رمضان 2017 : من وحي رمضان - منتدى الحياة الزوجية | دليل النساء المتزوجات | الثقافة الزوجية والعائلية

::[مواضيع لم يتم الرد عليها ]::

العودة   منتدى الحياة الزوجية | دليل النساء المتزوجات | الثقافة الزوجية والعائلية > الشريعة الإسلامية في الزواج | الحياة الإسلامية والأعياد | الإسلام والمسلمين > الخيمة الرمضانيه - رمضانيات - رمضان يجمعنا
التسجيل البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

الخيمة الرمضانيه - رمضانيات - رمضان يجمعنا شهر رمضان من فتاوى وتوجيهات للصائم والصائمين فضائل العشر نوافل قيام تهجد وعلامات ليلة القدر و اناشيد رمضانية و امساكية صيام قيام تراويح افطار فضل شهر رمضان ادعية صوم تواقيع دعاوية


::[ تحديث ... سياسة وقوانين المنتدى ]::

رمضان 2017 : من وحي رمضان

منتدى الحياة الزوجية يقدم لكم من وحي رمضان - رمضان 2017 شهر الصيام الذي عظّمه الله وكرّمه، وشرّف صوّامه وقوّامه، وخصهم فيه من الأجور ما ليس

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع

قديم 12-04-2017, 03:57 PM   المشاركة رقم: 1 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
مشرفة منتدى فنون الطهي والمطبخ + الديكور
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية رمز الصفاء

البيانات
التسجيل: Nov 2014
العضوية: 336678
العمر: 30
المشاركات: 36,538 [+]
بمعدل : 24.83 يوميا
اخر زياره : [+]
المدينه: كوكب الأرض
الجنس : انثى
معدل التقييم: 26200488
نقاط التقييم: 261997084
رمز الصفاء has a reputation beyond reputeرمز الصفاء has a reputation beyond reputeرمز الصفاء has a reputation beyond reputeرمز الصفاء has a reputation beyond reputeرمز الصفاء has a reputation beyond reputeرمز الصفاء has a reputation beyond reputeرمز الصفاء has a reputation beyond reputeرمز الصفاء has a reputation beyond reputeرمز الصفاء has a reputation beyond reputeرمز الصفاء has a reputation beyond reputeرمز الصفاء has a reputation beyond repute
آعجبنيً: 28
تلقي آعجاب 646 مرة في 615 مشاركة
 

الإتصالات
الحالة:
رمز الصفاء غير متصل

المنتدى : الخيمة الرمضانيه - رمضانيات - رمضان يجمعنا
رمضان 2017 : من وحي رمضان


منتدى الحياة الزوجية يقدم لكم من وحي رمضان - رمضان 2017



شهر الصيام الذي عظّمه الله وكرّمه، وشرّف صوّامه وقوّامه، وخصهم فيه من الأجور ما ليس لغيره من الشهور، حتى جعل أجر صائميه متجاوزًا الأمثال العشرة، والأضعاف السبعمائة، إلى ما يزيد على ذلك مما لا يحد ولا يعد، فقال -عليه الصلاة والسلام- متحدثًا عن ربه -عز وجل-: "كل عمل ابن آدم له، الحسنة بعشر أمثالها إلى سبعمائة ضعف، قال الله -عز وجل-: إلا الصيام فإنه لي، وأنا أجزي به".




إن الحمد لله...

أما بعد:

أيها المسلمون: قال الله تعالى: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُتِبَ عَلَيْكُمْ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ) [البقرة: 183]. من المعاني التي لأجلها سُمِّي شهر الصيام بشهر رمضان، أنه شهر ترتمض فيه الذنوب، أي تحترق، ومنه الرمضاء وهي بقايا الحريق؛ قال الإمام القرطبي -رحمه الله-: قيل: إنما سمي رمضان لأنه يرمض الذنوب، أي يحرقها بالأعمال الصالحة.

فشهر الصوم فيه تلك الخصوصية لذاته، فإن مجرد صيامه إيمانًا واحتسابًا يحرق الذنوب؛ لقوله -صلى الله عليه وسلم-: "من صام رمضان إيمانًا واحتسابًا غفر له ما تقدم من ذنبه".

أيها المسلمون: إنها مواسم تتكرر كل عام (لِمَنْ أَرَادَ أَنْ يَذَّكَّرَ أَوْ أَرَادَ شُكُوراً) [الفرقان: 62]، شهر الصيام الذي عظّمه الله وكرّمه، وشرّف صوّامه وقوّامه، وخصهم فيه من الأجور ما ليس لغيره من الشهور، حتى جعل أجر صائميه متجاوزًا الأمثال العشرة، والأضعاف السبعمائة، إلى ما يزيد على ذلك مما لا يحد ولا يعد، فقال -عليه الصلاة والسلام- متحدثًا عن ربه -عز وجل-: "كل عمل ابن آدم له، الحسنة بعشر أمثالها إلى سبعمائة ضعف، قال الله -عز وجل-: إلا الصيام فإنه لي، وأنا أجزي به". فكل الأعمال يمكن أن تضاعف بعشر أمثالها إلى سبعمائة ضعف، إلا الصيام فإنه لا ينحصر تضعيفه عند حد، ولا يتوقف عند عدد؛ لأن الصيام تعبد بالصبر، وإنما (يُوَفَّى الصَّابِرُونَ أَجْرَهُمْ بِغَيْرِ حِسَابٍ) [الزمر: 10].

وقد شرع الصيام لأجل الترقي في أعمال التقوى، فكان رمضان مضمارًا للمتسابقين فيها، وميدانًا للمتنافسين على أجورها، فتحصل التقوى بنياتها وأعمالها وأخلاقها.

إن رمضان يحل علينا ضيفًا مضيافًا، يكرمنا إذا أكرمناه، فتحل بحلوله البركات والخيرات، يُقدم علينا، فيقدم إلينا أصنافًا من الإتحافات والنفحات، ضيف لكنه مُضيف، وربما يكون الواحد منا في ضيافته للمرة الأخيرة! أو ربما ينـزل هو في ضيافة غيرنا بعد أعمار قصيرة، فهلا أكرمنا ضيفنا؟! وهلا تعرضنا لنفحات مضيفنا! يقول ابن رجب رحمه الله: بلوغ شهر رمضان وصيامه نعمة عظيمة على من أقدره الله عليه، ويدل عليه حديث الثلاثة الذين استشهد اثنان منهم، ثم مات الثالث على فراشه بعدهما، فرؤي في النوم سابقًا لهما، فقال النبي -صلى الله عليه وسلم-: "أليس صلى بعدهما كذا وكذا صلاة، وأدرك رمضان فصامه، فوالذي نفسي بيده، إن بينهما لأبعد مما بين السماء والأرض". رواه أحمد وابن ماجه، وهو صحيح.

نصوم رمضان في كل عام، وهَمُّ أكثرنا أن يبرئ الذمة، ويؤدي الفريضة، فليكن همّنا لهذا العام تحقيق معنى صومه إيمانًا واحتسابًا؛ ليغفر لنا ما تقدم من ذنوبنا -وهي كثيرة-.. نحرص كل عام على ختم القرآن مرات عديدة، فلتكن إحدى ختمات هذا العام، ختمة بتدبر وتأمل في معانيه، بنية إقامة حدوده قبل سرد حروفه.. يتزايد حرصنا في أوائل الشهر على عدم تضيع الجماعة مع الإمام، فليكن حرصنا هذا العام طوال الشهر على إدراك تكبيرة الإحرام.. نخص رمضان بمزيد من التوسعة على النفس والأهل من أطايب الدنيا الدانية، فليتسع ذلك للتوسعة عليهم بأغذية الروح العالية، في كتاب يُقرأ، أو شريط يُسمع، أو لقاء يفيد.. نحرص على اكتساب العمل النافع لأنفسنا، فليكن النفع متعديًا هذا العام بنصائح تُسدى، أو كتب تُهدى، لعل الله يكتب في صحائفنا حسنات قوم دللناهم على الخير، فالدال على الخير كفاعله.. لنفسك وأهلك من دعائك النصيب الأوفى كل عام في رمضان، فلتتخل عن هذا البخل في شهر الكرم، فهنالك الملايين من أهليك المسلمين يحتاجون إلى نصيب من دعائك الذي تؤمّن عليه الملائكة قائلين: "ولك بمثل".

إن للقرآن مذاقًا خاصًّا في رمضان، ولقيام ليالي رمضان خصوصية عن بقية ليالي العام؛ لقوله -صلى الله عليه وسلم-: "من قام رمضان إيمانًا واحتسابًا غُفر له ما تقدم من ذنبه". إن للقيام روحًا، كما أن للصيام روحًا، وروح القيام هي الخشوع والخضوع والإخبات، وقد كان -صلى الله عليه وسلم- في صلاة القيام لا يمر بآية تخويف إلا وقف وتعوّذ، ولا بآية رحمة إلا وقف وسأل. استحضِِر عند قيامك أنك تمتثل لقول الله تعالى: (وَقُومُوا لِلَّهِ قَانِتِينَ) [البقرة: 238].

فالقيام وحده بالصلاة لا يكفي ما لم يكن القلب قانتًا لله فيه، وتذكّر -وأنت تطيل القيام بين يدي الله- وقوف الناس في القيامة في يوم كان مقداره خمسين ألف سنة، وقيامك يوم قيامتك سيقصر ويسهل بمقدار طول قيامك لله في حياتك.

إن الله تعالى ينـزل إذا مضى شطر الليل أو ثلثاه إلى سماء الدنيا كما ثبت في الحديث فيقول: "هل من سائل يعطى، هل من داع يستجاب له، هل من مستغفر يغفر له، حتى ينفجر الصبح". وليل المسلمين تحول في عصرنا إلى نهار بعضه عمار وأكثره دمار، فلا تفوّت ساعات التنـزل الإلهي في ليالي رمضان كفواتها في بقية ليالي العام، وسل نفسك -يا أخي الحبيب-: أين ستكون في ثلث الليل هذا؟! هل في لقاء مع الله؟! أم في نوم عن مناجاة الله؟! أم في سهر على معصية الله؟!

لقد ذُكر عند النبي -صلى الله عليه وسلم- رجل نام حتى أصبح فقال -عليه الصلاة والسلام-: "ذاك الرجل بال الشيطان في أذنيه"، فإذا كان هذا فعل الشيطان فيمن نام عن الطاعة، فما هو فعله فيمن سهر على المعصية؟! وإذا كان البعض يستثقل السهر في عبادة الله فما بال هذا السهر يطول في الغفلة عن الله؟! قيل لابن مسعود -رضي الله عنه-: ما نستطيع قيام الليل! قال: أقعدتكم ذنوبكم. وقال الفضيل بن عياض: إذا لم تقدر على قيام الليل وصيام النهار فاعلم أنك محروم، قيدتك خطيئتك.

إن رمضان ميزان ومقياس نقيس به مدى الغبن الحاصل في الأعمار والأوقات، فهناك من يغبن في العشر الأوائل من شهره، على أمل أن ينشط في أوسطه أو آخره، فيقصر في نوال الفضل، وهناك من ينشط في أوله ويكسل في أوسطه وآخره، فيقصر في نوال الفضل، انشغالاً عن الطاعات أو اسثقالاً لها، وهناك من يغبن نفسه في الشهر كله، فيخرج منه كما دخل فيه، بل ربما أسوأ مما دخل فيه؛ لأنه هجر القرآن في شهر القرآن، وأفطر قلبه وإن صام بجسده، ونام عن القيام والعبادة وأقام شهر الطاعة في سهر الغفلة.

يا مذهبًا ساعات عمرٍ مَا لهَا *** عوض وليس لفوتها إرجاع
أنفقت عمرك في الخسار وإنه *** وجع ستأتي بعده أوجاع

أيها المسلمون: ومن مكرمات الأيام المعدودات في شهر الصيام، أنها مجال للتغير والتقويم على مستوى الأسرة كشأنها على مستوى الفرد، فإذا كان فرض كل فرد فينا أن يتعاهد نفسه بالمراجعة والتقويم في شهر رمضان، فإن من واجبه أيضًا أن يباشر تقويم أهله وأسرته في هذا الشهر الكريم؛ لأنه راعٍ، وكل راع مسئول عن رعيته.

إن شياطين الجنّ رغم تصفيد مردتها وسلسلتهم في رمضان، يتحالف بقيتهم من غير المردة مع شياطين الإنس، لإفساد ذلك الشهر على عباد الله، فهم يتسابقون حتى قبل أن يبدأ الشهر بشهور لكي يملؤوا الأيام والليالي الرمضانية بما يمرض القلوب، وبدلاً من الاستكثار من خصال الخير والتسابق فيها يستكثرون من الأفلام والمسلسلات والفكاهات والمسابقات واللقاءات الموجهة القميئة غير البريئة، التي لا تفسد في الأرض فقط، بل تملأ الفضاء بالغثاء الغث والخلق الوضيع، ومن عجيب أمر العابثين بحرمة الزمان في رمضان، أنهم يغررون بالأمة، فيضاعفون أمامها في وسائل الإعلام المسموعة والمقروءة والمرئية، وجبات حافلة بالمفطرات المعنوية من مغريات الشهوات، فيتقلب المرء في أيام رمضان وهو يظن أنه صائم، وقد تسحر بالشرور وأفطر على الفجور، وتقلب في مساخط الله بين سحوره وفطوره.

والمفطرات المعنوية من الشهوات المحرمة في رمضان، ليست مقصورة على تلك المتعلقة بشهوات العيون والآذان والفروج، بل إن منها ما يتعلق بشهوات البطون، فقد تكون أموال الإنسان محرمة فتُستجلب بها الأطعمة فتكون مثلها محرمة، والإنسان يخطئ كثيرًا عندما يظن أن الطعام مجرد مواد تدخل في الجسد ثم تخرج منه، ويزداد خطورة عندما يظن أن ما يدخل في جوفه من حلال أو حرام يكون سواءً، بحيث لا يؤثر على وظائف الأعضاء!!

مسؤوليتك -أيها المسلم- أن تقوم بدور في رمضان للتصدي لحملات تصدئة الأرواح، التي يقوم عليها لصوص مهمتهم سرقة القلوب أيام الطاعة، حتى لا ترق بتلاوة أو صيام، ولا تصبر على ذكر أو طول قيام، ولا ترعوي بحفظ سمع ولا بصر ولا فؤاد، اسمع قول الله: (وَلا تَقْفُ مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ إِنَّ السَّمْعَ وَالْبَصَرَ وَالْفُؤَادَ كُلُّ أُوْلَئِكَ كَانَ عَنْهُ مَسْئُولاً) [الإسراء: 36].

لتعلم أن كلاً منّا سيُسأل عن هذا السمع والبصر والفؤاد، سواء عن نفسه أو عمن استرعاه الله من رعية، وما استحفظه من أمانة: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا قُوا أَنفُسَكُمْ وَأَهْلِيكُمْ نَاراً وَقُودُهَا النَّاسُ وَالْحِجَارَةُ عَلَيْهَا مَلائِكَةٌ غِلاظٌ شِدَادٌ لا يَعْصُونَ اللَّهَ مَا أَمَرَهُمْ وَيَفْعَلُونَ مَا يُؤْمَرُونَ) [التحريم: 6]، أرأيت إلى من ترك أهله في الشهر الكريم يضيعونه ويفوتون أيامه ويضحون بلياليه أمام المفسدات، هل وقى أهله النار؟! أرأيت إلى من أهمل طاعتهم فيه كما يهملها في غيره، هل اتقى الله فيهم؟!

باشِر أحوال أسرتك وأولادك في حفظ الصيام، واصحبهم في الذهاب للقيام، وتفقد أحوالهم مع القرآن، وراقب ترقيهم في مراتب الطاعة والإيمان، وبخاصة في الصلاة: (وَأْمُرْ أَهْلَكَ بِالصَّلاةِ وَاصْطَبِرْ عَلَيْهَا لا نَسْأَلُكَ رِزْقاً نَحْنُ نَرْزُقُكَ وَالْعَاقِبَةُ لِلتَّقْوَى) [طه: 132].

ورمضان موسم لإقامة شعائر الله، ولزمانه حرمة ضمن حرمات الله، ومن تعظيم حرمات الله في شهر الصيام، ألا نُدخل فيه على أهلينا ما يعكر صفو أيامه ولياليه بصور الفحش والبذاء وأصوات الغنا والخنا، الذي تنسي الناس القرآن حتى في شهر القرآن.

ومن تعظيم حرمات الله في شهر الصيام، أن لا نترك أبناءنا يضيعون فيه الصلوات مع الجماعة؛ لأن في هذا إضاعة للنفس وتعريضًا لها إلى سبل الهلاك.

ومن تعظيم حرمات الله في شهر الصيام مع الأبناء، أن نحيي فيهم خلق الحياء، وعلى رأس ذلك الحياء من الله، فهو لب الصيام وروحه، وخلق الصائمين وسمتهم.

ومن تعظيم حرمات الله في شهر الصيام، أن لا نحوّله من شهر إمساك إلى شهر استهلاك، ومن موسم ذكر وصلوات إلى موسم غفلة وشهوات، فيرتسم في مخيلة الأجيال أن شهر رمضان هو موسم الترف والترفيه، ومناسبة للسفاهات والتفاهات التي تحوّل ليله إلى نهار غفلة.

يمكنك أن تجعل رمضان -أخي المسئول عن رعيته- برنامجًا مطولاً من ثلاثين يومًا، فتحوله إلى مخيم منـزلي لدورة مكثفة للأسرة، تعيد فيها ربطهم صغارًا وكبارًا بالقرآن، فتتعاهد أحوالهم فيه، وتراجع معهم ما حفظوه، وتسترجع منهم ما نسوه، وتناقشهم فيما فهموه وتعلّموه.

وفي برنامج رمضان المنـزلي، يمكنك أن تعيد تأهيل أهلك لسلوك درب الاستمساك بالهدي النبوي، ولتكن البداية ربطهم بهدي النبي -صلى الله عليه وسلم- في الصلاة والصيام، ويمكنك في برنامج رمضان المنـزلي أيضًا أن توطن أسرتك على أخلاقيات الإسلام، من خلال التآلف مع أخلاقيات الصيام التي تحض على حفظ الأسماع والأبصار والأفئدة، وتدعو إلى الجود والسماحة ولين الجانب وحب الخير للناس.

وفي برنامج رمضان المنـزلي -أيضًا- تستطيع تعويد أهلك وأبنائك على تعظيم الحرمات الدينية، بتعظيم حرمة رمضان الزمانية، فمن يصون رمضان لله، يصون ما بعده وما قبله لله، فالقربى من الله والزلفى إليه، لا تقتصر على شهر دون شهر.

انتبه، فإنك فرد في جماعة كبيرة، وكل فرد في جماعة المسلمين تلك له عليك حقوق، كما أن لك تجاهه واجبات، وأولى لك وأحرى بك أن تتحرى أحوال إخوانك في شهر الجود، وتتفقد احتياجاتهم في شهر الكرم، فمن إخوانك من قد لا يجد تمرات يفطر عليها، أو مذقة لبن يبل ريقه بها، بينما قد تتزاحم الأصناف على مائدتك، فلا تدري أي صنف تأخذ وأي نوع تدع، قد تتقلب في مراتع الراحة آمنًا، وفي منازل الهدوء والسكينة مطمئنًا، وفي إخوانك من ينامون تحت مطارق القلق، ويصحون على هجوم المخاطر، في بلدان تتلون فيها البلاءات، خوفًا وجوعًا وبردًا وحرًّا، مع نقص في الأموال والأنفس والثمرات، وقد تتعدد مراكبك، وتتنوع مفارشك، وتتلون أصناف متاعك وأقسام أموالك، ومن إخوانك من لا يجد مثوى يؤويه، أو مسكنًا يداريه، أو مركبًا يحمله إلى مسيس حاجته وعاجل ضرورته، وقد تهنأ بالعافية والصحة في رفاه وسعد، وطمأنينة ورغد، وغيرك من الإخوان يقارعون الشدائد ويقاسون المرض ويتشوقون إلى كرام يباشرون أحوالهم، أو أوفياء يتذكرون معاناتهم.

أخي الكريم: عندما تجود على إخوانك فإنك تجود على نفسك، وأنت بعطائك تقرض رب العالمين قرضًا حسنًا، سوف يوفيه لك في يوم يفر المرء فيه من أخيه، وأمه وأبيه، سوف تلقى عطاءك، وتقطف ثمرة جودك في يوم فقرك وظرف ضرورتك: (مَنْ ذَا الَّذِي يُقْرِضُ اللَّهَ قَرْضاً حَسَناً فَيُضَاعِفَهُ لَهُ وَلَهُ أَجْرٌ كَرِيمٌ) [الحديد: 11].

بارك الله لي...




الخطبة الثانية:


الحمد لله رب العالمين...

أما بعد:

أيها المسلمون: ما من موسم من مواسم العام يعان فيه الإنسان على أعدائه مثل شهر الصيام، فعدو الإنسان الأكبر -وهو الشيطان الرجيم وذريته- يقيَّدون في رمضان، ويمكّن المؤمن من إلحاق الهزيمة بهم في هذا الشهر؛ ليكون في ذلك دُربة له على مواجهتهم في بقية العام، والمعركة الكبرى للإنسان مع الشيطان لا تنتهي، ولعل في هدنة رمضان فرصة لالتقاط أنفاس الإيمان، لجولات أخرى يرغم فيها أنف اللعين، وتعان النفس على الصمود أمام نزعه ونفثه ونفخه.

يقول ابن رجب -رحمه الله-: "أبشروا -يا معشر المسلمين-؛ فهذه أبواب الجنة الثمانية في هذا الشهر لأجلكم فتحت، ونسماتها على قلوب المؤمنين قد تفتحت، وأبواب الجحيم كلها لأجلكم مغلقة، وأقدام إبليس وذريته من أجلكم موثقة، اقصموا ظهره بكلمة التوحيد، فهو يشكو ألم الانكسار في كل موسم من مواسم الفضل، ففي هذا الشهر يدعو بالويل لما يرى من تنـزل الرحمة ومغفرة الأوزار، غلب حزب الرحمن، وهرب حزب الشيطان". انتهى.

ويبقى عدوان للإنسان بعد عداوة الشيطان وهما: النفس الأمارة بالسوء والهوى المضل، وللإنسان أيضًا عليهما أعوان في رمضان وفي غير رمضان، فالنفس الأمارة بالسوء، يستعان عليها بالقلب الحي السليم الذي ينازعها في منازعها ويوجهها إلى وجهات المعالي، بترفعه عن سفساف الأمور.

وأما الهوى فيغالب بالعقل، فما أنعم الله تعالى على الإنسان بالعقل، إلا أنه عقال للهوى، يمنعه من الخفة التي تطير به إلى الهاوية، فما سُمي الهوى بالهوى إلا لأنه يهوي بصاحبه إلى كل هاوية ويقوده إلى كل داهية: (أَرَأَيْتَ مَنْ اتَّخَذَ إِلَهَهُ هَوَاهُ أَفَأَنْتَ تَكُونُ عَلَيْهِ وَكِيلاً * أَمْ تَحْسَبُ أَنَّ أَكْثَرَهُمْ يَسْمَعُونَ أَوْ يَعْقِلُونَ إِنْ هُمْ إِلاَّ كَالأَنْعَامِ بَلْ هُمْ أَضَلُّ سَبِيلاً) [الفرقان: 43، 44].

لسانك له عبادة في رمضان، بعضها ذكر وبعضها صمت، فالصمت من معاني الصوم، كما قالت مريم -عليها السلام-: (إِنِّي نَذَرْتُ لِلرَّحْمَنِ صَوْماً فَلَنْ أُكَلِّمَ الْيَوْمَ إِنسِيّاً) [مريم: 26].

وصومها المنذور كان صمتًا وسكوتًا عن الكلام، أما الصمت المطلوب في صومنا فهو الإمساك عن ذنوب اللسان والكف عن آفات النطق، فالنطق والكلام آفات هي حصائد الألسنة التي قال عنها النبي -صلى الله عليه وسلم-: "وهل يكب الناس على مناخرهم في النار إلا حصائد ألسنتهم".

وإذا لم يحفظ الإنسان لسانه من تلك الآفات المحرمة في صيامه؛ فماذا يفيده صومه، وهل تتحقق به التقوى المنشودة من الصوم؟!

إن آفة واحدة من آفات اللسان -وهي قول الزور- تذهب بروح الصيام وتزهقها؛ فقد قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: "من لم يدع قول الزور والعمل به، فليس لله حاجة في أن يدع طعامه وشرابه".

مشكلتنا أننا قد لا نتصور الثمن الباهظ الذي يمكن أن ندفعه لقاء امتلاء صحائفنا بحصائد الألسن وأرصدة الكلام، ولتقريب الأمر لنتصور أن مكالماتنا ومحادثاتنا خلال عام مثلاً جاءتنا في فاتورة كفاتورة الهاتف، لكن فيها عدد المكالمات ووقتها وما فيها من حق وباطل وخير وشر، وكم احتوت من ثواب واشتملت على إثم، فكم ستكون صفحات تلك الفاتورة، وكم سندفع مقابل كل صفحة منها؟!

من العجائب أن أحدنا إذا تسلم فاتورة الهاتف التي تسجل مكالماته في دقائق لا تقاس بساعات وأيام عمره، ثم وجد تلك الفاتورة بدقائقها وثوانيها عالية التكلفة فعليًا تصبب عرقًا، وتأمل في مكالماته هذه التي جلبت عليه تلك التكلفة العالية، هل تستحق أن تدفع فيها هذه المبالغ؟! وهل كانت لها قيمة توازي التكاليف؟!

بعض الناس يأخذ نفسه بحزم زائد، فيطلب أن يكون هاتفه للاستقبال فقط وليس للإرسال حتى لا يضطر لدفع تكاليف الإرسال، والحصيف يفعل هذا مع لسانه، عندما يحيل بعض مهامه إلى الأذن، حيث يسمع أكثر مما يتكلم، فهو يخشى أن لا تكون له قدرة على سداد فواتير كلامه يوم الحساب.

وأخيرًا: هل لك في مناسبة تستدرك فيها ما فات من عمرك؟! هل لك في ساعات تضاعف الأعمال فيها بالآلاف والمئات؟! هل لك في أمسية تصافحك فيها الملائكة، وسيد الملائكة جبريل -عليه السلام-، فيسلمون عليك ويدعون لك ويؤمّنون على دعائك؟! هل لك في لحظات إن وافقتها أخرجتك من ذنوبك التي قدمتها؟! هل لك في ليلة لا تدرك قدرها العقول ولا تفي بوصفها الألسنة؟!

إنها ليلة القدر، (وَمَا أَدْرَاكَ مَا لَيْلَةُ الْقَدْرِ) [القدر: 2]، فإن فزت فيها فأنت الفائز، وإن حرمت منها فأنت المحروم: (لَيْلَةُ الْقَدْرِ خَيْرٌ مِنْ أَلْفِ شَهْرٍ * تَنَزَّلُ الْمَلائِكَةُ وَالرُّوحُ فِيهَا بِإِذْنِ رَبِّهِمْ مِنْ كُلِّ أَمْرٍ * سَلامٌ هِيَ حَتَّى مَطْلَعِ الْفَجْرِ) [القدر: 3-5]، فقد سألت عائشة -رضي الله عنها- رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قالت: يا رسول الله: إذا شهدت ليلة القدر ماذا أقول فيها؟! قال: قولي: "اللهم إنك عفوٌ تحب العفو فاعف عني".

يا رب عبدك قد أتاك *** وقد أساء وقد هفـا
يكفيه منك حيـاؤه *** من سوء ما قد أسلفا
حمل الذنوب على الذنوب *** الموبقات وأسرفا
وقد استجار بذيل عفوك *** من عقابك ملحِفا
رب اعف عنه وعافه *** فلأنت أولى من عفا

عن الحسن -رحمه الله- قال: إن الله جعل رمضان مضمارًا لخلقه، يستبقون فيه إلى مرضاته، فسبق قوم ففازوا، وتخلف آخرون فخابوا، فالعجب من اللاعب الضاحك في اليوم الذي يفوز فيه المحسنون ويخسر المبطلون. انتهى.

وفي آخر الشهر -يا ليت شعري- من المقبول فتقدم له التهاني، ومن المحروم فتقدم له التعازي؟! أيها المقبول: هنيئًا لك، أيها المحروم: جبر الله كسرك.


vlqhk 2017 : lk ,pd











آخر مواضيعي

باقة من اروع ازياء رجالية أنيقة بمناسبة اليوم الوطني الاماراتي 2018

 
عرض البوم صور رمز الصفاء   رد مع اقتباس

قديم 20-04-2017, 03:05 PM   المشاركة رقم: 2 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو ملكي
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية ereny1

البيانات
التسجيل: Nov 2014
العضوية: 336682
المشاركات: 26,362 [+]
بمعدل : 17.92 يوميا
اخر زياره : [+]
المدينه:
الجنس : انثى
معدل التقييم: 1190460
نقاط التقييم: 11898835
ereny1 has a reputation beyond reputeereny1 has a reputation beyond reputeereny1 has a reputation beyond reputeereny1 has a reputation beyond reputeereny1 has a reputation beyond reputeereny1 has a reputation beyond reputeereny1 has a reputation beyond reputeereny1 has a reputation beyond reputeereny1 has a reputation beyond reputeereny1 has a reputation beyond reputeereny1 has a reputation beyond repute
آعجبنيً: 30
تلقي آعجاب 285 مرة في 271 مشاركة
 

الإتصالات
الحالة:
ereny1 غير متصل

كاتب الموضوع : رمز الصفاء المنتدى : الخيمة الرمضانيه - رمضانيات - رمضان يجمعنا
رد: رمضان 2017 : من وحي رمضان


جزاك الله خيرااااا











آخر مواضيعي

بعض الافكار التى يتضمنها الكوايت بوك الخاص بالاطفال حصرى 2017

 
عرض البوم صور ereny1   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
أي رمضان رمضانك ؟! للشيخ (محمد بن إبراهيم السبر) - حفظه الله - الشرف المروم الخيمة الرمضانيه - رمضانيات - رمضان يجمعنا 10 15-05-2018 03:04 PM
رمضان 2017 : من فضائل رمضان وتناقضاتنا في شهر الصيام رمز الصفاء الخيمة الرمضانيه - رمضانيات - رمضان يجمعنا 1 20-04-2017 03:05 PM
رمضان 2017 : المنتقى من فتاوى الشيخ الفوزان باب الصيام 1 رمز الصفاء الخيمة الرمضانيه - رمضانيات - رمضان يجمعنا 1 29-03-2017 05:39 PM
رمضان 2017 : نصيحة القوم بانتصاف شهر الصوم رمز الصفاء الخيمة الرمضانيه - رمضانيات - رمضان يجمعنا 2 11-02-2017 11:40 AM
رمضان 2017 : احذر مخالفات ومحدثات تقع في شهر رمضان رمز الصفاء الخيمة الرمضانيه - رمضانيات - رمضان يجمعنا 2 08-12-2016 02:45 PM



الساعة الآن 12:18 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Optimization by vBSEO 3.3.0
جميع الحقوق محفوظه لـ منتديات دليلك للحياة الزوجية - علماَ بان مايكتب بالمنتدى يمثل وجهة نظر الكاتب نفسه

منتديات ،الزواج,عالم المتزوجين,الثقافه الزوجيه,عالم الحياة الزوجية,الثقافه الزوجية,الثقافه الجنسية, الطب الزوجي,المشاكل الاجتماعيه,الاعشاب الطبيه,الطب البديل,الشريعه الاسلاميه,الاسره,الطفل,الحمل,الولاده,الاناقه,التجميل,مستلزمات ماقبل الزواج,المطبخ,الشعر,الجوال,الاتصالات,نجوم الفن,الصور,الرجيم,الرشاقه,الاناقه والجمال,العنايه بالشعر,العنايه بالبشره,عاجل,المكياج,العنايه بالجسم,البحث العلمي,مشكلتي,منتدى اجابات,رسائل نصية,منتدى التصميم,منتدى الاخبار,مدونات الاعضاء,منتدى الوظائف,السياحة والسفر,برامج التصميم,فساتين سهره 2012,فساتين ناعمه ,منتدى الجاد,قصائد مسموعه,منتدى الماسنجر,منتدى بلاك بيري,منتدى ايفون توبيكات ماسنجر,خلفيات ماسنجر,برودكاست بلاك بيري,منتدى سامسونج,منتدى اسرار البنات