمو الطبيعي للشعر :
أنواع الشعر وطرق العناية بها
ادخلي وحددي صفتك بصراحه
مهمممممممم لكل عروس متوهقة في إزالة الـ(....) عندي لكم الحل بالتفصيل
سرعة القذف عند الرجال
كيف تقي نفسك من الحصيات البولية :
نصائح للزوجين من أجل الانجاب :

 
عرض البوم صور asdxxx  

قديم 12-05-2007, 04:46 PM   المشاركة رقم: 52 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو برونزي
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية asdxxx

البيانات
التسجيل: Dec 2006
العضوية: 75513
المشاركات: 581 [+]
بمعدل : 0.22 يوميا
اخر زياره : [+]
المدينه:
الجنس : انثى
معدل التقييم: 102
نقاط التقييم: 15
asdxxx has a spectacular aura about
آعجبنيً: 0
تلقي آعجاب مرة واحدة في مشاركة واحدة
 

الإتصالات
الحالة:
asdxxx غير متصل
وسائل الإتصال:
إرسال رسالة عبر مراسل MSN إلى asdxxx إرسال رسالة عبر مراسل Yahoo إلى asdxxx

كاتب الموضوع : asdxxx المنتدى : مواضيع مكرره للاقسام الثقافه الزوجية فقط
A24 ستون نصيحة لحواء


:c0073: ستون نصيحة لحواء

أحد العلماء يوجه نصائحه للمرأة المتزوجة ، هذه مجموعة وصايا منها تعينك على القيام بدورك كزوجة
1. أنت ريحانة بيتك فأشعري زوجك بعطر هذه الريحانة منذ لحظة دخوله البيت 2. تفقدي مواطن راحته سواء بالحركة او الكلمة، واسعي إليها بروح جميلة متفاعلة .

3. كوني سلسلة في الحوار والنقاش وابتعدي عن الجدال والإصرار على الرأي.

4. افهمي القوامة بمفهومها الشرعي الجميل والذي تحتاجه الطبيعة الأنثوية، ولا تفهميها على أنها ظلم واهدار لرأي المرأة .

5. لا ترفعي صوتك في وجوده خاصة .

6. احرصي أن تجتمعا سويا على صلاة قيام الليل بين الحين والآخر فإنها تضفي عليكما نورا وسعادة ومودة وسكينة " ألا بذكر الله تطمئن القلوب" .

7. عليك بالهدوء الشديد لحظة غضبه ولا تنامي الا وهو راض عنك "زوجك جنتك ونارك" .

8. الوقوف بين يديه لحظة ارتداء ملابسه وخروجه.

9. اشعريه بالرغبة في ارتداء ملابس معينة واختاري له ملابسه.

10. كوني دقيقة في فهم احتياجاته ليسهل عليك المعاشرة الطيبة دون اضاعة وقت.

11. لا تنتظري او تتوقعي منه كلمة اسف او اعتذار بل لا تضعيه في هذا الموضع الااذا جاءت منه وحده ولشيء يحتاج اعتذارا فعلا.

12. اهتمي بمظهره وملبسه حتى ولو كان هو لا يهتم به ويتباسط في الملبس الا انه يشرفه امام زملائه ان يلبس ما يثنون عليه.

13. لا تعتمدي على انه هو الذي يبادرك دائما ويبدي رغبته لك.

14. كوني كل ليلة عروسا له ولا تسبقيه الى النوم الا للضرورة.

15. لا تنتظري مقابلا لحسن معاملتك له فإن كثيرا من الازواج ما ينشغل فلا يعبر عن مشاعره بدون قصد.

16. كوني متفاعلة هع احواله ولكن ابتعدي عن التكلف.

17. البشاشة المغمورة بالحب والمشاعر الفياضة لحظة استقباله عند العودة من السفر.

18. تذكري دائما ان الزوج وسيلة نتقرب بها الى الله تعالى.

19. احرصي على التجديد الدائم في كل شيء في المظهر والكلمة واستقبالك له.

20. عدم التردد او التباطؤ عندما يطلب منك شيئا بل احرصي على تقديمه بحيوية ونشاط.

21. جددي في وضع اثاث البيت خاصة قبل عودته من السفر واشعريه بأنك تقومين بهذا من اجل اسعاده.

22. احرصي على حسن ادارة البيت وتنظيم الوقت وترتيب أولوياتك.

23. تعلمي بعض المهارات النسائية بإتقان فإنك تحتاجبنها لبيتك ولدعوتك وأداؤها يذكرك بأنوثتك.

24. استقبلي كل ما يأتي به الى البيت من مأكل واشياء أخرى بشكر وثناء عليه.

25. احرصي على اناقة البيت ونظافته وترتيبه حتى ولو لم يطلب منك ذلك مع الجمع بين الاناقة والبساطة.

26. اضبطي مناخ البيت وفق مواعيده هو ولا تشعريه بالارتباك في ادائك للامور المنزلية.

27. كوني قانعة واحرصي على عدم الاسراف بحيث لا تتجاوز المصروفات الواردات.

28. مفاجأته بحفل أسري جميل مع حسن اختيار الوقت الذي يناسبه هو.

29. اشعاره باختياجك دائما لاخذ رأيه في الاشياء المهمة والتي تخصك وتخص الاولاد دون اللجوء الى عرض الامور التافهة.

30. تذكري دائما انوثتك وحافظي عليها وعلى اظهارها له بالشكل المناسب والوقت المناسب دون تكلف .

31. عند عودته من الخارج وبعد غياب فترة طويلة خارج البيت لا تقابليه بالشكوى والألم مهما كان الامر صعبا.

32. اشركي الاولاد في استقبال الأب من الخارج أو السفر حسب المرحلة السنية للاولاد.

33. لا تقدمي الشكوى للزوج من الأولاد لحظة عودته من الخارج أو قيامه من النوم أو على الطعام لان لها آثارا سيئة على الأولاد والوالد.

34. لا تتدخلي عند توجيهه أو عقابه للأولاد على شيء.

35. احرصي على ايجاد علاقة طيبة بين الاولاد والأب مهما كانت مشاغله ولكن بحكمة دون تعطيل لأعماله.

36. اشعريه رغم انشغاله عن البيت بالدعوة بأنك تتحملين رعاية الأولاد بفضل دعائه لك وباستشارته فيما يخصهم.

37. لا تتعجلي النتائج اثناء تطبيق اي اسلوب تربوي مع ابنائك لأنه ان لم يأخذ مداه والوقت الكافي الذي يتناسب مع سن الطفل يترتب عليه يأس وعدم استمرار في العملية التربوية.

38. اجعلي اسلوبك عند توجيه الأبناء شيقا جميلا يخاطب العقل والوجدان معا ولا تعتمدي على التنبيه فقط حتى تكوني قريبة الى قلوب أبنائك .

39. أبدعي في شغل وقت فراغهم خاصة في الإجازات وتنمية مهاراتهم وتوظيف طاقاتهم على الأشياء المفيدة

40. كوني صديقة لبناتك وادركي التغيرات التي تمر بها الفتاة في كل مرحلة.

41. ساعدي الصبية على اثبات الذات بوسائل عملية تربوية .

42. احرصي على ايجاد روح التوازن بين واجباتك تجاه الزوج والأولاد والبيت والعمل .

43. احترام وتقدير والديه وعدم التفريق في المعاملة بين والديه ووالديك فهما أهديا اليك أغلى هدية وهي زوجك الغالي .

44. استقبلي أهل الزوج بترحيب وكرم وتقديم الهدايا لهم في المناسبات وحثه على زيارتهم حتى وان كان لايهتم بذلك.

45. الأهتمام بضيوفه وعدم الامتعاض من كثرة ترددهم على البيت او مفاجأتهم لك بالحضور بل احرصي على اكرامهم لأن هذا شيء يشرفه.

46. اهتمي بأوراقه وأدواته الخاصة وحافظي عليها.

47. اجعلي البيت مهيأ لأن يستقبل اي زائر في اي وقت ونسقي كتبه وأوراقه بدقة وبشكل طبيعي دون ان تتفقدي ما يخصه طالما لايسمح لك.

48. لا تعتبي عليه تأخره وغيابه عن البيت بل اجمعي بين اشعاره وانتظاره شوقا والتقدير لأعبائه فخرا.

49. لا تضطرينه ان يعبر عن ضيقه من الشيء بالعبارات ولكن يكفي التلميح فتبادري بأخذ خطوة سريعة.

50. أشعريه دائما أن واجباته هي الأولوية الأولى مهما كانت مسؤولياتك وأعمالك.

51. لا تكثري نقل شكوى العمل الدعوي او المهني لزوجك.

52. اعلمي ان من حقه ان يعرف ما يحتاجه عن طبيعة ما تقومين به من عمل دون التعريضلتفاصيل ما يدور بينك وبين اخواتك.

53. اشعريه باهتمامك الشخصي فالزوجةالماهرة هي التي تثبت وجودها في بيتها ويشعر بها زوجها طالما وجدت حتى وان كان وقتها ضيقا.

54. انتبهي ان تؤثر على طبيعتك الانثوية كثرة الاعمال الدعوية و المهنية.

55. حافظي على اسرار بيتك واعينيه على تأمين عمله بوعيك وادراكك لطبيعة عمله.

56. لا تضعيه ابدا في موضوع مقارنة بينه وبين آخرين بل تذكري الصفات الجميلة التي توجد فيه.

57. تعرفي على الفقه الدعوي الذي يساعدك على التحرك بسهولة وحكمة في الوسط النسائي حتى تحققي الأهداف المطلوبة في الوقت المطلوب دون اضاعة وقت.

58. تعرفي على المقاييس المادية التي تشغل عموم النساء ليسهل عليك اخراجهن منها وتخيري مداخل الحديث المناسب لهن.

59. احرصي عند متابعة عملك مع أخواتك ان تخاطبي القلب قبل العقل لمناسبة ذلك مع الطبيعة النسائية.

60. احرصي على التوريث والتفويض وايجاد الردائف حتى لا تكبر معك اعباؤك ومسؤولياتك فيتوفر من يقوم بها بدلا منك.

* واخيرا لا تعتمدي على الجهد البشري كلية ولا تنسي اننا دائما نحتاج الى توفيق الله.











آخر مواضيعي

وصفات لشعر مفعم بالحيويه
النمو الطبيعي للشعر :
أنواع الشعر وطرق العناية بها
ادخلي وحددي صفتك بصراحه
مهمممممممم لكل عروس متوهقة في إزالة الـ(....) عندي لكم الحل بالتفصيل
سرعة القذف عند الرجال
كيف تقي نفسك من الحصيات البولية :
نصائح للزوجين من أجل الانجاب :

 
عرض البوم صور asdxxx  

قديم 12-05-2007, 04:57 PM   المشاركة رقم: 53 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو جديد

البيانات
التسجيل: Apr 2007
العضوية: 105997
المشاركات: 44 [+]
بمعدل : 0.02 يوميا
اخر زياره : [+]
المدينه:
الجنس : انثى
معدل التقييم: 87
نقاط التقييم: 10
"نبوضه" will become famous soon enough
آعجبنيً: 0
تلقي آعجاب 0 مرة في 0 مشاركة
 

الإتصالات
الحالة:
"نبوضه" غير متصل

كاتب الموضوع : asdxxx المنتدى : مواضيع مكرره للاقسام الثقافه الزوجية فقط

هل القيام بالعاده السريه دون القيام بإدخال شي داخل المهبل يفض البكارة لان صديقتي تقوم كثيرا بالعاده السريه وقد نصحتها وذات يوم أخبرتني أن نزل لها دم قليل جدا مع مادة بيضاء فخافت وقد هدأت من روعها فقلت لها يمكن إضطرابات الدورة الشهريه ولم تقم بالعاده السريه منذ ذاك اليوم وهي على وشك الزواج فالصيف ولكنها تفكر بهذا الشي ولاتستطيع الذهاب للدكتور ..











آخر مواضيعي

أبي كلام حلو
النشادر
الدورة الشهريه ومساعدتكم
منحرجه بس أبي مساعده
ساعدوني بليز

 
عرض البوم صور "نبوضه"  

قديم 12-05-2007, 05:03 PM   المشاركة رقم: 54 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو جديد

البيانات
التسجيل: May 2007
العضوية: 122174
المشاركات: 5 [+]
بمعدل : 0.00 يوميا
اخر زياره : [+]
المدينه:
الجنس : ذكر
معدل التقييم: 0
نقاط التقييم: 10
الخصوه الملتهبه will become famous soon enough
آعجبنيً: 0
تلقي آعجاب 0 مرة في 0 مشاركة
 

الإتصالات
الحالة:
الخصوه الملتهبه غير متصل

كاتب الموضوع : asdxxx المنتدى : مواضيع مكرره للاقسام الثقافه الزوجية فقط

شكرا على الموضوع











عرض البوم صور الخصوه الملتهبه  

قديم 12-05-2007, 05:51 PM   المشاركة رقم: 55 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو جديد

البيانات
التسجيل: May 2007
العضوية: 122174
المشاركات: 5 [+]
بمعدل : 0.00 يوميا
اخر زياره : [+]
المدينه:
الجنس : ذكر
معدل التقييم: 0
نقاط التقييم: 10
الخصوه الملتهبه will become famous soon enough
آعجبنيً: 0
تلقي آعجاب 0 مرة في 0 مشاركة
 

الإتصالات
الحالة:
الخصوه الملتهبه غير متصل

كاتب الموضوع : asdxxx المنتدى : مواضيع مكرره للاقسام الثقافه الزوجية فقط

شكرا عالموضوع











عرض البوم صور الخصوه الملتهبه  

قديم 12-05-2007, 08:45 PM   المشاركة رقم: 56 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو جديد
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية h and n

البيانات
التسجيل: May 2007
العضوية: 128160
المشاركات: 70 [+]
بمعدل : 0.03 يوميا
اخر زياره : [+]
المدينه:
الجنس : انثى
معدل التقييم: 93
نقاط التقييم: 70
h and n has a brilliant future
آعجبنيً: 0
تلقي آعجاب 0 مرة في 0 مشاركة
 

الإتصالات
الحالة:
h and n غير متصل

كاتب الموضوع : asdxxx المنتدى : مواضيع مكرره للاقسام الثقافه الزوجية فقط

الف شكر لك عالموضوع











آخر مواضيعي

"رحل"
قبل زواجك مامفهومك للحياة الزوجيه(أرجوا الدخول للجميع)

 
عرض البوم صور h and n  

قديم 12-05-2007, 11:09 PM   المشاركة رقم: 57 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو جديد

البيانات
التسجيل: May 2007
العضوية: 124958
العمر: 26
المشاركات: 51 [+]
بمعدل : 0.02 يوميا
اخر زياره : [+]
المدينه: في قلب حبيبي
الجنس : انثى
معدل التقييم: 87
نقاط التقييم: 10
عاشقة1 will become famous soon enough
آعجبنيً: 0
تلقي آعجاب 0 مرة في 0 مشاركة
 

الإتصالات
الحالة:
عاشقة1 غير متصل

كاتب الموضوع : asdxxx المنتدى : مواضيع مكرره للاقسام الثقافه الزوجية فقط

يسلموووو الموضووع المكمل لبعضه

^_^











عرض البوم صور عاشقة1  

قديم 13-05-2007, 01:01 AM   المشاركة رقم: 58 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو برونزي
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية الوضع مايطمن

البيانات
التسجيل: May 2007
العضوية: 124504
المشاركات: 584 [+]
بمعدل : 0.23 يوميا
اخر زياره : [+]
المدينه:
الجنس : ذكر
معدل التقييم: 97
نقاط التقييم: 10
الوضع مايطمن will become famous soon enough
آعجبنيً: 0
تلقي آعجاب 0 مرة في 0 مشاركة
 

الإتصالات
الحالة:
الوضع مايطمن غير متصل

كاتب الموضوع : asdxxx المنتدى : مواضيع مكرره للاقسام الثقافه الزوجية فقط

يعطيك العافية











آخر مواضيعي

مكالمة جــوال
توقع العضو اللي بعدك ساكن وين؟؟؟
عضو جديد نبي ترحيب يا اعضاء

 
عرض البوم صور الوضع مايطمن  

قديم 14-05-2007, 12:35 PM   المشاركة رقم: 59 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو برونزي
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية asdxxx

البيانات
التسجيل: Dec 2006
العضوية: 75513
المشاركات: 581 [+]
بمعدل : 0.22 يوميا
اخر زياره : [+]
المدينه:
الجنس : انثى
معدل التقييم: 102
نقاط التقييم: 15
asdxxx has a spectacular aura about
آعجبنيً: 0
تلقي آعجاب مرة واحدة في مشاركة واحدة
 

الإتصالات
الحالة:
asdxxx غير متصل
وسائل الإتصال:
إرسال رسالة عبر مراسل MSN إلى asdxxx إرسال رسالة عبر مراسل Yahoo إلى asdxxx

كاتب الموضوع : asdxxx المنتدى : مواضيع مكرره للاقسام الثقافه الزوجية فقط
A24 70 سؤال وجواب حول الجنس


70 سؤال وجواب حول الجنس



الجزء الخامس من المجموعة الثانية ويحتوي على 78 سؤالا وجوابا.
س 257 : ما المقصود بدوالي الخصية ؟
تنتج الدوالي عن تضخم الأوردة التي تحيط بالحبل المنوي مع زيادة في انثناءاتها.وتنتج هذه الحالة إما لقصور في الأوردة ذاتها,والتي تحدث في الأغلب الأعم نتيجة لعيب في الصمامات الداخلية للأوردة أو نتيجة لضغط الكلية على الوريد الذي يسحب الدماء من أوردة الخصية اتجاه القلب.وتعتبر الدوالي من الأسباب الشهيرة التي تؤدي إلى حدوث العقم عند الرجال.إلا أن هناك نسبة لا تتخطى ال 25 % لا تصاب بالعقم مع وجود دوالي .س 258 : ألا يمكن أن تستند المرأة على تحذيراتك لها من الرجل باستمرار من أجل الطعن في الرجال بشكل عام واعتبارهم أقل شأنا من النساء ؟
نعم يمكن,لكنها مخطئة في استنتاجها,لأنني عندما أقول بأن الرجل لا أمان فيه وهو مع المرأة وأن نقطة ضعفه هي المرأة وأنه أناني في تعامله مع المرأة وأنه أقل وفاء في الحب من المرأة فإنني أذكر سيئة من سيئات الرجل وعنده في المقابل من الحسنات ما عنده كما أن المرأة عندها حسنات وسيئات.ثم إنني أتحدث عن رجال لا يخافون الله لا عن كل الرجال,والرجل الذي يخاف الله يحرص على شرف المرأة وكأنها من أهله.ولا ننسى أن الأنبياء-ص- كلهم رجال,وأنا-أعوذ بالله من كلمة"أنا"-رجل,ورسول الله-ص-أخبرنا أنه اطلع على أهل النار فرأى أن أكثر أهلها النساء وليس الرجال,وهكذا..ثم إن منطلقي فيما أقول هو الدين أولا ثم الطب وعلم النفس والواقع والتجربة ثانيا.
س 259 : وما دور الإجهاد والإرهاق الجسماني والعقلي في فشل الزوج في الجماع ليلة دخوله على زوجته؟
إذا قضى العروسان-قبيل العرس-يوما أو أياما مليئة بالإجهاد والعصبية والقلق نتيجة للحركة المستمرة ومتطلبات يوم الزفاف وما قبله,فيحسن في هذه الحالة ألا يحاولا الجماع في هذه الليلة بل يجب أن يخلدا إلى الراحة ليلة ويؤجلا العملية إلى اليوم التالي أو الذي يليه,إذ أن المحاولة في تلك الليلة غالبا ما تجلب الفشل.وإذا فشل العريس في أول محاولة وحاول مرة أخرى بعد ذلك في نفس الليلة وهو مضطرب ومجهد فإن الفشل يمكن جدا أن يكون حليفه بل أكثر من ذلك قد يدخل الزوج في حلقة مفرغة من الفشل واضطراب الأعصاب الذي قد يؤدي إلى العنة النفسية.ومن الأحسن أن يحاول العريس في ليلة الزفاف توفير جو من الحب والشاعرية كأن يكون هناك عشاء هادئ على ضوء خافت مع شيء من المداعبة الخفيفة ومفاجأة العروس بهدية لطيفة لأن كل ذلك من شأنه أن يدعم ثقة الزوجة بزوجها واطمئنانها إليه.
س 260 : أنا طالبة محجبة أعجبتُ بأحد الشباب الملتزم والمحافظ وهو ما شاء الله من حفظة كتاب الله كاملا وصاحب صوت عذب جميل في قراءة القرآن مما يجعل القلوب تهتدي بجمال صوته.وأنا أفكر به كثيرا وأدعو ربي أن يزوجني منه حبا في تدينه وصوته,لكن أطلب منكم النصيحة: هل يمكن أن أعرض عليه نفسي للزواج ؟
ورد في حديث ثابت البناني قال: كنت عند أنس رضي الله عنه وعنده ابنة له،قال أنس رضي الله عنه:جاءت امرأة إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم تعرض عليه نفسها قالت:يا رسول الله،ألك بي حاجة ؟فقالت بنت أنس:ما أقل حياءها! واسوأتاه.قال:"هي خير منك رغبت في رسول الله صلى الله عليه وسلم".قال الحافظ ابن حجر في فتح الباري:في الحديث جواز عرض المرأة نفسها على الرجل،وتعريفه رغبتها فيه،وأن لا غضاضة عليها في ذلك.وننبه الأخت السائلة إلى أنه ينبغي أن يتم ذلك دون الوقوع في مواطن الشبهات التي تؤدي إلى الطعن في الدين أو العرض خاصة في مجتمع الجامعات المختلطة،وعلى أن تراعى الجوانب الشرعية في كل ما يتعلق بأمر الخطبة وغيرها.
س 261 : ما الفرق عند الزوجة بين غلطة الزوج قبل الزواج وغلطته بعد الزواج؟
بقدر ما يقتل ماضي المرأة (مع رجال آخرين سواء بالحرام أو حتى بالحلال)حبَّ الرجلِ,بقدر ما يزيد ماضي الرجل(مع نساء أجنبيات بالحلال أو حتى بالحرام)من حبِّ المرأة له وتمسكها به.أما الشيء الذي لا تغفره المرأة للرجل أبدا-مهما كان-فهو غلطته مع امرأة أخرى بعد زواجه منها هي.
س 262 : أنا شاب كلما رأيت فتاة أريد ممارسة الجنس معها.فما الحل الشرعي؟
يجب عليك أن تتقي الله وتحذر من الوقوع في الفاحشة أو الاقتراب منها،فالزنا هو أكبر الكبائر بعد الشرك بالله وقتل النفس التي حرم الله إلا بالحق.وعواقب هذه الجريمة على فاعلها وخيمة في الدنيا والآخرة،فاستشعر الوعيد الأكيد والتهديد الشديد الذي توعد الله به مرتكبها واستشعر أنك لا تحب أن يُعتدى على عرضك أو أن يُنتهك،فكيف تحبه وترضاه للآخرين؟!وعليك أن تبادر إلى الزواج لإعفاف نفسك وبذل كل السبل الموصلة إليه،فإن تعذر ذلك فعليك بالصوم فإنه لك وجاء.والرياضة مهمة جدا لك بإذن الله كمصل مُبعد عن الزنا.وابتعد عن مواطن وأسباب الإثارة،وغض طرفك ولا تطلقه في الحرام،ورافق أهل الخير والصلاح واشغل وقتك بالنافع من العلم والعمل.والأهم من ذلك استشعر مراقبة الله لك واطلاعه عليك في السر والعلن،فإن كنت تستحيي أن تفعل ما ذكرت أمام الناس فالله أحق أن يستحيى منه.نسأل الله أن يحصن فرجك وأن يرزقك العفة.
س 263 : ما حكم صيام الحائض والنفساء ؟
لا يصح منها ولا يجب عليها.وإن صامت تكون قد جاعت وعطشت وأثمت في نفس الوقت.
س 264 : إذا مر على الزواج أكثر من عامين ولم يحدث للمرأة حمل,هل تعرض المرأة نفسها فقط على الطبيبة أم أن هذا العرض مطلوب من الزوجين ؟
هذا أمر مطلوب من الزوجين على حد سواء,لأن المانع من الحمل يمكن أن يكون سببه الزوجة كما يمكن أن يكون سببه الزوج.ومن الجهل بمكان أو من الأنانية بمكان أن يدفع الزوج زوجته للطبيبة ويبقى هو مختبئا وراءها.
س 265 : ما قيمة المرأة في الحياة ؟
المرأة وحدها هي الجو الإنساني لدار الرجلِ,ولا قيمة لدار لا توجد فيها امرأة :زوجة أو أم أو أخت أو بنت .والله أعطى على تربية البنات من الأجر أكثر مما أعطى على تربية الذكور.ولقد جاء في الأثر:"الذكور حسنات والبنات نِعم", أي أن الذكر نعمة قد يحاسب اللَّهُ الأبوين عليها:شكراه عليها أم كفرا به,أما البنات فهن-بحسن تربيتهن-حسنات تضاف مباشرة إلى رصيد الحسنات للوالدين المربيين.والرجل الذي يقول لك بأن: "شر ما في الدنيا:المرأة والشيطان" هو إنسان جاهل ومريض وكافر:
ا-جاهل لأن الحقيقة ولأن الشرع يقولان غير ذلك.
ب-ومريض لأن الرجل السليم بدنيا ونفسيا يقول بأن أحلى ما في الوجود:المرأة,مع كل ما فيها من سيئات,سواء كانت زوجة أو ..أو بنتا,وبأن أحلى كلمة في الوجود تقولها شفتا كل واحد منا هي:"أمي".
ج-وكافر لأنه كفَر بنعمة المرأة التي ربته.
س 266 : ما العلاقة بين الحب والرغبة في الجنس عند الرجل والمرأة ؟
المرأة لا تقيم-في الغالب-علاقة مع رجل بفعل الجنس أو بفعل مقدماته إلا إذا كانت تحبه,بخلاف الرجل فإنه إذا لم يخف الله مستعد من أجل الجنس لإقامة ألف علاقة بألف امرأة,حتى ولو كان لا يحب واحدة منهن.
س 267 : لماذا يبدو لون الدم النازل من العروس ليلة الدخول,لماذا يبدو أحيانا مخالفا للون الدم العادي؟
يبدو الأمر كذلك لأن النازل من الدم قليل في العادة,فإذا اختلط هذا الدم مع الإفرازات المهبلية التي يُفرزها المهبل أصبح لون الدم ليس لون الدم العادي ولكن يكون لونه بنيا محمرا أو قانيا.
س 268 : هل يُتسامح مع المرأة في الزنا ؟
كل خطأ-أو خطيئة-ترتكبه المرأة يمكن التجاوز عنه أو التساهل في المعاقبة عليه,ما عدا الخيانة وتمزيق العفة وتلويث الشرف,فإنه لا يجوز أبدا التساهل معها فيه,لأن الموتَ أهون منه.والمرأة مع نفسها كذلك,إذا كانت امرأة بحق وكانت تخاف الله تموت ولا تفرِّط في عرضها ,وصدق من قال:"تموت الحرة ولا تأكل من ثدييها".
س 269 : ماذا عن بقاء الانتصاب مستمرا؟
هذا مرض يتمثل في استمرار انتصاب القضيب مع ألم ودون وجود رغبة جنسية.ومرض"البريابزم"هذا يُقلق,لأن هذا الانتصاب الدائم ينتهي عادة بالفشل الجنسي وعدم القدرة على الإنجاب.
س 270 : ماذا يفعل الرجل الذي تعذر عليه فض غشاء بكارة زوجته ليلة الدخول لصلابته؟
في البداية يجب فحص قدرة الرجل خشية أن يكون مصابا بالعنة الدائمة.ثم بعد ذلك إذا تأكد الطبيب من عافية الزوج ,يمكن للزوج مراجعة طبيبة لإزالة البكارة بعملية سهلة بسيطة.
س 271 : ما هي الأطعمة المقوية على الجماع ؟
منها اللحوم والقرنبيط والبيض والأرز بالحليب والسمك والجزر والليمون والخردل والبصل والكرفس والمعدنوس والزنجبيل والقرفة والنعناع الأخضر والزعفران وأهمها العسل الخ..
س 272 : ما الرأي في تـناول حبوب تأخير الحيض في رمضان بالنسبة للفتاة البكر؟
بغض النظر عن الحكم الشرعي:جواز أو كراهة أو حرمة تناول هذه الحبوب,فإن الشيء المؤكد طبيا أنه لا يليق بالبكر التي لم تتزوج بعد تناول هذه الحبوب لأنها قد تؤثر على جهازها التناسلي وكذا على الإنجاب في المستقبل ,لذا فإننا ننصحها بعدم تناولها البتة.
س 273 : وماذا لو جارت الطالبة الطالب فيما يريد ؟
إن على الطالبة في الجامعة-خاصة طالبة السنة الأولى التي يمكن أن تخدع بسهولة أكبر-أن لا تسمح لنفسها بمجاراة الطالب المراهِق الذي يريد أن يغرِّر بالبنات,أن لا تسمح له بما يحب(وهي تعرف ما يحبُّ منها إذا كان لا يخاف الله) لأنه سيحتقرها بعد ذلك-إن طاوعته على ما يريد-إن عاجلا أو آجلا,فضلا عن كونها هي الخاسرة الأولى قبله عرفا,وإن تساويا في الإثم شرعا.إنها هي الخاسرة الأولى حتى ولو ربحت أموال الدنيا كلها وعلم الدنيا كلها و..لأن العرض والشرف والكرامة لا تقدر بثمن.
س 274 : هل يمكن ذكر البعض مما يؤدي إلى فتور الزوج في إقباله على زوجته جنسيا؟
ذكرت من قبل بعض العوامل ,ويمكن أن أضيف الآن :رائحة فم الزوجة الكريهة,عدم مسايرة الزوجة لزوجها في إحساسه وعدم التجاوب معه أثناء المداعبة أو الجماع,تثاؤب الزوجة وإظهارها التعب والإعياء وزوجها في قمة حماسه للجنس وللعملية الجنسية,عدم اهتمام المرأة بزينتها وبنظافتها,إلى جانب المتاعب الاقتصادية وكثرة مطالب الزوجة وإحساس الزوج بالعجز عن سداد ما يُطلب منه.كل ذلك قد يتسبب في فتور الزوج في العلاقة الجنسية.
س 275 : ما هي سيئات التفرج الحرام على الأفلام الجنسية؟
يمكن أن نذكر منها: الاغتصاب وهواجس النفس باغتصاب الآخرين وتقبل جرائم الاغتصاب وعدم المبالاة بها إذا وقعت من الغير ويصبح الشخص لا يرى أن الاغتصاب جريمة جنائية,إرغام الآخرين على الفاحشة,استعمال العنف لإشباع الغرائز, تعذيب المُغتَصَبين وفعل اللواط واغتصاب الأطفال وفعل الفاحشة بالجمادات والحيوانات وفعل الفاحشة بالمحارم كالأخت أو الأم أو البنت أو…وغير ذلك,التعود على التعري،التجسس على أعراض الآخرين,الاحتكاك الجسماني بالآخرين-رجالا أو نساء-في الأماكن المزدحمة,الانحطاط في العلاقات الزوجية وفي القدرة الجنسية للرجل مع الزوجة بسبب إفراغ أغلب طاقته الجنسية من خلال الطرق غير المشروعة من استمناء أو زنا أو لواط أو ..أو مع الإنسان أو الحيوان,القتل المفرد والقتل الجماعي,اعتداء الأطفال أو الشباب على أخواتهم الصغيرات واغتصابهن جنسيا,فعل الفاحشة في جثث الأموات وغير ذلك من الجرائم المريعة,الانتحار أو التفكير في الانتحار,ضعف الغيرة أو فقدانها بحيث يصبح الرجل ديوثا والعياذ بالله تعالى,المصائب المادية أو المعنوية التي يمكن أن تصيب الأسرة والأولاد والأحفاد بإذن الله من جراء إدمان رب البيت على التفرج الحرام على الجنس.هذا إلى جانب عواقب أسرية واجتماعية كثيرة وغير حميدة مشابهة,وكذا بالإضافة إلى عقد نفسية متعددة ومختلفة.
س 276 : ألا يمكن أن يكون احتمال صدق الطالب في حبه للطالبة وجديته في إرادة الزواج منها,ألا يمكن أن يكون هذا الاحتمال كبيرا ؟
بل الاحتمال بعيد .إن الطالب يعلم أنه بعد الدراسة تنتظره الخدمة العسكرية والبحث عن الشغل وتهيئة بيت الزوجية,وهذا يتطلب منه سنوات,لذا فإن الغالب على الطالب أنه ليس جادا ولا صادقا.ومنه فإن من تريد زواجا شريفا ما عليها إلا أن تتزوج بالطريقة التقليدية : يأتي الرجل ليخطبها من أهلها ثم …حتى الزواج.ويمكن أن تطرح الطالبة على نفسها-كما يمكن أن يطرح الطالب على نفسه-السؤال الآتي:"كيف ترتبط الطالبة بطالب ما زال يأخذ مصروفه من جيب والده أو كيف يحق لطالب عاجز عن كفاية نفسه أن يفكر في إعالة أسرة ؟!".
س 277 : ما هي أسباب الزواج الناجح بين طالب وطالبة؟
إن التجارب الناجحة القليلة جدا في زواج طالب بطالبة خلال الفترة الجامعية كانت ناجحة غالبا بسبب:إما الفارق الزمني بين الطرفين كأن يتزوج طالب في سنة تخرجه بطالبة في السنة الأولى,حيث يتم العقد بينهما في فترة الجامعة وحين تتخرج هي تجده على استعداد تام لمراسيم الزواج وقد تتم هذه المراسيم قبل التخرج,ويمكن أن تكون عائلة الطالب ميسورة الحال.وإما بسبب النية المخلصة جدا للطالب والطالبة والثقة المتبادلة بين الطرفين والتي قلما تتوفر في هذا الظرف.
س 278 : هل يمكن للقضيب أن يتورم أثناء الجماع؟
على الرغم من أن القضيب ليس نسيجا عظميا إلا أنه أثناء الانتصاب يكون قويا مثل العظم.وإذا ما حدث أي انثناء للقضيب نتيجة أية حركة خاطئة أثناء الانتصاب يمكن أن يحدث تهتك في الغشاء الضام ويحدث تجمع دموي تحت الجلد يتسبب في تورم القضيب. وتحتاج هذه العملية إلى تدخل جراحي سريع.والمطلوب من الأزواج تجنب أية حركات مفاجئة أثناء الجماع.
س 279 : ما الحكم في امرأة طلب منها زوجها أن تسمح له بأن يجامعها متى شاء في دبرها أو يطلقها ؟
لا طاعة لمخلوق في معصية الخالق.ولو كانت الفاحشة بين الزوج ونفسه كأن يكون الزوج من شاربي الخمر,فقد يطلب من الزوجة أن تنصح فإذا لم ينتصح فإنها تكون مخيرة بين الصبر خاصة من أجل الأولاد وبين طلب الطلاق.أما والفاحشة هنا مرتكبة مع الزوجة في حد ذاتها (جماع في دبرها هي) فالواجب أن تنصحه ويمكن أن تستعين بأهلها أو أهله أو أهل الخير,فإذا بقي على غيه فليطلق إن شاء لأن الطلاق أحسن مائة مرة من العيش مع زوج يمارس الشذوذ مع زوجته متى شاء.
س 280 : ما الرأي في أن الرجل والمرأة يكثران من الاتصال ببعضهما والحديث مع بعضهما(قبل الزواج) من أجل أن يتعرف كل واحد منهما على الآخر؟!
هذه إما كذبة كبيرة وإما جهل فضيع,لأن التجربة تؤكد أنه لن يتعرف أحدهما على الآخر كما ينبغي وعلى حقيقته إلا بعد الزواج.إن كل أو جل ما يُظهره الواحد للآخر هو تكلف ومجاملة و..ليس إلا,وذلك من أجل أن يُعجب الآخر, ولو دام ذلك سنوات.إذن هذه حجة ضعيفة جدا لا تستند على دليل ولا على نصف دليل ولا على شبه دليل. والحقيقة تقول بأن السبب في هذه العادة الجديدة التي تتمثل في كثرة اختلاط الرجل بالمرأة قبل الخطبة أو بعدها,وقبل العقد أو بعده بدعوى التعارف يبعث عليها غالبا أحد أمرين أساسيين:شهوة خفية أو ظاهرة عند الرجل أو المرأة,أو تقليد أعمى للأجنبي الكافر.
س 281 :هل اهتمام المرأة بزوجها في بداية الزواج أكبر أم أنه في سن متأخر أكبر؟
المرأة في الشيخوخة أحنى على الرجل منها في الشباب,حيث يصبح اهتمامُها بالرجل هو ما يشغلها بالدرجة الأولى,أما في السنوات الأولى من زواجها فهي تهتم بنفسها وأولادها قبل اهتمامها بزوجها.
س 282: هل يلزم في ليلة دخول الرجل على زوجته أن ينزل من المرأة (إن نزل منها) دم غزير كدليل على أنها كانت عذراء بالفعل أم لا يلزم؟
لا يلزم ,بل يمكن أن لا ينزل من المرأة إلا بضع قطرات فقط من الدم مع أنها امرأة عفيفة وطاهرة وشريفة.وأذكر بالمناسبة أن أحد الشباب استدعاني في الأيام الموالية لدخوله على زوجته من أجل رقية له ظنا منه بأنه مربوط,ثم تبين فيما بعد بأنه قضى حاجته من زوجته وهو لا يدري!.ولعله لم يدر لأنه جاهل ولأن بعض النسوة أقنعنه بأنه لم يقض حاجته من زوجته لأنه لم ينزل منها إلا قطرات قليلة من الدم.وقبل أن أخرج من بيت الزوج طلبت أن أتحدث(إن أمكن)مع المرأة التي أوحت إلى الزوج بذلك الوحي المشؤوم(وهي إحدى قريبات الزوج والغريب أنها غير متزوجة),ولما جيء بها إلي قلت لها:"من أين لك بما قلته للزوج؟!هل تريدين كدليل على أن الزوجة عفيفة أن يمسك الزوج بفخذ زوجته ويقطعه بسكين إلى قسمين حتى تسيل منه الكمية التي ترضيك أنتِ؟!"وعندما سمعت مني سؤالي أطرقت برأسها إلى الأرض وكأنها استحت,فقلت لها:"ألا لعنة الله على حياء من هذا النوع!!!",وقديما قيل في الأثر:"إذا لم تستح فاصنع ما شئت".
س 283 : ما هي أضرار العادة السرية النفسية والبدنية ؟
مشكلة الاستمناء أنه يولد في النفس إحساسا بالذنب وتأنيب الضمير ويدفع الشاب للانطواء والخجل واهتزاز الثقة وربما للأوهام وإلى أمراض نفسية أخرى.وقد يشك في ضعف قدرته الجنسية بعد الزواج وربما عدم قدرته على الإنجاب أو إصابته بمرض خطير,بسبب ممارسته لهذه العادة اللعينة التي تُلح على ذهنه ولا يستطيع مقاومتها,مع أن العادة السرية لا تأثير لها على القدرة على الإنجاب كما أنها لا تؤثر على القدرة الجنسية بعد الزواج عند الكثير من الأطباء.ومهما قيل عن براءة العادة السرية من طرف البعض فلن يستطيع الشخص في أغلب الظن أن يتخلص من أضرارها النفسية إلا إذا ابتعد عنها.هذا نفسيا,أما بدنيا فإن الإفراط في العادة السرية يعرض الجسد للذبول ونقص الحيوية كما يُضعف الذاكرة وقوة الإبصار فضلا عن مضار أخرى.
س 284 : ما أسباب الخيانة الزوجية؟
من أسبابها : إهمال الزوج لزوجته ماديا وكذا اشتغاله عنها بأعمال كثيرة خارج البيت بحيث قلَّما يجلسُ معها أو يتحدثُ إليها أو يهتمُّ بها,وكذا أنانيته معها في الفراش.
س 285 :هل تقل الرغبة في القذف عند الرجل في نهاية كل جماع بعد سن الخمسين؟
إلى حد ما ! إن الرجل بعد سن الخمسين يمكن أن تقل الرغبة عنده في القذف في كل جماع,فتجده في بعض الأحيان يجامع بانتصاب كامل أو شبه كامل ويستمتع كما ينبغي,لكن عند نهاية الجماع قد تقذف زوجته ولا يقذف هو منيَّه.ومع ذلك لا يحس الرجل-عادة-بإحباط ولا بعجز,بل قد يحس بالفحولة والرجولة لأنه يقدر على إشباع الطرف الآخر.أما المرأة فعلى الضد قد تحس بالإحباط لأنها تظن مخطئة أنها هي المسؤولة –بسبب كبرها في السن-عن عدم قذف الزوج لمنيه في نهاية الجماع.
س 286 : لماذا يستحسن في بعض الأحيان وضع شيء أسفل حوض المرأة قبل الجماع ؟
يطلب ذلك خاصة بين الزوجين ليلة الدخول,حيث يتعب بعض العرسان في إيلاج القضيب في مكانه الصحيح ذلك لأن المهبل موجود في مستوى منخفض عن مستوى القضيب,وفي بعض الأحيان تكون الفتحة مائلة للخلف بدرجة زائدة عند بعض النساء مما يستلزم وضع شيء(مثل وسادة)أسفلهن لرفع منطقة الحوض إلى أعلى مما يسمح بإيلاج العضو الذكري في الفرج بسهولة.
س 287 : هل يمكن للمرأة أن تتزوج من جني,وهل يجوز لها ذلك؟
أما بالنسبة للإمكان فإن ما قلته عن زواج الإنسي بجنية يبقى صالحا لأن يُقال هنا كذلك بالنسبة لزواج الإنسية بجني.أما من حيث الجواز فذهب الإمام مالك إلى عدم الجواز حتى لا تزني المرأة مع إنسي ثم إذا حملت منه ادعت بأنها حملت من جني هي متزوجة به!أي حتى لا تتخذ المرأة التي لا تخاف الله جوازَ الزواج من جني ذريعة للزنا مع رجال من الإنس.
س 288 : ما هي شروط جواز نظر الطبيب إلى عورة المريضة؟
يجوز أن ينظر من المريضة الأجنبية إلى المواضع التي يقوم على علاجها.ومعالجة الطبيب للمرأة الأجنبية لا تجوز إلا بشروط خمسة: أن يكون الطبيب تقيا أمينا عدلا ذا اختصاص وعلم,وألا يكشف من أعضاء المرأة إلا قدر الحاجة إذا تعين النظر, وأن لا تكون هناك امرأة مختصة تقوم مقام الطبيب في علمه واختصاصه,وأن تكون المعالجة بوجود محرم أو زوج أو امرأة ثقة كأمها أو أختها أو جارتها,والخامس أن لا يكون الطبيب كافرا مع وجود مسلم.فإذا توفرت هذه الشروط جاز للطبيب أن ينظر أو يلمس موضع العورة بالنسبة للمرأة ,لأن الإسلام دين يرفع عن الناس الحرج.
س 289 : ما هي أوضاع الجماع التي تساعد على فض غشاء البكارة ؟
يمكن أن تستلقي المرأة على ظهرها وتطوي فخذيها المنفرجين إلى أن تلتصقا بكتفيها حتى ينفرج الشفران الصغيران ويسهل الإيلاج,كما يمكن أن يستلقي الرجل على ظهره وتتوازن المرأة على قضيبه المنتصب, وتضطره للهدوء حتى تأتي هي بالحركات التي تسمح لها بكل التحفظات الممكنة وتولج القضيب بكل هدوء ودقة.وهذه الوضعية تفيد الرجال المتعبين وتفيد المرأة كذلك لأنها تعطيها المبادرة لأن تجامع كما تشاء وبأقل ألم ممكن,لكن ربما منع المرأةَ حياؤها من القبول بهذه الوضعية الثانية وذلك من الليلة الأولى في الحياة الزوجية.
س 290 : بعد إجراء عملية الاستئصال لجزء من القضيب للتخلص من السرطان هل يبقى التبول سهلا وهل تبقى القدرة الجنسية قائمة؟
يمكن للمريض بالجزء المتبقي من القضيب التبول, ويمكنه المعاشرة الجنسية.إن المعروف أن إشباع الزوجة لا يعتمد تماما على مقدار طول القضيب,ذلك لأن معظم إحساساتها الجنسية تتركز حول فتحة المهبل بالبظر والشفرين الصغيرين.إن مجرد إحساسها بالاحتكاك بهذه الأجزاء يُرضيها إلى حد ما.أما إذا تفشت الإصابة السرطانية واضطر الطبيب لاستئصال معظم القضيب أو كله,فإن المريض يتبول وهو جالس من فتحة خلف الكيس.وبالطبع لا تكون هناك فرصة للاتصال الجنسي.هذا مع ملاحظة أن استئصال القضيب الذكري لا يعني استئصال الشهوة للجنس,فالقضيب هو مجرد أداة ميكانيكية في العملية الجنسية لكن الشهوة نفسها تبدأ من المخ,ومعنى هذا أن الرجل يبقى يستمتع بالجنس ولو بغير الجماع.
س 291 : هل يمكن أن يكون من مفاتن المرأة :الصوت ؟
نعم وصدق من قال:"الأذن تعشق قبل العين أحيانا".لذا يمكن أن يتعلق رجل بامرأة وأن يحبها أو يعشقها,ولو بمجرد سماع صوتها خاصة إذا كان فيه خضوع في القول, فعلى الرجل إذن أن يحتاط ما استطاع إذا أراد الأمن والسلامة لنفسه ولدينه.
س 292 :هل هناك ضرر من إطالة مدة اللقاء الجنسي؟
ليس في ذلك أي ضرر مادام يتم بالتراضي بين الزوجين ومادامت نهاية الجماع طبيعية.ومع ذلك نحن نقصد بالطول الطول الطبيعي لا المبالغ فيه, أي الطول الذي مدته ساعة أو أقل قليلا أو أكثر قليلا.أما الطول الزائد فلا يصلح لكلا الزوجين.
س 293 : هل يجوز النظر إلى شعر المرأة بشهوة ؟
لا يجوز ذلك,وإذا كان النظر إلى الوجه والكفين(وهما ليس من عورتها) بشهوة لا يجوز,فمن باب أولى يكون النظر إلى غير ذلك بشهوة حراما,بل إن النظر إلى الشعر(وهو من العورة) حرام ولو بدون شهوة.
س 294 : ما قيمة تبسم المرأة لزوجها ؟
إن للمرأة من القوة في تبسُّمها ما ليس للرجل في عضلاته.قد يخيف الزوج زوجته بعضلاته,لكن يمكنها هي في المقابل أن تستولي على زوجها بابتسامة حلوة منها في الوقت المناسب وفي المكان المناسب وفي الظرف المناسب.فعلى المرأة إذن مراعاة ذلك.
س 295 : لماذا تحب المرأة الجنس وتتظاهر بغير ذلك ؟
يقال بأن الرجل أحمق لأنه لا يزال يطارد المرأة ويتسلق الأشجار من أجل ثمارها,ولو انتظر قليلا لتساقطت الثمار بين قدميه ولأتته المرأة صاغرة ذليلة,لأنها تحبه ولا تريد أن تظهر ذلك له.وإذا اعتبرنا هذه حماقة فإنها حماقة طبيعية وفطرية في الرجل لا يجوز أن يُلام عليها,إلا أن يصل الأمر به أن تستعبدَه المرأة وتصبح تديره-كما يقال-كالخاتم في يدها كما تشاء,فعندئذ يصبح الأمر غير مقبول منه البتة,لأن الله خلق الرجلَ ليقود المرأة لا لتقوده,فإذا أصبحت هي التي تقوده لن يبقى رجلا ولن يرتاح,والمرأة لن تبقى امرأة ولن ترتاح.إذن المرأة –في الحقيقة-تحبُّ الجنسَ,لكن عفتها الوراثية تحول بينها وبين المصارحة برغباتها أو الذهاب في تحقيقها إلى حد الجرأة والمخاطرة والاصطدام بأوضاع المجتمع. لذلك تصد المرأة عن الرجل وتُعرضُ وتمتنعُ وتتدللُ وتمتحنُه كي تعرف مدى تعلقه بها وإخلاصه لها.
س 296 :هل الأفضل أن تـنزع العروس ليلة الزفاف ثيابها كلها إذا هم الزوج بالجماع ؟
من آداب الجماع ليلة الدخول أن لا يجامع الزوج زوجته حتى تنزع ثيابها كلها أو جلها ثم تدخل معه في لحاف واحد.والأفضل أن لا يجامعها وهما مكشوفان بحيث لا يكون عليهما شيء يسترهما.وتنزع له العروس ثيابها حتى يطلع على جسدها كله بعد أن أصبحت ملكا له وأصبح ملكا لها,وحتى يكون استمتاعه بها بعد ذلك أعظم.
س 297 : ما المقصود بالاغتصاب ؟
هو إجبار الآخر وإكراهه بالقوة البدنية والتهديد على الزنا في الوقت الذي يكون فيه هذا الآخر كارها للفعل.وإذا كان الزنا كبيرة من الكبائر(وإن أجازته أغلب الحكومات العربية والإسلامية)فإن الاغتصاب أشد حرمة وفظاعة.والمغتصبون هم عادة رجال لا نساء.والاغتصاب لا يؤذي الجسم فقط بل يؤذي النفس كذلك,وقد يُولد عند من وقع عليه الاغتصاب الكثير من الأمراض النفسية منها البرود الجنسي عند المرأة.
س 298 : لماذا كثرة تحذير المرأة من الرجل؟
إن الرجل-إذا لم يخف الله-,في الوقت الذي يقول للمرأة أحسن الكلام وأطيبه وأرقه,هو على أتم الاستعداد لينقض على المرأة ليفترسَها.هذا إلا إذا كان الرجل يخاف الله,والذين يخافون الله للأسف هم اليوم قليلون وقليلات.إن الكلمة الخادعة إذْ تقال للمرأة هي أخت الكلمة التي تقال ساعة إنفاذ الحكم بالشنق على المحكوم عليه,لذا يجب على المرأة أن تبالغ في الحذر.لكن في نفس الوقت يجب أن لا تكون موسوَسة.
س 299 : ما هي مفاتيح الدخول إلى قلب المرأة لخداعها ؟
قلب المرأة عموما والمراهقة خصوصا كالحديقة العامة مفتوحة لمن أراد أن يدخل.ووسائل المواصلات إليه هي الوعود الخلابة بالزواج مثلا,والهدايا البسيطة والمال القليل أو الكثير,وادعاء الحب (الكاذب غالبا),والتغني بجمال المرأة سواء كانت جميلة بالفعل أم لا.والمرأة تصدق من يقول لها "أنت جميلة"وتفرح بذلك أيما فرح حتى ولو كان القائل أعمى.
س 300 : هل تصح الرقية للمرأة وهي حائض أو نفساء؟
تصح شرعا.والرقاة الذين يتحدثون عن طهارة المرأة أثناء الرقية يتحدثون عن شيء قد يكون هو الأفضل,لكن لا دليل على أنه شرط أو واجب.ومن المحرج-ذوقا-أن لا نعطي للمرأة موعدا من أجل رقية إلا بعد أن نسألها(وهي أجنبية عنا)متى تكون طاهرة ومتى تكون حائضا؟!.وبالمناسبة نقول عن المرأة بأنها ليست طاهرة أو حائض أو"مريضة",ولا يليق –ذوقا-أن نقول عن غير الطاهرة بأنها نجسة(!).
س 301 : ما الذي تُنصح به الفتاة المقبلة على الزواج قبيل زواجها بأيام قليلة ؟
على الفتاة ألا تُرهِقَ نفسها قبيل الزواج جسديا ونفسيا,إذ كثيرا ما رأينا فتاة في حفل زفافها صفراء الوجه بسبب تعبها وتفكيرها أثناء فترة التحضير والترتيب والاستعداد للزواج.ومن هنا فإنه يجدر بأقارب المُقدِمة على الزواج(مثل أخواتها وصديقاها وقريباتها) أن يساعدنها في عملها واستعدادها لأنها بحاجة ماسة إلى النوم الهادئ والهواء الطلق والطعام المغذي.
س 302 : إلى متى تستمر قدرة الرجل على الإنجاب؟
قدرة الرجل على الإنجاب قد تبقى إلى ما بعد ال80 سنة من عمره,والقليل فقط –حوالي 10 % -هو الذي تتوقف عنده هذه القدرة عند حوالي 60 سنة من العمر,بخلاف المرأة التي يتوقف عندها-غالبا-الاستعداد للحمل عند حوالي 45-55 سنة من عمرها,أي عند ما يسمى ب:"سن اليأس".
س 303 : ما ذا عن تناول المرأة الكبيرة لحبوب منع الحمل ؟
يجب على المرأة المتزوجة عدم تناول حبوب منع الحمل بعد ال 40 سنة من عمرها لأن ذلك سيكون عندئذ خطيرا جدا على صحتها,وإذا كان لا بد من ذلك فعليها على الأقل أن تستشير طبيبا قبل أن تشربها في هذه المرحلة من عمرها.
س 304 : ماذا في إظهار المرأة لثدييها أمام زوجها وهي ترضع طفلها ؟
مع أن ذلك جائز لها شرعا إلا أنه من الأفضل لها أن لا تُرضع طفلَها أمام زوجها,لكي تبقى محتفظة باستمرار بالصورة الجميلة لنهديها عند الزوج.
س 305 : ما الذي يُنصح به الزوج(في علاقته بزوجته) فيما يسمى بشهر العسل ؟
إن الزوجة في شهر العسل تحصي كل حركة لزوجها,ولكنها لا تحاسبه بل تكتفي بالعتاب الرقيق المهذب,وتؤجل الحساب إلى اليوم الذي تبردُ فيه عواطفها ويتبلدُ فيه شعورها.لكنَّ بعض النساء لا ينتظرن أن ينتهي شهر العسل ويتعجلن حسابَ الزوجِ من البداية,فيحفُرْن بذلك قبرَ الحياة الزوجية من البداية.هذا في بعض الأحيان ولا أقول في الكل.وأقول هذا حتى يحتاط الزوج لذلك بدون أن يُنغص على نفسه فرحة الاستمتاع بشهر العسل التي لا يكاد يُعادلها استمتاع.
س 306 : ماذا عن تساهل الوالدين مع أولادهما في المصادقة بين الجنسين؟
لا يُسمَحُ للولد الذكر في مرحلة المراهقة(وما بعدها بطبيعة الحال)أن يصادق بناتا مهما كانت الحجة عنده.وكذا لا يُسمحُ للبنت في نفس المرحلة من حياتها(وفيما بعدها)أن تصادق ذكورا مهما كان العذر عندها.هذا أمر يجب أن يتشدد فيه الوالدان مع أولادهما.
س 307 : متى يُفضل ترغيب البنت في الحجاب الشرعي؟
تُرغَّب الطفلة في الحجاب منذ السابعة وتلقن آيات الحجاب والأحاديث المتعلقة بها,فإذا اقتنعت بالحجاب ولبسته وجب على الوالدين أن يغضا الطرف عن تخليها عنه في بعض الأحيان أو في بعض الأماكن أو في بعض الظروف.كما أن عليهما أن يغضا الطرف عن لبسها لحجاب لم تتوفر فيه كل الشروط الشرعية.كما يجب على الوالدين أن يعملا من أجل إقناع ابنتهما بشرعية الحجاب وبضرورته وبأهميته.ثم يجب على الفتاة بعد ذلك أن تلتزم به وجوبا متى بلغت أو أصبحت مشتهاة من الرجال(خاصة مع بدء بروز الثديين عند بعض البنات قبل البلوغ).وتنبه البنت ولو مجرد تنبيه منذ السابعة إلى مضار التبرج والاختلاط لتتعود مع الوقت على عدم الاختلاط بالذكور من غير محارمها,وأفضل وسيلة في ذلك القدوة الحسنة.
س 308 : متى يُفضل ترغيب الولد الصغير في اللباس الشرعي ؟
يُعوَّدُ الطفلُ مع بداية أمره بالصلاة ,أي بدءا من سن السابعة على ستر عورته(ما بين السرة والركبتين) حتى تكون صلاته صحيحة في المستقبل وحتى ينشأ على الحياء وعلى حب ستر العورة.
س 309 :ماذا عن تطلع الأولاد الصغار إلى شرفات المنازل عند سيرهم على الطريق ؟
يجب تعويد الأولاد-خاصة الذكور ابتداء من سن التمييز-على عدم التطلع إلى شرفات المنازل عند سيرهم على الطريق,حتى لا يطلعوا على عورات النساء,وعلى الوالدين إفهام الطفل بأن ذلك داخل في باب الحياء وفي غض البصر المطلوبين شرعا.
س 310 : ما العلاقة بين النظر والسمع عند المرأة والرجل ؟
الرجل-عادة-ينجذب إلى المرأة من خلال ما يراه منها بالدرجة الأولى أكثر مما يجذبه منها ما يسمعه أو يعقله.أما المرأة فإن الذي يثيرها في الرجل أكثر في العادة هو ما تسمعه عنه أكثر مما تراه.
س 311 : ما الفرق بين قدرة الرجل على إخفاء العلاقات المحرمة بينه وبين أخريات قبل الزواج وبين قدرة المرأة ؟
إن الزوج التائب من علاقاته مع أخريات غير زوجته يكون أكثر اتزانا وأقل خطرا من الزوجة,لأن الرجل يترك –بالزواج وبسهولة-كل ذكرى على عتبة بيته,أما المرأة فتحملُ ذكرى علاقاتها السابقة مع رجال أجانب إلى فراش الزوجية,الأمر الذي يكوِّن عندها نفورا من زوجها وأحيانا كراهة شديدة له.ومن جهة أخرى فإن المرأة عندما تحب رجلا غير زوجها تصبح حياتها مع زوجها جحيما لا يطاق,بينما يمكن للرجل أن يقيم مائة علاقة مع نساء أخريات ثم يرجع إلى بيته بشكل طبيعي وكأنه عائد من إلقاء محاضرة عن البر والتقوى.وهذا فارق من الفوارق التي يجب أن تُعلم والتي توجد بين المرأة والرجل.
س 312 : ما هي أقرب صورة للمرأة من صورتها الحقيقية؟
إذا أراد الرجل أن يخطب امرأة ويريد أن يعثر على صورة لهي أقرب إلى الواقع,فعليه أن يبحث لها عن صورة أُخذت لها وهي قائمة من فراش نومها صباحا,لأنها هي الصورة طبق الأصل التي سيعيش معها غالبا إن كُتبَ له أن يتزوج بهذه المرأة.
س 313 : هل زواج الرجل بمن ليس لها نسب معلوم منصوح به أم لا ؟
لا أنصح رجلا أن يتزوج بامرأة ليس لها نسب معلوم,وإن كان ذلك جائزا شرعا: لأن الإسلام طلب منا أن نختار المرأة الطيبة المنبت لأن (العرق دساس)كما أخبر النبي-ص-ومنبت هذه ليس طيبا,ولأن هذه المرأة وإن لم يظهر لنا منها شيء اليوم,فيمكن جدا-بالتجربة-أن يظهر منها سلوكيا وأدبيا وأخلاقيا ما لا يُعجِبُ في المستقبل,ولأن الرجل سيجد نفسه محرجا أمام أولاده –إذا لم يجد ذلك أمام الناس-في المستقبل عندما يسألونه عن أب أمهم وعن أم أمهم,ولأنه يمكن أن يظهر العيب أدبيا وأخلاقيا لا في الزوجة فقط بل في أولادها في المستقبل كذلك.
قد يقول قائل:"ومن يتزوج بهذه؟"فأقول:"ليتزوج بها من يشاء,لكن ليس فرضا علي شرعا أن أكون هذا الزوج".قد تكون هذه أنانية,لكنها أنانية جائزة شرعا بكل تأكيد.
س 314 : هل للشياطين تأثير في نمو الأعضاء التناسلية سلبا أو إيجابا(كوجود ذكر قصير جدا عند رجل) ؟
من المستبعد جدا أن تكون المشكلة بسبب إصابة بالجن,ويغلب على الظن أن تكون الإصابة عضوية يجب أن تعرض على طبيب اختصاصي,لأن قِصر العضو التناسلي قد يكون له أسباب خِلقية كما يحدث لبعض الناس:تكون للواحد يد أطول من الأخرى ويكون له رجل فيها ستة أصابع والرجل الأخرى فيها خمسة أصابع وهكذا..إلى آخر قائمة العاهات التي نراها في كثير من الناس وقد خلقهم الله على ذلك لحكمة لا يعلمها إلا هو عز وجل. والطبيب المختص هو الذي يبث في المرض : تشخيصا وعلاجا إن وُجد.ومن خلال مطالعاتي البسيطة في هذا الميدان(الطب الجنسي)واحتكاكي البسيط بالأطباء يمكن أن أقول بأن هذا المرض قليل جدا في أوساط الرجال,ويبقى حتى الآن بلا علاج للأسف الشديد(بالنسبة للذكر القصير جدا),وعلى الرجل أن يكون قوي الإرادة قوي الإيمان وأن يعتقد بأن هذا ما قدره الله عليه وأن ما أصابه لم يكن ليخطئه وما أخطأه لم يكن ليصيبه,وعليه أن يرضى بما قسم له الله,وصدق الله حين يقول"عسى أن تكرهوا شيئا وهو خير لكم".ولا مانع مع ذلك,بل قد يكون من الواجب مواصلة السعي للعلاج مع الأطباء الاختصاصيين,وليعلم الأخ السائل أن المرض الذي لا يعرف الطبُّ علاجا له اليوم قد يعرف علاجَه غدا أو بعد غد بإذن الله ,وليعلم كذلك أن العبد مطلوب منه تقديم الأسباب وأما النتائج فعلى الله وحده سبحانه عزوجل.
س 315 : ما هي سيئات التفرج الحرام على عورات النساء والرجال وعلى ممارسة الجنس أو مقدماته بين الجنسين؟
هي كثيرة جدا يمكن أن أذكر منها فضلا عما ذكرته من قبل في الإجابة على سؤال مشابه:الإثم والعقوبة في الآخرة,قسوة القلب,ضعف الإيمان,ضعف الذاكرة,ضياع الوقت الثمين لا أقول فيما لا يفيد بل أقول ضياعه في الحرام,التأنيب الدائم للضمير الذي يجعل الراحة التي يحس بها المرء وهو يتفرج وهمية وشكلية وغير حقيقية مغلوبة لا غالبة, التطبع بالنفاق العملي الذي ينتج عن أن المؤمن يُظهر للناس بأنه تقي نقي ولكنه في واقع الأمر يتتبع عورات النساء,زهده في زوجته إن كان متزوجا,التجرؤ على الاستمناء والإدمان عليه,الجرأة على الزنا وشرب الخمر وتناول المخدرات وكذا ممارسة القمار والميسر والإدمان على كل ذلك,عدم التحفظ من كشف عورته هو للناس ,التعود على ممارسة العنف ,عدم الاكتراث لمصائب الآخرين.
س 316 : ما البويضات عالية الخصوبة ؟
ربما كانت الحيوانات المنوية للرجل ضعيفة الحركة بحيث أنه يمكن أن لا ينجب من الكثيرات من النساء,لكنه إذا كان متزوجا بامرأة تتمتع ببويضات عالية الخصوبة,أي لها القدرة على جذب الحيوان المنوي أيا كانت حركته فإن هذا الرجل يمكن أن يُنجب بشكل عادي بإذن الله.
س 317 :هل حاجة المرأة إلى الشرف أكبر من حاجة الرجل؟
الشرف مطلوب لكليهما لكنه ألصق بالمرأة منه بالرجل.والمرأة أشد افتقارا في حياتها إلى الشرف والعفة والحياء,منها إلى الحياة,وأما المرأة التي تقول:"جسدي,أفعل به ما أشاء!"هي كل شيء إلا أن تكون امرأة.إن الشرف بالنسبة للمرأة كالماء بالنسبة للسمك أو الحوت,وسقوط امرأة في فخاخ رجل مستهتر هو لهوله وشدته 3 مصائب في مصيبة واحدة:سقوطها هي,وسقوط من أوجدوها(الوالدان والأهل),وسقوط من توجِدهم (أولاد الحرام أو الزنا والعياذ بالله)."إن نوائب الأسرة كلها قد يسترها البيت,إلا عار المرأة لا يستره شيء" كما قال أحد المفكرين.
س 318 : ما أسباب الإفرازات التي يمكن أن تخرج من القضيب عقب قضاء الحاجة؟
هي كثيرة يمكن أن نذكر منها:التهاب بمجرى البول أو بغدة البروستاتا,التهابات الحويصلات المنوية, الإصابة بالأمراض التناسلية المعدية, الاحتقانات المستمرة لغدة البروستاتا,ضيق مجرى البول,مرور بعض الحصوات الصغيرة أثناء التبول,وتضخم البروستاتا.
س 319 : بم تُنصح الطالبة في الجامعة عندما يدعي لها طالب بأنه يحبها ؟
عليها أن تحذر كل الحذر من الطالب الذي يريد أن يلعب بها,بادعائه أنه يحبها وأنه يريد أن يتزوج بها.وعليها أن تعلم:
أن أغلبية الطلبة في الجامعة الذين يتقربون من الطالبات بدون لزوم لهذا التقرب هم حيوانات شهوانية (الكلمة ثقيلة وصريحة جدا لكنها معبرة وصادقة بإذن الله) لا يعرفون معنى للحب الطاهر العفيف,بل يعشقون جسد المرأة فقط.ومن هنا فإن العلاقة التي يسميها بعضهم عاطفية(وكذا مستقبل هذه العلاقة بين الطالب والطالبة التي تحلم بزوج المستقبل)فاشلة 99 %.ونادرا ما تجد طالبا جامعيا جادا في علاقته مع فتاة جامعية.
س 320 : هل لا بد من قضيب طويل حتى يمكن للمرأة أن تحمل ؟
لقد ذكرت من قبل بأن المرأة يمكن أن تحمل ولو كان الذكر قصيرا.إن المطلوب هو قذف المني بجوار عنق الرحم,ومنه فإن 7 سم من طول الذكر (وهي طول قناة المهبل عند المرأة) كافية لجعل المرأة تحمل من زوجها بسهولة.صحيح أن الاستمتاع بالذكر القصير يمكن أن يكون أقل خاصة بالنسبة للرجل (أما المرأة فلا تهتم بالطول كثيرا بقدر ما تهتم بأشياء أخرى),لكن صحيح كذلك أن زيادة الطول إلى درجة يصبح معها مساويا لحوالي 22 أو 23 سم قد تكون ضارة بالعلاقة الجنسية لأنها في هذه الحالة ستسبب للمرأة الألم وستصعب الجماع تبعا لذلك على الزوجين.
س 321 : ما الذي يترتب على خروج المني بغير لذة معتادة ؟
إذا خرج بغير لذة معتادة كأن يخرج نتيجة خوف شديد أو حك من جرب أو لدغة عقرب أو..,فيطلب غسل الذكر ويجب إعادة الوضوء الأصغر.
س 322 : هل يجوز الاتصال الجنسي بالمرأة أثناء النفاس أم لا ؟
هو حرام بإجماع مثل الاتصال الجنسي بالحائض سواء بسواء.
س 323 :هل يجوز للرجل أن يجامع زوجته في الفراش وزوجته الأخرى ترى أو تسمع؟
يمكن له أن ينام بينهما,لكن لا يجوز له بكل تأكيد أن يجامع إحداهما أمام الأخرى.
س 324 : أين تستقر الأمراض الجنسية في العادة من جسد الرجل؟
هي تستقر في الغالب بصورة مزمنة في مجرى البول وغدة البروستاتا.
س 325 : ماذا للزوجين إذا نويا بالجماع طلب العفة والإحصان؟
يكون الجماع عندئذ عبادة من العبادات لهما عليا أجر.قال رسول الله-ص-:"وفي بضع أحدكم صدقة".
س 326 : ما الذي يترتب على من جامع في حجه؟
الجماع مفسد للحج,وعلى من فعل ذلك أن يُتم أعمال الحج وتلزمه بدنة (أي ناقة أو بقرة),ولا تُحسب حجته.
س 327 :هل يجوز سماع الغناء الذي يتحدث عن الحب والغرام ويثير الغرائز الجنسية للرجال أو النساء؟
هذا الغناء حرام تأديته على المغني رجلا أو امرأة,وحرام سماعه من طرف الرجل أو المرأة.
س 328 : هل يجوز ممارسة الجنس أمام الغير؟
يحرم ذلك قطعا وبلا أي خلاف,إذا تم أمام الآخرين أو عند الطريق,كما نهى الإسلام عن الجماع أمام طفل بدأ يرى ويفهم الحركات.
س 329 : ما أقل مدة الطهر من الحيض؟
أقل مدة الطهر 15 يوما,فإذا نزل من المرأة دم بعد انقطاع دم الحيض السابق بمدة أقل من 15 يوما,فإن هذا الدم لا يكون حيضا سواء كان دما بين حيضتين أو كان دما بين حيض ونفاس.
س 330 : ما العيب في أن يحب الرجل امرأة وتحبه بدون أن يكون التفكير في الزواج شرطا في هذا الحب؟
إذا كان القصد هو لماذا لا يحب الرجل المرأة وتحبه ويلتقيان ويتحدثان ويتجولان و…من خلال علاقة بريئة لا يفعلان معها حراما وليس شرطا أن يفكر أحدهما في الزواج من الآخر؟إذا كان هذا هو القصد من السؤال,فإن الجواب هو أن الرجل لا يُلام على الميل في حد ذاته لجنس النساء عموما ولا يُلام كذلك حتى على الحب والتعلق القليل أو المتوسط أو الزائد لامرأة معينة,لكن الأفضل له أن يبقى بعيدا عن المرأة ما استطاع إلى ذلك سبيلا,وذلك لأسباب عدة يمكن أن نذكر منها:ا-إذا كانت نية المرأة حسنة من وراء الحب والصداقة بينها وبين رجل معين,فمن يضمن أن تكون نية الرجل حسنة,أي من يضمن أن لا يكون غرض الرجل هو في النهاية النيل من شرف المرأة ليس إلا؟! ب-إن الإحصائيات الكثيرة والكثيرة جدا,القديمة جدا والمعاصرة,والتي قام بها مسلمون أو كفار تؤكد كلها على أنه إن سلمت علاقة الاختلاط والصداقة والحب بين الرجل والمرأة وبقيت نظيفة في حالتين أو ثلاثة من عشر حالات فإنها تُلطخ ولا تسلم في ال 7 أو 8 حالات الأخرى. وما يُقال بأن الشاب إذا تعود على مخالطة الشابة من الصغر فإنه يزهد في الطمع فيها وتصبح علاقته بها بريئة تماما,هو أكذوبة مفضوحة يكذبها الواقع في كل زمان ومكان وتكذبها الجامعات المختلطة في أمريكا وغيرها وتكذبها علاقة الرجل بزوجته التي مهما طالت فإن الزوج لا يشبع ولا يزهد ولا يمل من زوجته جنسيا.إذن كلما ابتعد الرجل عن المرأة كلما سكنت وهدأت شهوته,وبالعكس كلما اقترب منها وخالطها ورآها وسمع منها وتحدث إليها ازدادت الشهوة (المشتعلة أصلا)تأججا واشتعالا.ج-إن التجربة تؤكد دوما على أن كثرة الجلوس مع المرأة الأجنبية والحديث معها يُقسي القلب ويُبعد عن الله.وأنا أجزم أنك إذا بحثت ستجد الكثيرين الذين يؤكد لك الواحد منهم أنه خالط النساء(أو صاحب امرأة معينة بعينها أحبها حبا شديدا)فقسا قلبه وأحس بالجفاء وبضعف الإيمان وبالبعد عن الله وبالوحشة,فلما ابتعد عن النساء(أو عن محبوبته) أحس بأن قلبه خشع وأحس بقوة الإيمان وبالقرب من الله وبالأنس.وأجزم في المقابل بأنك لن تجدا شخصا واحدا في الدنيا كلها يقول لك بأنني كنت ضعيف الإيمان فلما أحببت امرأة معينة وأصبحت ألتقي بها باستمرار وأتحدث إليها في كل حين و..,زاد إيماني بالله وقويت معنوياتي ونفسيتي وأحسست بالقرب من الله أكثر!!! ويجب أن يعلم الرجل أنه إن قالت له نفسه بأنه لن يلتقي مع المرأة إلا قليلا,فلم الخوف إذن؟ ليعلم الرجل أن الأصل مع النفس في هذا الأمر بالذات(أي في علاقة الرجل بالمرأة),أنها كاذبة وأنه يجب أن لا يُصدقها,لأن الواقع يؤكد غالبا على أن اللقاءات تبدأ قليلة وقصيرة ثم تتطور مع الوقت لتصبح كثيرة وطويلة,قد تبدأ بنية حسنة ثم تسوء النية خاصة عند الرجل,وتبدأ بريئة ثم تتسخ بعد ذلك, وتبدأ العلاقة والرجل يكاد يكون سيدا لشهوته لكنها تتطور ويحصل الإدمان من الطرفين أو من أحدهما(خاصة الرجل) فتصبح الشهوة هي القائدة والسيدة للرجل,وصدق رسول الله –ص-حين قال:"ما تركت بعدي فتنة أضر على الرجال من النساء".ومن الصعب جدا بعد ذلك أن يتم تخلص الرجل أو المرأة من هذا الذي تم الإدمان عليه,وليعلم الرجل أن التخلص من هذا الإدمان أصعب بكثير من التخلص مثلا من شرب الخمر أو التدخين,فلينتبه الجميع.
س 331 : من يتحدث من الجنسين عن الآخر أكثر؟
تتحدث المرأة عن الرجل أكثر مما يتحدث هو عنها, حتى وإن كان سلطان الجنس على الرجل أكبر من سلطانه على المرأة.
س 332 : هل يُحس الرجل بخروج المذي عادة ؟
المذي ماء رقيق يخرج عند شهوة لا بشهوة ولا دفق, ولا يحس الشخص بخروجه عادة.ومن
فوائده بين الزوجين تسهيل دخول الذكر في الفرج عند الجماع.
س 333 : كيف تبدأ أعراض السيلان الأولى؟
مرض السيلان عبارة عن إفرازات صديدية من مجرى البول تكون صفراء اللون أو تميل إلى اللون الأخضر مصحوبة بحرقان أثناء التبول وآلام في مجرى البول.
س 334 :هل في احتلام المرأة عيب أو حرج من الناحية الشرعية؟
لا عيب ولا حرج.
س 335 :هل الثقافة الجنسية ضرورة شرعية فقط أم طبية كذلك ؟
بل هي طبية كذلك!.إن في دنيا اليوم من الأطباء المسلمين والكفار المئات أو الألوف الذي يؤكدون على أهمية الثقافة الجنسية لكل إنسان:رجلا أو امرأة,وهذا طبيب واحد آخذه على سبيل المثال لا الحصر.يقول الدكتور "عمرو أبو خليل" أخصائي الطب النفسي بالإسكندرية:"إنني كطبيب أواجه يومياً في مركز الاستشارات النفسية و الأسرية العديد من الحالات لمراهقين أوقعهم جهلهم في الخطأ وأحياناً في الخطيئة،وأزواج يشكون من توتر العلاقة أو العجز عن القيام بعلاقة كاملة أو غير قادرين على إسعاد زوجاتهم,و زوجات لا يملكن شجاعة البوح بمعاناتهن من عدم الإشباع لأن الزوج لا يعرف كيف يحققها لهن،وغالباً لا يبالي..ومع الأسف يشارك المجتمع في تفاقم الأزمة بالصمت الرهيب،حيث لا تقدم المناهج التعليمية-فضلاً عن أجهزة الإعلام-أي مساهمة حقيقية في هذا الاتجاه رغم كل الغثاء والفساد على شاشاتها والذي لا يقدم بالضرورة ثقافة بقدر ما يقدم صور خليعة.ويزداد الأمر سوءاً حينما يظل أمر هذه المعاناة سرًا بين الزوجين، فتتلاقى أعينهما حائرة متسائلة، والزوجة لا تجرؤ على السؤال،لأنه لا يصح من امرأة محترمة أن تسأل عن الجنس وإلا اتهمت بأنها لا تستحي أو اتهمت بأن عندها رغبة في هذا الأمر(وكأن المفروض أن تكون خُلقت دون هذه الرغبة!).والزوج-أيضًا-لا يجرؤ على طلب المساعدة من زوجته لأنه رجل ويجب أن يعرف كل شيء!,ولا من الغير لأن السؤال عن الجنس عار!. وهكذا ندخل الدوامة: الزوج يسأل أصدقاءه سرًا وتظهر الوصفات العجيبة والاقتراحات الغريبة والنصائح المشينة،حتى يصل الأمر للاستعانة بالعفاريت والجانّ،لكي يفكّوا "المربوط"ويتخلصوا من المشكلة. وقد يصل الأمر إلى أن الزوج قد يفعل الحرام أو الشذوذ أو..من أجل إمتاع نفسه أو إمتاع زوجته.وعادة ما تسكت الزوجة طاوية جناحيها على آلامها ،حتى تتخلص من لَوم وتجريح الزوج.وقد تستمر المشكلة شهوراً طويلة،ولا أحد يجرؤ أن يتحدث مع المختص أو يستشير طبيبًا نفسيًا،بل قد يصل الأمر للطلاق من أجل مشكلة ربما لا يستغرق حلها نصف ساعة مع أهل الخبرة والمعرفة إما بنصيحة أو بدواء بسيط أو بعملية جراحية سهلة للغاية.
ثم إن الأمور قد تبدو (مع جهل الزوجين وعدم السؤال) وكأنها تسير على ما يرام بينما تظل النار مشتعلة تحت السطح،فلا الرجل ولا المرأة يحصلون على ما يريدون أو يتمنون من الإشباع الجنسي والاستمتاع الحلال الهنيء الطيب المبارك،وتسير الحياة السوداء وكأنها بيضاء.وربما يأتي الأطفال معلنين لكل الناس أن الأمور مستتبة وطبيعية,وإلا فكيف جاء الأطفال؟!.وفجأة تشتعل النيران ويتهدم البيت الذي كان يبدو راسخا مستقرًا،ونفاجأ بدعاوى الطلاق والانفصال إثر مشادة غاضبة أو موقف عاصف،يسوقه الطرفان لإقناع الناس بأسباب قوية للطلاق،ولكنها غير السبب الذي يعلم الزوجان أنه السبب الحقيقي ولكنّ كلاً منهما يخفيه داخل نفسه ولا يُحدِّث به أحدًا حتى نفسه.فإذا بادرته بالسؤال عن تفاصيل العلاقة الجنسية-كنهها وأثرها في حدوث الطلاق-نظر إليك مندهشًا،مفتشًا في نفسه وتصرفاته عن أي لفتة أو زلة وشت به وبدخيلة نفسه،ثم يسرع بالإجابة بأن هذا الأمر لا يمثل أي مساحة في تفكيره!
وقد تستمر الحياة حزينة كئيبة،لا طعم لها،مليئة بالتوترات والمشاحنات والملل والشكوى التي نبحث لها عن ألف سبب وسبب…إلا السبب الحقيقي وهو السؤال عن الجنس أو الاستشارة الجنسية".أ.هـ.











آخر مواضيعي

وصفات لشعر مفعم بالحيويه
النمو الطبيعي للشعر :
أنواع الشعر وطرق العناية بها
ادخلي وحددي صفتك بصراحه
مهمممممممم لكل عروس متوهقة في إزالة الـ(....) عندي لكم الحل بالتفصيل
سرعة القذف عند الرجال
كيف تقي نفسك من الحصيات البولية :
نصائح للزوجين من أجل الانجاب :

 
عرض البوم صور asdxxx  

قديم 14-05-2007, 08:26 PM   المشاركة رقم: 60 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو جديد

البيانات
التسجيل: Apr 2007
العضوية: 106319
المشاركات: 134 [+]
بمعدل : 0.05 يوميا
اخر زياره : [+]
المدينه:
الجنس : انثى
معدل التقييم: 89
نقاط التقييم: 10
دلوعه نت will become famous soon enough
آعجبنيً: 0
تلقي آعجاب 0 مرة في 0 مشاركة
 

الإتصالات
الحالة:
دلوعه نت غير متصل

كاتب الموضوع : asdxxx المنتدى : مواضيع مكرره للاقسام الثقافه الزوجية فقط

يعطيك العافيه على الموضوع


،،

وتقبلو مروري

،،

أختكم دلوعه نت











آخر مواضيعي

أبحث عن صديق ...
أنا حريقة ... شوفولي حل !!
فساتين ناعمه (ماركة Debenhams )
لـــلـــرجــــــال ( المهملين ) فـــقـــط !!!
[فكرة لإعتذار رومـــانسي ..
ღ ◦˚ஐ [ ليـلة رومانسية ] ஐ˚◦ ღ
أكثريــــة المتزوجات بلا روح !!! خافوا الله يا رجـــال

 
عرض البوم صور دلوعه نت  
 

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الحب والجنس أعشق جفونك مواضيع مكرره للاقسام الثقافه الزوجية فقط 8 30-06-2011 12:52 AM
حكم الجنس الفموي واضرارة؟ خالد القلوب الثقافه الزوجيه بالصور - الثقافة الجنسية للاناث ( إرشيف) 33 08-06-2011 11:05 AM
اسأله واجوبه حول الجنس فتاااة خجووله مواضيع مكرره للاقسام الثقافه الزوجية فقط 46 21-05-2011 11:24 AM
7 أسباب طبية "وجيهة" لممارسة الجنس أنثي الحنان الثقافه الزوجيه بالصور المواضيع المشتركه ( إرشيف) 12 05-04-2011 06:54 PM
الجنس صيدلية كاملة .. عيون الجازي مواضيع مكرره للاقسام الثقافه الزوجية فقط 15 15-02-2011 01:23 PM


الساعة الآن 11:37 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Optimization by vBSEO 3.3.0
جميع الحقوق محفوظه لـ منتديات دليلك للحياة الزوجية - علماَ بان مايكتب بالمنتدى يمثل وجهة نظر الكاتب نفسه


منتديات ،الزواج,عالم المتزوجين,الثقافه الزوجيه,عالم الحياة الزوجية,الثقافه الزوجية,الثقافه الجنسية, الطب الزوجي,المشاكل الاجتماعيه,الاعشاب الطبيه,الطب البديل,الشريعه الاسلاميه,الاسره,الطفل,الحمل,الولاده,الاناقه,التجميل,مستلزمات ماقبل الزواج,المطبخ,الشعر,الجوال,الاتصالات,نجوم الفن,الصور,الرجيم,الرشاقه,الاناقه والجمال,العنايه بالشعر,العنايه بالبشره,عاجل,المكياج,العنايه بالجسم,البحث العلمي,مشكلتي,منتدى اجابات,رسائل نصية,منتدى التصميم,منتدى الاخبار,مدونات الاعضاء,منتدى الوظائف,السياحة والسفر,برامج التصميم,فساتين سهره 2012,فساتين ناعمه ,منتدى الجاد,قصائد مسموعه,منتدى الماسنجر,منتدى بلاك بيري,منتدى ايفون توبيكات ماسنجر,خلفيات ماسنجر,برودكاست بلاك بيري,منتدى سامسونج,منتدى اسرار البنات