رمضان 2017 : رمضان بين الفقه والإيمان 1 - منتدى الحياة الزوجية | دليل النساء المتزوجات | الثقافة الزوجية والعائلية

::[مواضيع لم يتم الرد عليها ]::

العودة   منتدى الحياة الزوجية | دليل النساء المتزوجات | الثقافة الزوجية والعائلية > الشريعة الإسلامية في الزواج | الحياة الإسلامية والأعياد | الإسلام والمسلمين > الخيمة الرمضانيه - رمضانيات - رمضان يجمعنا
التسجيل البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

الخيمة الرمضانيه - رمضانيات - رمضان يجمعنا شهر رمضان من فتاوى وتوجيهات للصائم والصائمين فضائل العشر نوافل قيام تهجد وعلامات ليلة القدر و اناشيد رمضانية و امساكية صيام قيام تراويح افطار فضل شهر رمضان ادعية صوم تواقيع دعاوية


::[ تحديث ... سياسة وقوانين المنتدى ]::

رمضان 2017 : رمضان بين الفقه والإيمان 1

منتدى الحياة الزوجية يقدم لكم رمضان بين الفقه والإيمان 1 - رمضان 2017 الشيخ: صالح بن عواد المغامسي الأستاذ معمر : الحمد لله وحده والصلاة والسلام على من

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع

قديم 06-03-2017, 04:31 PM   المشاركة رقم: 1 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
مشرفة منتدى فنون الطهي والمطبخ + الديكور
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية رمز الصفاء

البيانات
التسجيل: Nov 2014
العضوية: 336678
العمر: 31
المشاركات: 36,526 [+]
بمعدل : 20.50 يوميا
اخر زياره : [+]
المدينه: كوكب الأرض
الجنس : انثى
معدل التقييم: 26200498
نقاط التقييم: 261997084
رمز الصفاء has a reputation beyond reputeرمز الصفاء has a reputation beyond reputeرمز الصفاء has a reputation beyond reputeرمز الصفاء has a reputation beyond reputeرمز الصفاء has a reputation beyond reputeرمز الصفاء has a reputation beyond reputeرمز الصفاء has a reputation beyond reputeرمز الصفاء has a reputation beyond reputeرمز الصفاء has a reputation beyond reputeرمز الصفاء has a reputation beyond reputeرمز الصفاء has a reputation beyond repute
آعجبنيً: 28
تلقي آعجاب 646 مرة في 615 مشاركة
 

الإتصالات
الحالة:
رمز الصفاء غير متصل

المنتدى : الخيمة الرمضانيه - رمضانيات - رمضان يجمعنا
رمضان 2017 : رمضان بين الفقه والإيمان 1


منتدى الحياة الزوجية يقدم لكم رمضان بين الفقه والإيمان 1 - رمضان 2017

الشيخ: صالح بن عواد المغامسي
الأستاذ معمر : الحمد لله وحده والصلاة والسلام على من لا نبي بعده .
مشاهدي الكرام . السلام عليكم ورحمة الله وبركاته . وحياكم الله في حلقة هذا الشهر من برنامجكم ( القطوف الدانية ) .
أيها الأحبة : نسمع هذه الأيام حداء المحبين ونرى ابتسامات عريضةً على ثغور كثير من المسلمين لأنهم يستقبلون ضيفاً طالما انتظرته القلوب المؤمنة وتشوقت لبلوغه النفوس الزكية وتأهبت له الهمم العالية لقد أقبل شهر الصيام بفضائله وفوائده وهباته ونفحاته أقبل بأنفاسه العطرة وثغره الباسم ووجهه المشرق ، أقبلت يا رمضان يا شهر الصيام والقيام يا شهر النور و البركات يا شهر الخشوع والطاعات فكم كنت ربيعاً للطائعين وموسم للتائبين . قد تاقت إليك نفوس المؤمنين واشتاقت إلى لياليك دموع المتهجدين . فكم فيك من راكع وساجد وكم فيك من تالي للقرآن وذاكر . و كم وكم .
( شهر رمضان بين الفقه و الإيمان ) هو موضوع حلقتنا من هذا الشهر من برنامجكم: ( القطوف الدانية ) .
أشرف بأن أرحب بضيفنا الكريم فضيلة الشيخ: صالح بن عواد المغامسي .
يا شيخ صالح إن أذنتم لي قبل أن تقف مع هذا الموضوع الذي أتوقع أن لا تكفيه حلقة لكن أسأل الله عز وجل أن يسددكم بأن نبرز معالمه ولاسيما أن هذه الحلقة هي الأخيرة قبل شهر رمضان وأن يتجدد اللقاء بعد قضاء شهر رمضان إن أذنتم لي فضيلة الشيخ أن نقف وقفة مع رمضان كشهر دون أن ندخل في خصائصه فيما تعلق في الفقهيات وما يتعلق بالإيمانيات وما يتعلق أيضاً بالصوم لا شك أن هذا الشهر له ميز عن بقية الشهور قد أختصه الله عز وجل في عديد من الفضائل المختصة به كشهر .
الشيخ صالح : بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله رب وحده هو الذي خلق فسوى وقدر فهدى وأخرج المرعى وجعله غثاء أحوى . وأشهد أن سيدنا محمد عبده ورسوله صلى الله عليه وسلم خير من صام وأفطر الشافع المشفع في عرصات يوم المحشر صلى الله عليه وعلى أصحابه وعلى سائر من اتبع أثره واتبع منهجه بإحسان إلى يوم الدين . أما بعد .
فإن ما من قلب مؤمن موحد يعرف قدر الله جل وعلا إلا ويتعرض لنفحات الله ورحماته . ويسأل ربه التوفيق فيها . وإن من خصائص الصالحين أنهم إذا أصبحوا سألوا الله عز وجل التوفيق وإذا أمسوا استغفروا ربهم خوفاً وفزعاً من التقصير وعرفان بأنهم عاجزون عن عبادة ربهم جل وعلا عبادة كاملة .
شرع الله جل وعلا رمضان وقد قلت من المطلوب بيان فضله وهذا يحتاج إلى تأصيل علمي قال الله جل وعلا : (({ وَرَبُّكَ يَخْلُقُ مَا يَشَاءُ وَيَخْتَارُ مَا كَانَ لَهُمُ الْخِيَرَةُ سُبْحَانَ اللَّهِ وَتَعَالَى عَمَّا يُشْرِكُونَ }القصص68 )) والله جل وعلا وحده مدبر الأكوان و ميسر الشهور والأيام والأعوام . وقد جعل الله جل وعلا لرمضان ميزه ليست لغيره ففيه أنزل الله خير كتابه على خير خلقه صلى الله عليه و سلم . وصيام هذه الأيام التي جعلها الله جل وعلا رابع أركان الدين واختص رمضان من غير الشهور يصام و تأدى هذه العبادة فيه وهذا من خصائص الشهر تفتح فيه أبواب الجنة وتصفد فيه الشياطين يغفر لهذه الأمة فيه في آخر ليلة ورد , قيل : يا رسول الله أهي ليلة القدر قال : ( لا إنما يوفى الأجير أجره إذا أنهى عمله ) . اجتهد النبي صلى الله عليه وسلم فيه ما اجتهد في غيره . هذه ثمة أمور تبين فضائل هذا الشهر مع اتفاق المسلمين على أن شهر رمضان ليس من الأشهر الحرم لكنهم قالوا : إنه خيرٌ منها ومع ذلك نجد أن الفقهاء رحمهم الله ترد في عبارتهم عبارة انتهاك حرمة الشهر وهذا له علاقة بقضية فضيلة الشهر فمثلاً ـ هذا سيأتي ربما تفصيله ـ لو أن إنسان أفطر في رمضان بفطر الجماع أي جامع في رمضان فإن عليه وفق الحديث الصحيح عليه القضاء وعليه الكفارة لكن لو أن إنسان أفطر بنفس الطريقة أي جامع في صيام نذر أو جامع في صيام قضاء بالطبع النذر والقضاء لا يقع في رمضان فلو صام غير ذلك عليه نذر أو صام يوم عليه قضاء ثم أفطر بطريقة الجماع فيقال له: عليك القضاء فقط وليس عليك الكفارة لماذا ؟ لأن الكفارة مرتبطة بانتهاك حرمة الشهر و ليست أيام العام كشهر رمضان المبارك ومن هذا يفهم عظيم فضل شهر رمضان المبارك . بلغنا الله وإياك والمسلمين على أفضل عافية ونعمه .
الأستاذ معمر : يا شيخ صالح أشرتم من خلال حديثكم إن من أهم الفضائل أن الله عز وجل أختص شهر رمضان بعبادة الصيام يعني كثيرة التعريفات لهذا المصطلح لكن نريد أن نحرره تحريراً ليس علمياً أكاديمياً بحيث نبين الأبعاد الموسعة لهذا المصطلح .
الشيخ صالح : نعم الله جل وعلا تعبد المسلمين بصيام رمضان وقال : (({ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ }البقرة183)) .. وقال (({ شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِيَ أُنزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدًى لِّلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِّنَ الْهُدَى وَالْفُرْقَانِ فَمَن شَهِدَ مِنكُمُ الشَّهْرَ فَلْيَصُمْهُ }البقرة185)) .
عند أهل اللغة الصيام هو الإمساك فكل من أمسك عن شيء فقد صام عنه
خيل صيام وخيل غير صائمةٍ *** تحت العجاج وأخرى تعلك اللجما
ذا في اللغة وفي قصة مريم (({ إِنِّي نَذَرْتُ لِلرَّحْمَنِ صَوْماً }مريم26)) أي إمساك عن الكلام لكنه في الشرع أن يمسك الإنسان عن المفطرات المتعلقة برغبتين وشهوتين الفرج والبطن من طلوع الفجر إلى غروب الشمس وقال ربنا: (({ وَكُلُواْ وَاشْرَبُواْ حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَكُمُ الْخَيْطُ الأَبْيَضُ مِنَ الْخَيْطِ الأَسْوَدِ مِنَ الْفَجْرِ ثُمَّ أَتِمُّواْ الصِّيَامَ إِلَى الَّليْلِ })) يتبين لكم بياض النهار من ظلمة الليل هذا المعنى الحرفي للآية هذا الصيام نلاحظ الآن طلبتم غير التعريف على التحديد . نأتي لتحليل المعنى الصيام جزء من أربعة فرائض عبادات أركان وهم الصلاة و الزكاة و الحج و رابعها الصيام .
نبدأ بهذه الثلاث ليتحرر المعنى الأول ما الصلاة ؟ الإنسان إذا كان أمامك جالس جانبك تقول قم صل فهو يقوم يتوضأ ويذهب إلى المسجد صلاة الجماعة واجبة فيصلي إذا قام بعملية فعل . ما الزكاة ؟ إنسان عنده أموال قلت له زكي فهو يذهب يأخذ هذه النقود يخرج منها 2,5 % ثم يذهب وينفقها إما هو بنفسه أو بغيره إذاً فعل. ما الحج ؟ يذهب الإنسان إلى الميقات إذا كان عنده ميقات يحرم من دونه فيلبس إزار ورداء يغتسل يذهب إلى مكة يطوف يسعى يقوم بأعمال فعل . مجموعة أفعال هذه الثلاثة فعل لكن الصيام ليس بفعل إنما امتناع ترك والترك عند الأصوليين يسمى فعل كما عند الناظم : والترك فعل في صحيح المذهبي.
فالصيام عبادة قائمة على ترك ما ترغب النفس أصلاً في فعله أو ما تحتاج النفس أحياناً إلى فعله وما تعودت عليه أو ما أباحه الله جل وعلا لها . لكن هذا القيد ليس صحيحا في المباحات فلا يأتي شخص ويقول أنا فعلت شيئاً محرماً مثلاً شربت دخان والدخان محرم فلا يقول لهم لا يفطر لأن الله منعنا من المباحات بل منع كل ما يدخل إلى جوفك من نافع أو ضار فصيام بهذه الطريقة التحليلية هو الإمساك عن المفطرات من طلوع الفجر تعبداً لله إلى غروب الشمس قال عليه الصلاة والسلام : ( إذا أقبل الليل من هاهنا و أدبر النهار من ها هنا فقد أفطر الصائم ) وهذا تحرير المعنى والذي يهمني منه ترك وليس فعل .
الأستاذ معمر : يا شيخ قبل أن ندخل في بقية المحاور سبحان لله المتأمل في النصوص الواردة في الصيام قوية جداً يعني يجب على المسلم أن يتأملها وأن يتدبرها من أمثال قول الله عز وجل في الحديث القدسي: ( الصوم لي ) أيضاً الحديث الآخر : ( الصوم جنة ) لاشك يا شيخ أن مثل هذه النصوص التي أختص لله بها هذه العبادة في هذا الشهر الفاضل لاشك أنها مدلولات على آثار هذه العبادة سواء كانت حسية أو معنوية وتهذيب هذه النفس البشرية وتقوية الإيمان حبذا يا شيخ لو أشرنا إلى مثل هذه .
الشيخ صالح : كما ذكرتم الصوم عبادة وهو ليس في رمضان هذا الصوم ذكر الله جل و علا فيه نصوص من القرآن والسنة قال ( الصوم لي ) مبدأ مبدئي من باب التشريف لكن العلماء رحمة الله عليهم اختلفوا في معناه ( إلا الصوم فإنه لي وأنا أجزي به ) فقالوا : أنه عبادة تقتضي على السر وهذا عظمته .
فقالوا أنه عبادة تعتمد على السر وهو أقرب للإخلاص وقلنا كما ذكرنا سالفاً أن بعض العلماء يقول إن هذه العبادات الثلاث غير الصيام ممكن أن يؤديها غير المسلم لغير الله . فمثلاً جمع الأموال والتقرب بها إلى الطواغيت وقع . وكذلك السجود والركوع وتعظيم ذوات الأرواح ، لم يقع في التاريخ أن أحداً صام لأحد لأنه هذا سيكلف من صيم لأجله سيراقبه أكل أم لم يأكل وهو عبادة سرية ولأجل هذا قال بعضهم إن ( الصوم لي )هذا معناه . لكن ما يهمنا في قضية الصوم آثار المؤمن (({ إِذْ قَالَ لَهُ رَبُّهُ أَسْلِمْ قَالَ أَسْلَمْتُ لِرَبِّ الْعَالَمِينَ }البقرة131)) . (({ قُلْ إِنَّ صَلاَتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي لِلّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ (162 ) لاَ شَرِيكَ لَهُ وَبِذَلِكَ أُمِرْتُ وَأَنَاْ أَوَّلُ الْمُسْلِمِينَ)) الأنعام ، فالعبودية تعني أن يسلم الإنسان قلبه لله (({ وَمَنْ أَحْسَنُ دِيناً مِّمَّنْ أَسْلَمَ وَجْهَهُ لله وَهُوَ مُحْسِنٌ واتَّبَعَ مِلَّةَ إِبْرَاهِيمَ حَنِيفاً وَاتَّخَذَ اللّهُ إِبْرَاهِيمَ خَلِيلاً }النساء125)) . أين كان سواء جعلنا الحكم والعلل أو فقهناها هذا لا يفيد بمسألة أننا عبيد للرب جل وعلا فالله يقول : (( كُلٌّ لَّهُ قَانِتُونَ )) وقال : (( وَقُومُواْ لِلّهِ قَانِتِينَ )) فقانتون في الأول فهذا قدري يدخل فيه كل الخلائق مؤمن وكافر وبر وفاجر . أما قنوت الثاني فطاعة وقوموا لله قانتين طائعين وهذا وصف لأهل الإيمان فقط . فالصيام المقصود منه ليس إجهاد البدن كما يقول بعض أهل الفضل إنما المقصود منه تهذيب النفس .. ولهذا لو كان المقصود من الصيام إجهاد البدن لكان يجب على المسافر وعلى المريض حتى يكون أقرب إلى إجهاد بدنه يزيده الصيام وهو على سفر أو غيره لكن المقصود السمو بالنفس والرقي بها على عالم الكمال . إذا كان هناك حولك كثر من المباحات تنظر إليها وتملك أمرها وليس هناك رقيب إلا الجبار جل جلاله ثم تعظمه بأن تستسلم لأمر ثم تعظمه بأن تفزع إليه في الإفطار كما ستأتي هذه العبادة التي أرادها الله جل وعلا لخلقة . هي مضغة و هي قلب إذا أصلحها الإنسان وجعلها رهناً لأمر الله وإشارته لأمر الله جل وعلا وامتثل بها فاز بسعادة الدارين . من يخاطب بها هذه العبادة يخاطب بها المسلم لأن الصيام عبادة إسلامية لا تراء بالكفار و لا تقبل منهم ولا يصح صيامهم . يخاطب بها العاقل وإن المجنون أختل به مناط التكليف أما الصغار فيربون عليها كعهد السلف و أبناء الصحابة ويخاطب بها المقيم وإن المسافر عذره الله وإن صام صح صيامه ويخاطب بها الصحيح لأن المريض عذره الله وإن صام صح صيامه والحائض والنفساء ليستا مخاطبتان به ولو صامتا لا يصح صيامهما و يلزمهما قضاء هذا الصيام من حيث الجملة قوله صلى الله عليه وسلم ( الصوم جنة ) أي وقاية ولله تعالى يقول (( لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ )) ومن أعظم من يجلب التقوى ويسمو بالنفس في عالم الكمال وكمال النفس بقربها من ربها وتقوها لخالقها وباريها هو الصوم الذي أرشد إليه صلى الله عليه وسلم على صيام التطوع أما في صيام الفريضة فلا ضار إلا بعذر وإنما أمر مقرب قول الذهبي رحمه الله كلمه تكتب بماء العينين لا بما النقدين : " وعند المسلمين مقرر أن من افطر يوم من رمضان من غير عذر فهو شر من الزاني ومدمن الخمر ويظنون به الزندقة والانحلال " فهذه العبارة من الإمام الذهبي رحمه الله تبين ما استقر بأنفس المسلمين من أن الصوم عباده عظيمه لديهم أعدها لمن أراد تحريرها قال رحمه الله " وعند المسلمين مقرر أن من افطر يوم من رمضان من غير عذر فهو شر من الزاني ومدمن الخمر ويظنون به الزندقة والانحلال " نسال الله العافية .حتى يعرف المرء المؤمن أي خطاب عظيم خاطب الله به لما نادى بنداء كرامة لا نداء علامة (({ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ }))
الأستاذ معمر : كيف يمكن للمسلم أن يستعد لهذا الشهر الفضيل ؟
الشيخ صالح : أولاً : أن تكون هناك رغبه ملحه فالقدوم على الله جل وعلا بعمل صالح فإذا انطلق الإنسان من هذا المنطلق وجعل ذلك نصب عينيه فقد وفق بإذن الله بأن يوفق للعمل الصالح في رمضان .لا يحمل الإنسان فوق كاهله أكثر من ذنوبه ـ نسال الله لنا ولكم العافية ـ فجعل الله جل وعلا رمضان فرصه للتكفير قال صلى الله عليه وسلم ( من صام رمضان إيمانا واحتسابا غفر له ما تقدم من ذنبه ) فإذا عُمّر رمضان بالطاعات وذكر الله جل وعلا ودراسة القران وما فيه من سنن سنها المصطفى صلى الله عليه وسلم ومع كثر الاستغفار وللصوم نفسه من أعظم المكفرات ومن أعظم الشافعات يوم القيامة فإذا تم هذا الفضل للإنسان فإنه وفق في الدارين فأعظم استعداد أن يسأل العبد التوفيق من الله جل وعلا في أن يوفقه الله جل وعلا لصيام رمضان وقيامه على الوجه الأمثل والطريقة الأكمل .أما بعض الأمور التي تساعد على الصيام فالأخذ بالأسباب محمود شرعاً نسال الله التوفيق .
الأستاذ معمر : أعود فضيلة الشيخ إلى محوري وهو ما يتعلق بالفقهيات في شهر رمضان هذه عباده كسائر العبادات لها واجباتها لها سننها لها مستحباتها فنشير إشارات يسيره بداية يا شيخ عن أهم المفطرات في رمضان والإمساك عنها سواء كانت حسية أو معنوية .
الشيخ صالح : نعم ثمة أشياء تنقص الصيام بالكلية بمعنى من صنعها يعتبر مفطرا وهذا يترتب عليه القضاء . وأخرى منقصه فلا نلزمه بالقضاء فإنما تقدح في صومه وتقلل من أجره لكن من الناحية الفقهية لا نقول له اقضي ذلك اليوم هذا أمر يجب استيعابه في التحليل وان ترتب عليه إثم.
وأما الأول:فالمفطرات إما أن تكون على النحو التالي:
إما أن تكون جماعا فان كان جماعا فهذا فيه قضاء بالإضافة إلى الكفارة والكفارة عتق رقبة ثم ينتقل إن عجز إلى صيام شهرين متتابعين ثم ينتقل إن عجز إلى إطعام ستين مسكينا وهذا الترتيب عند أكثر أهل العلم وقد قال بعض العلماء بعدم الترتيب هذا من ناحية قضيه الجماع ونعني بالجماع المعروف الكامل وهو الحشفة المعروفة في مكانها المعروف أما إذا انزل الرجل من مداعبة لزوجته دون أن يكون هناك إيلاج فهذا فيه إثم مثل الأول وفيه قضاء وليس فيه كفاره هذا ما يتعلق بعلاقة الرجل مع زوجته .
أما غيرهما ويندرج بما فيه الآكل والشرب أو وصول شيء إلى الجوف فإذا وصل شيء إلى الجوف نافعاً أو ضاراً غذاءً أو دواءً أو غير ذلك فهذا مفطر إذا كان فعل ذلك عمداً أما ما يفعله الإنسان نسياناً فهذا رفعه الله جل وعلا عن الأمة والنبي صلى الله عليه وسلم قال : ( أطعمك الله وسقاك ) كذلك ما يلج من غير اختيار كالغبار كما أن يكون الإنسان في الشارع أو ما أشبه ذلك فهذا لا يعتبر مفطر يأتي عند الناس ـ أنا أحاول أن اجمع شتات الموضوع ـ يأتي عند الناس بلع الريق الأفضل أن لا يفعله ولكن إن فعله فهو ليس مفطر والنخامة ـ أكرمنا الله وإياكم والمشاهدين والمشاهدات ـ اختلف العلماء فيها والأرجح فيما أعلم والعلم عند الله أنها غير مفطره . وأيضاً إذا كان الإنسان يفكر تفكير غلبت عليه شهوته فأنزل فلا يخلو الإنسان من أحد الحالتين إما أن ينزل منياً أو ينزل مذياً فإذا انزل منياً أفطر وإن أنزل مذياً فقد اختلف العلماء فيه هل يلحق بالمني أو بالبول والذي يرجح عندنا والعلم عند الله أنه لا يفطر .
نأتي للحائض والنفساء لا يقع منهما الصوم ويقابلهما الحامل والمرضع فالحديث عن الحائض والنفساء يقود إلى الحديث عن الحامل والمرضع . فالحامل والمرضع بعض الفقهاء يقول ينظر ما السبب في خوفهما هل خوفهما على نفسيهما أم على ولديهما ؟ فقالوا إن خافت على نفسيهما يلزمها القضاء دون الكفارة ـ الكفارة هنا ليست كفاره الجماع ـ وإنما إطعام مسكين أي نصف صاع أو مد وان كانت خافت على ولديهما يلزمها الكفارة وان خافت على الولد لا على نفسيهما فيلزمها الكفارة لأنهم اعتبروها أنها صحيحة وبعض الفقهاء كالإمام النخعي والبخاري ترجمتهما للباب إلا انه لا كفاره عليهما ولو خافتا على الولد لأن الله تبارك وتعالى قال (( فَمَن كَانَ مِنكُم مَّرِيضاً أَوْ عَلَى سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِّنْ أَيَّامٍ أُخَرَ)) ولم يشترط الله جل وعلا الكفارة وإنما اشترط الرب تبارك وتعالى القضاء وحده ، هذا ما يتعلق بجمله المفطرات التي تحول بين المرء وبين أداء رمضان صياماً على الوجه الأكمل . وبقي ما ينقص الصوم ويقلل من أجره لكن لا نقول أن فاعله يلزمه القضاء نحن نتكلم عن الصناعة الفقهية لا نتكلم عن القبول عند الرب تبارك وتعالى هذا ما أخفاه الله جل وعلا عن عباده . يوم تبلى السرائر هذا مثله النبي صلى الله عليه وسلم : ( من لم يدع قول الزور والعمل به فليس لله حاجه أن يدع طعامه وشرابه ) النظر إلى المحرمات الغيبة النميمة كل معصية تخدش في الصيام وتنقص من أجره كذلك الصيام عباده تقوم على الحبس والإنسان إذا قدر على حبس نفسه عن ما حرم الله تعالى تحريم مؤبدا كالمحرمات أو تحريم مؤقتا كالصيام عن الطعام والشراب فالإنسان إذا قدر على حبس نفسه فهو تعظيم بذلك الحبس لربه .
والصبر كاسمه مر مذاقه *** لكن عاقبته أحلى من العسل
هذا الذي ينجم عن العاقبة والأمر الحسن والطيب .
مجموعه من الاتصالات :
الأستاذ معمر : أبو سعود يسأل هل ترك الصلاة إلا في رمضان كفراً.
الشيخ صالح : ترك الصلاة عند بعض العلماء كفر وإذا صلى في رمضان ننتهز هذه الحالة فيه فنكثر من نصحه وإرشاده .
الأستاذ معمر : أم محمد تسأل عن التحليل ؟
الشيخ صالح : التحليل في الدم التحليل المعروف الذي يقع في المختبرات وكمية الدم التي تؤخذ منها لا تصل إلى حد أنها تبطل الصيام فالصيام مع التحليل صحيح ولا يفطر أمثال هذا التحليل وإنما الحجامة وهي كمية دم كثيرة تخرج فالجمهور أنها لا تفطر والمذهب أنها من المفطرات .
الأستاذ معمر : شيخ صالح انطلاقاً من قوله تعالى : ((شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِيَ أُنزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ )) لا شك أن هذا الشهر له ميزه كبيرة فيما يتعلق بكتاب الله عز وجل حبذا يا شيخ لو تحدثنا عنها بياناً يا شيخ بحال التي يجب أن يكون عليها المسلم أيضاً يا شيخ الحال التي قد تحصل للمسلمين والمسلمات قبل أو بعد رمضان .
الشيخ صالح : تدارس القرآن في رمضان من أعظم سننه ، دل عليه حديث جبريل ، كان يدارس النبي صلى الله عليه وسلم القرآن في كل عام مره حتى كان العام الذي مات فيه فدارسه القرآن مرتين صلوات الله وسلامه عليه . وقبل ذلك قول الله جل وعلا : ((شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِيَ أُنزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدًى لِّلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِّنَ الْهُدَى وَالْفُرْقَانِ )) ثم قال جل ذكره: ((فَمَن شَهِدَ مِنكُمُ الشَّهْرَ فَلْيَصُمْهُ )) قال العلماء : " لما أراد الله أن يمهد لفضل رمضان ويبين سبباً من أسباب شرع الصيام فيه جعله أنه ينزل فيه القرآن " أي ابتدأ نزول القرآن في رمضان على النبي صلى الله عليه وسلم ، ويؤيد هذا كذلك أن في المسند أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ( الصيام والقرآن يشفعان للمؤمن يوم القيامة ) فهناك تلازم شرعي ما بين الصيام وما بين القرآن .ولهذا كان جبريل يتوخى رمضان فيزيد من مدارسة القرآن على النبي صلى الله عليه وسلم . وإلا جبريل رواح غداء بالوحي على النبي صلى الله عليه وسلم.


vlqhk 2017 : fdk hgtri ,hgYdlhk 1











آخر مواضيعي

باقة من اروع ازياء رجالية أنيقة بمناسبة اليوم الوطني الاماراتي 2018

 
عرض البوم صور رمز الصفاء   رد مع اقتباس

قديم 07-03-2017, 03:58 PM   المشاركة رقم: 2 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو ملكي
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية ereny1

البيانات
التسجيل: Nov 2014
العضوية: 336682
المشاركات: 28,396 [+]
بمعدل : 15.95 يوميا
اخر زياره : [+]
المدينه:
الجنس : انثى
معدل التقييم: 1190523
نقاط التقييم: 11898965
ereny1 has a reputation beyond reputeereny1 has a reputation beyond reputeereny1 has a reputation beyond reputeereny1 has a reputation beyond reputeereny1 has a reputation beyond reputeereny1 has a reputation beyond reputeereny1 has a reputation beyond reputeereny1 has a reputation beyond reputeereny1 has a reputation beyond reputeereny1 has a reputation beyond reputeereny1 has a reputation beyond repute
آعجبنيً: 31
تلقي آعجاب 311 مرة في 294 مشاركة
 

الإتصالات
الحالة:
ereny1 متصل الآن

كاتب الموضوع : رمز الصفاء المنتدى : الخيمة الرمضانيه - رمضانيات - رمضان يجمعنا
رد: رمضان 2017 : رمضان بين الفقه والإيمان 1


بارك الله فيك











آخر مواضيعي

افضل برنامج تدريبى للأطفال ذوى الاحتياجات الخاصة 2019

 
عرض البوم صور ereny1   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
إلى كل مسلم بعد رمضان فتاااة خجووله الخيمة الرمضانيه - رمضانيات - رمضان يجمعنا 5 11-09-2017 09:06 AM
رمضان 2017 : رمضان وأحوال الأمة رمز الصفاء الخيمة الرمضانيه - رمضانيات - رمضان يجمعنا 2 11-02-2017 10:42 AM
رمضان بين الاستقبال الرباني والاستقبال الجاهلي فتاة الجزائر الخيمة الرمضانيه - رمضانيات - رمضان يجمعنا 2 11-10-2016 07:42 AM
رمضان فرصتنا للتغيير الشرف المروم الخيمة الرمضانيه - رمضانيات - رمضان يجمعنا 6 03-08-2013 07:49 AM



الساعة الآن 12:46 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Optimization by vBSEO 3.3.0
جميع الحقوق محفوظه لـ منتديات دليلك للحياة الزوجية - علماَ بان مايكتب بالمنتدى يمثل وجهة نظر الكاتب نفسه

منتديات ،الزواج,عالم المتزوجين,الثقافه الزوجيه,عالم الحياة الزوجية,الثقافه الزوجية,الثقافه الجنسية, الطب الزوجي,المشاكل الاجتماعيه,الاعشاب الطبيه,الطب البديل,الشريعه الاسلاميه,الاسره,الطفل,الحمل,الولاده,الاناقه,التجميل,مستلزمات ماقبل الزواج,المطبخ,الشعر,الجوال,الاتصالات,نجوم الفن,الصور,الرجيم,الرشاقه,الاناقه والجمال,العنايه بالشعر,العنايه بالبشره,عاجل,المكياج,العنايه بالجسم,البحث العلمي,مشكلتي,منتدى اجابات,رسائل نصية,منتدى التصميم,منتدى الاخبار,مدونات الاعضاء,منتدى الوظائف,السياحة والسفر,برامج التصميم,فساتين سهره 2012,فساتين ناعمه ,منتدى الجاد,قصائد مسموعه,منتدى الماسنجر,منتدى بلاك بيري,منتدى ايفون توبيكات ماسنجر,خلفيات ماسنجر,برودكاست بلاك بيري,منتدى سامسونج,منتدى اسرار البنات