آيه وتفسير...🌹متجدد بإذن الله🌹 - الصفحة 93 - منتدى الحياة الزوجية | دليل النساء المتزوجات | الثقافة الزوجية والعائلية

::[مواضيع لم يتم الرد عليها ]::

العودة   منتدى الحياة الزوجية | دليل النساء المتزوجات | الثقافة الزوجية والعائلية > الشريعة الإسلامية في الزواج | الحياة الإسلامية والأعياد | الإسلام والمسلمين > الشريعة والدراسات الاسلامية - منتدى الشريعة الإسلامية
التسجيل البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

الشريعة والدراسات الاسلامية - منتدى الشريعة الإسلامية كل ما يتعلق بالامور الاسلامية والفتاوى الزوجيه - الشريعة والدراسات الاسلامية - منتدى الشريعة الإسلامية


::[ تحديث ... سياسة وقوانين المنتدى ]::
إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع

قديم 30-06-2018, 07:37 AM   المشاركة رقم: 1381 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو ماسي

البيانات
التسجيل: Jan 2017
العضوية: 343272
المشاركات: 8,937 [+]
بمعدل : 8.47 يوميا
اخر زياره : [+]
المدينه:
الجنس : انثى
معدل التقييم: 55431933
نقاط التقييم: 554317196
الفراشةُ الزرقاءُ has a reputation beyond reputeالفراشةُ الزرقاءُ has a reputation beyond reputeالفراشةُ الزرقاءُ has a reputation beyond reputeالفراشةُ الزرقاءُ has a reputation beyond reputeالفراشةُ الزرقاءُ has a reputation beyond reputeالفراشةُ الزرقاءُ has a reputation beyond reputeالفراشةُ الزرقاءُ has a reputation beyond reputeالفراشةُ الزرقاءُ has a reputation beyond reputeالفراشةُ الزرقاءُ has a reputation beyond reputeالفراشةُ الزرقاءُ has a reputation beyond reputeالفراشةُ الزرقاءُ has a reputation beyond repute
آعجبنيً: 4,486
تلقي آعجاب 1,141 مرة في 856 مشاركة
 

الإتصالات
الحالة:
الفراشةُ الزرقاءُ غير متصل

كاتب الموضوع : الراقيه المنتدى : الشريعة والدراسات الاسلامية - منتدى الشريعة الإسلامية
رد: آيه وتفسير...🌹متجدد بإذن الله🌹


وَالسَّمَاءَ بَنَيْنَاهَا بِأَيْدٍ وَإِنَّا لَمُوسِعُونَ

يَقُول تَعَالَى مُنَبِّهًا عَلَى خَلْق الْعَالَم الْعُلْوِيّ وَالسُّفْلِيّ" وَالسَّمَاء بَنَيْنَاهَا " أَيْ جَعَلْنَاهَا سَقْفًا مَحْفُوظًا رَفِيعًا " بِأَيْدٍ " أَيْ بِقُوَّةٍ قَالَهُ اِبْن عَبَّاس وَمُجَاهِد وَقَتَادَة وَالثَّوْرِيّ وَغَيْر وَاحِد " وَإِنَّا لَمُوسِعُونَ " أَيْ قَدْ وَسَّعْنَا أَرْجَاءَهَا وَرَفَعْنَاهَا بِغَيْرِ عَمَد حَتَّى اِسْتَقَلَّتْ كَمَا هِيَ .











آخر مواضيعي

انشودة بك استجير .. عبدالواحد المغربي ( انشودة اسلامية )

 
عرض البوم صور الفراشةُ الزرقاءُ   رد مع اقتباس

قديم 30-06-2018, 07:37 AM   المشاركة رقم: 1382 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو ماسي

البيانات
التسجيل: Jan 2017
العضوية: 343272
المشاركات: 8,937 [+]
بمعدل : 8.47 يوميا
اخر زياره : [+]
المدينه:
الجنس : انثى
معدل التقييم: 55431933
نقاط التقييم: 554317196
الفراشةُ الزرقاءُ has a reputation beyond reputeالفراشةُ الزرقاءُ has a reputation beyond reputeالفراشةُ الزرقاءُ has a reputation beyond reputeالفراشةُ الزرقاءُ has a reputation beyond reputeالفراشةُ الزرقاءُ has a reputation beyond reputeالفراشةُ الزرقاءُ has a reputation beyond reputeالفراشةُ الزرقاءُ has a reputation beyond reputeالفراشةُ الزرقاءُ has a reputation beyond reputeالفراشةُ الزرقاءُ has a reputation beyond reputeالفراشةُ الزرقاءُ has a reputation beyond reputeالفراشةُ الزرقاءُ has a reputation beyond repute
آعجبنيً: 4,486
تلقي آعجاب 1,141 مرة في 856 مشاركة
 

الإتصالات
الحالة:
الفراشةُ الزرقاءُ غير متصل

كاتب الموضوع : الراقيه المنتدى : الشريعة والدراسات الاسلامية - منتدى الشريعة الإسلامية
رد: آيه وتفسير...🌹متجدد بإذن الله🌹


وَالْأَرْضَ فَرَشْنَاهَا فَنِعْمَ الْمَاهِدُونَ

" وَالْأَرْض فَرَشْنَاهَا" أَيْ جَعَلْنَاهَا فِرَاشًا لِلْمَخْلُوقَاتِ " فَنِعْمَ الْمَاهِدُونَ" أَيْ وَجَعَلْنَاهَا مَهْدًا لِأَهْلِهَا .











آخر مواضيعي

انشودة بك استجير .. عبدالواحد المغربي ( انشودة اسلامية )

 
عرض البوم صور الفراشةُ الزرقاءُ   رد مع اقتباس

قديم 30-06-2018, 07:37 AM   المشاركة رقم: 1383 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو ماسي

البيانات
التسجيل: Jan 2017
العضوية: 343272
المشاركات: 8,937 [+]
بمعدل : 8.47 يوميا
اخر زياره : [+]
المدينه:
الجنس : انثى
معدل التقييم: 55431933
نقاط التقييم: 554317196
الفراشةُ الزرقاءُ has a reputation beyond reputeالفراشةُ الزرقاءُ has a reputation beyond reputeالفراشةُ الزرقاءُ has a reputation beyond reputeالفراشةُ الزرقاءُ has a reputation beyond reputeالفراشةُ الزرقاءُ has a reputation beyond reputeالفراشةُ الزرقاءُ has a reputation beyond reputeالفراشةُ الزرقاءُ has a reputation beyond reputeالفراشةُ الزرقاءُ has a reputation beyond reputeالفراشةُ الزرقاءُ has a reputation beyond reputeالفراشةُ الزرقاءُ has a reputation beyond reputeالفراشةُ الزرقاءُ has a reputation beyond repute
آعجبنيً: 4,486
تلقي آعجاب 1,141 مرة في 856 مشاركة
 

الإتصالات
الحالة:
الفراشةُ الزرقاءُ غير متصل

كاتب الموضوع : الراقيه المنتدى : الشريعة والدراسات الاسلامية - منتدى الشريعة الإسلامية
رد: آيه وتفسير...🌹متجدد بإذن الله🌹


وَمِنْ كُلِّ شَيْءٍ خَلَقْنَا زَوْجَيْنِ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ

" وَمِنْ كُلّ شَيْء خَلَقْنَا زَوْجَيْنِ " أَيْ جَمِيع الْمَخْلُوقَات أَزْوَاج سَمَاء وَأَرْض وَلَيْل وَنَهَار وَشَمْس وَقَمَر وَبَرّ وَبَحْر وَضِيَاء وَظَلَام وَإِيمَان وَكُفْر وَمَوْت وَحَيَاة وَشَقَاء وَسَعَادَة وَجَنَّة وَنَار حَتَّى الْحَيَوَانَات وَالنَّبَاتَات وَلِهَذَا قَالَ تَعَالَى " لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ " أَيْ لِتَعْلَمُوا أَنَّ الْخَالِق وَاحِد لَا شَرِيك لَهُ .











آخر مواضيعي

انشودة بك استجير .. عبدالواحد المغربي ( انشودة اسلامية )

 
عرض البوم صور الفراشةُ الزرقاءُ   رد مع اقتباس

قديم 30-06-2018, 07:37 AM   المشاركة رقم: 1384 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو ماسي

البيانات
التسجيل: Jan 2017
العضوية: 343272
المشاركات: 8,937 [+]
بمعدل : 8.47 يوميا
اخر زياره : [+]
المدينه:
الجنس : انثى
معدل التقييم: 55431933
نقاط التقييم: 554317196
الفراشةُ الزرقاءُ has a reputation beyond reputeالفراشةُ الزرقاءُ has a reputation beyond reputeالفراشةُ الزرقاءُ has a reputation beyond reputeالفراشةُ الزرقاءُ has a reputation beyond reputeالفراشةُ الزرقاءُ has a reputation beyond reputeالفراشةُ الزرقاءُ has a reputation beyond reputeالفراشةُ الزرقاءُ has a reputation beyond reputeالفراشةُ الزرقاءُ has a reputation beyond reputeالفراشةُ الزرقاءُ has a reputation beyond reputeالفراشةُ الزرقاءُ has a reputation beyond reputeالفراشةُ الزرقاءُ has a reputation beyond repute
آعجبنيً: 4,486
تلقي آعجاب 1,141 مرة في 856 مشاركة
 

الإتصالات
الحالة:
الفراشةُ الزرقاءُ غير متصل

كاتب الموضوع : الراقيه المنتدى : الشريعة والدراسات الاسلامية - منتدى الشريعة الإسلامية
رد: آيه وتفسير...🌹متجدد بإذن الله🌹


فَفِرُّوا إِلَى اللَّهِ إِنِّي لَكُمْ مِنْهُ نَذِيرٌ مُبِينٌ

أَيْ اِلْجَئُوا إِلَيْهِ وَاعْتَمِدُوا فِي أُمُوركُمْ عَلَيْهِ " إِنِّي لَكُمْ مِنْهُ نَذِير مُبِين " .











آخر مواضيعي

انشودة بك استجير .. عبدالواحد المغربي ( انشودة اسلامية )

 
عرض البوم صور الفراشةُ الزرقاءُ   رد مع اقتباس

قديم 30-06-2018, 07:37 AM   المشاركة رقم: 1385 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو ماسي

البيانات
التسجيل: Jan 2017
العضوية: 343272
المشاركات: 8,937 [+]
بمعدل : 8.47 يوميا
اخر زياره : [+]
المدينه:
الجنس : انثى
معدل التقييم: 55431933
نقاط التقييم: 554317196
الفراشةُ الزرقاءُ has a reputation beyond reputeالفراشةُ الزرقاءُ has a reputation beyond reputeالفراشةُ الزرقاءُ has a reputation beyond reputeالفراشةُ الزرقاءُ has a reputation beyond reputeالفراشةُ الزرقاءُ has a reputation beyond reputeالفراشةُ الزرقاءُ has a reputation beyond reputeالفراشةُ الزرقاءُ has a reputation beyond reputeالفراشةُ الزرقاءُ has a reputation beyond reputeالفراشةُ الزرقاءُ has a reputation beyond reputeالفراشةُ الزرقاءُ has a reputation beyond reputeالفراشةُ الزرقاءُ has a reputation beyond repute
آعجبنيً: 4,486
تلقي آعجاب 1,141 مرة في 856 مشاركة
 

الإتصالات
الحالة:
الفراشةُ الزرقاءُ غير متصل

كاتب الموضوع : الراقيه المنتدى : الشريعة والدراسات الاسلامية - منتدى الشريعة الإسلامية
رد: آيه وتفسير...🌹متجدد بإذن الله🌹


وَلَا تَجْعَلُوا مَعَ اللَّهِ إِلَهًا آخَرَ إِنِّي لَكُمْ مِنْهُ نَذِيرٌ مُبِينٌ

أَيْ لَا تُشْرِكُوا بِهِ شَيْئًا " إِنِّي لَكُمْ مِنْهُ نَذِير مُبِين " .











آخر مواضيعي

انشودة بك استجير .. عبدالواحد المغربي ( انشودة اسلامية )

 
عرض البوم صور الفراشةُ الزرقاءُ   رد مع اقتباس

قديم 30-06-2018, 07:37 AM   المشاركة رقم: 1386 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو ماسي

البيانات
التسجيل: Jan 2017
العضوية: 343272
المشاركات: 8,937 [+]
بمعدل : 8.47 يوميا
اخر زياره : [+]
المدينه:
الجنس : انثى
معدل التقييم: 55431933
نقاط التقييم: 554317196
الفراشةُ الزرقاءُ has a reputation beyond reputeالفراشةُ الزرقاءُ has a reputation beyond reputeالفراشةُ الزرقاءُ has a reputation beyond reputeالفراشةُ الزرقاءُ has a reputation beyond reputeالفراشةُ الزرقاءُ has a reputation beyond reputeالفراشةُ الزرقاءُ has a reputation beyond reputeالفراشةُ الزرقاءُ has a reputation beyond reputeالفراشةُ الزرقاءُ has a reputation beyond reputeالفراشةُ الزرقاءُ has a reputation beyond reputeالفراشةُ الزرقاءُ has a reputation beyond reputeالفراشةُ الزرقاءُ has a reputation beyond repute
آعجبنيً: 4,486
تلقي آعجاب 1,141 مرة في 856 مشاركة
 

الإتصالات
الحالة:
الفراشةُ الزرقاءُ غير متصل

كاتب الموضوع : الراقيه المنتدى : الشريعة والدراسات الاسلامية - منتدى الشريعة الإسلامية
رد: آيه وتفسير...🌹متجدد بإذن الله🌹


كَذَلِكَ مَا أَتَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ مِنْ رَسُولٍ إِلَّا قَالُوا سَاحِرٌ أَوْ مَجْنُونٌ

يَقُول تَعَالَى مُسَلِّيًا لِنَبِيِّهِ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَكَمَا قَالَ لَك هَؤُلَاءِ الْمُشْرِكُونَ قَالَ الْمُكَذِّبُونَ الْأَوَّلُونَ لِرُسُلِهِمْ " كَذَلِكَ مَا أَتَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلهمْ مِنْ رَسُول إِلَّا قَالُوا سَاحِر أَوْ مَجْنُون" .











آخر مواضيعي

انشودة بك استجير .. عبدالواحد المغربي ( انشودة اسلامية )

 
عرض البوم صور الفراشةُ الزرقاءُ   رد مع اقتباس

قديم 30-06-2018, 07:38 AM   المشاركة رقم: 1387 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو ماسي

البيانات
التسجيل: Jan 2017
العضوية: 343272
المشاركات: 8,937 [+]
بمعدل : 8.47 يوميا
اخر زياره : [+]
المدينه:
الجنس : انثى
معدل التقييم: 55431933
نقاط التقييم: 554317196
الفراشةُ الزرقاءُ has a reputation beyond reputeالفراشةُ الزرقاءُ has a reputation beyond reputeالفراشةُ الزرقاءُ has a reputation beyond reputeالفراشةُ الزرقاءُ has a reputation beyond reputeالفراشةُ الزرقاءُ has a reputation beyond reputeالفراشةُ الزرقاءُ has a reputation beyond reputeالفراشةُ الزرقاءُ has a reputation beyond reputeالفراشةُ الزرقاءُ has a reputation beyond reputeالفراشةُ الزرقاءُ has a reputation beyond reputeالفراشةُ الزرقاءُ has a reputation beyond reputeالفراشةُ الزرقاءُ has a reputation beyond repute
آعجبنيً: 4,486
تلقي آعجاب 1,141 مرة في 856 مشاركة
 

الإتصالات
الحالة:
الفراشةُ الزرقاءُ غير متصل

كاتب الموضوع : الراقيه المنتدى : الشريعة والدراسات الاسلامية - منتدى الشريعة الإسلامية
رد: آيه وتفسير...🌹متجدد بإذن الله🌹


أَتَوَاصَوْا بِهِ بَلْ هُمْ قَوْمٌ طَاغُونَ

أَيْ أَوْصَى بَعْضهمْ بَعْضًا بِهَذِهِ الْمَقَالَة ؟ " بَلْ هُمْ قَوْم طَاغُونَ " أَيْ لَكِنْ هُمْ قَوْم طُغَاة تَشَابَهَتْ قُلُوبهمْ فَقَالَ مُتَأَخِّرهمْ كَمَا قَالَ مُتَقَدِّمهمْ .











آخر مواضيعي

انشودة بك استجير .. عبدالواحد المغربي ( انشودة اسلامية )

 
عرض البوم صور الفراشةُ الزرقاءُ   رد مع اقتباس

قديم 30-06-2018, 07:38 AM   المشاركة رقم: 1388 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو ماسي

البيانات
التسجيل: Jan 2017
العضوية: 343272
المشاركات: 8,937 [+]
بمعدل : 8.47 يوميا
اخر زياره : [+]
المدينه:
الجنس : انثى
معدل التقييم: 55431933
نقاط التقييم: 554317196
الفراشةُ الزرقاءُ has a reputation beyond reputeالفراشةُ الزرقاءُ has a reputation beyond reputeالفراشةُ الزرقاءُ has a reputation beyond reputeالفراشةُ الزرقاءُ has a reputation beyond reputeالفراشةُ الزرقاءُ has a reputation beyond reputeالفراشةُ الزرقاءُ has a reputation beyond reputeالفراشةُ الزرقاءُ has a reputation beyond reputeالفراشةُ الزرقاءُ has a reputation beyond reputeالفراشةُ الزرقاءُ has a reputation beyond reputeالفراشةُ الزرقاءُ has a reputation beyond reputeالفراشةُ الزرقاءُ has a reputation beyond repute
آعجبنيً: 4,486
تلقي آعجاب 1,141 مرة في 856 مشاركة
 

الإتصالات
الحالة:
الفراشةُ الزرقاءُ غير متصل

كاتب الموضوع : الراقيه المنتدى : الشريعة والدراسات الاسلامية - منتدى الشريعة الإسلامية
رد: آيه وتفسير...🌹متجدد بإذن الله🌹


فَتَوَلَّ عَنْهُمْ فَمَا أَنْتَ بِمَلُومٍ

أَيْ فَأَعْرِضْ عَنْهُمْ يَا مُحَمَّد " فَمَا أَنْتَ بِمَلُومٍ " يَعْنِي فَمَا نَلُومك عَلَى ذَلِكَ .











آخر مواضيعي

انشودة بك استجير .. عبدالواحد المغربي ( انشودة اسلامية )

 
عرض البوم صور الفراشةُ الزرقاءُ   رد مع اقتباس

قديم 30-06-2018, 07:38 AM   المشاركة رقم: 1389 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو ماسي

البيانات
التسجيل: Jan 2017
العضوية: 343272
المشاركات: 8,937 [+]
بمعدل : 8.47 يوميا
اخر زياره : [+]
المدينه:
الجنس : انثى
معدل التقييم: 55431933
نقاط التقييم: 554317196
الفراشةُ الزرقاءُ has a reputation beyond reputeالفراشةُ الزرقاءُ has a reputation beyond reputeالفراشةُ الزرقاءُ has a reputation beyond reputeالفراشةُ الزرقاءُ has a reputation beyond reputeالفراشةُ الزرقاءُ has a reputation beyond reputeالفراشةُ الزرقاءُ has a reputation beyond reputeالفراشةُ الزرقاءُ has a reputation beyond reputeالفراشةُ الزرقاءُ has a reputation beyond reputeالفراشةُ الزرقاءُ has a reputation beyond reputeالفراشةُ الزرقاءُ has a reputation beyond reputeالفراشةُ الزرقاءُ has a reputation beyond repute
آعجبنيً: 4,486
تلقي آعجاب 1,141 مرة في 856 مشاركة
 

الإتصالات
الحالة:
الفراشةُ الزرقاءُ غير متصل

كاتب الموضوع : الراقيه المنتدى : الشريعة والدراسات الاسلامية - منتدى الشريعة الإسلامية
رد: آيه وتفسير...🌹متجدد بإذن الله🌹


وَذَكِّرْ فَإِنَّ الذِّكْرَى تَنْفَعُ الْمُؤْمِنِينَ

" وَذَكِّرْ فَإِنَّ الذِّكْرَى تَنْفَع الْمُؤْمِنِينَ " أَيْ إِنَّمَا تَنْتَفِع بِهَا الْقُلُوب الْمُؤْمِنَة .











آخر مواضيعي

انشودة بك استجير .. عبدالواحد المغربي ( انشودة اسلامية )

 
عرض البوم صور الفراشةُ الزرقاءُ   رد مع اقتباس

قديم 30-06-2018, 07:38 AM   المشاركة رقم: 1390 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو ماسي

البيانات
التسجيل: Jan 2017
العضوية: 343272
المشاركات: 8,937 [+]
بمعدل : 8.47 يوميا
اخر زياره : [+]
المدينه:
الجنس : انثى
معدل التقييم: 55431933
نقاط التقييم: 554317196
الفراشةُ الزرقاءُ has a reputation beyond reputeالفراشةُ الزرقاءُ has a reputation beyond reputeالفراشةُ الزرقاءُ has a reputation beyond reputeالفراشةُ الزرقاءُ has a reputation beyond reputeالفراشةُ الزرقاءُ has a reputation beyond reputeالفراشةُ الزرقاءُ has a reputation beyond reputeالفراشةُ الزرقاءُ has a reputation beyond reputeالفراشةُ الزرقاءُ has a reputation beyond reputeالفراشةُ الزرقاءُ has a reputation beyond reputeالفراشةُ الزرقاءُ has a reputation beyond reputeالفراشةُ الزرقاءُ has a reputation beyond repute
آعجبنيً: 4,486
تلقي آعجاب 1,141 مرة في 856 مشاركة
 

الإتصالات
الحالة:
الفراشةُ الزرقاءُ غير متصل

كاتب الموضوع : الراقيه المنتدى : الشريعة والدراسات الاسلامية - منتدى الشريعة الإسلامية
رد: آيه وتفسير...🌹متجدد بإذن الله🌹


وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنْسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ

أَيْ إِنَّمَا خَلَقْتُهُمْ لِآمُرهُمْ بِعِبَادَتِي لَا لِاحْتِيَاجِي إِلَيْهِمْ وَقَالَ عَلِيّ بْن أَبِي طَلْحَة عَنْ اِبْن عَبَّاس " إِلَّا لِيَعْبُدُونِ" أَيْ إِلَّا لِيُقِرُّوا بِعِبَادَتِي طَوْعًا أَوْ كَرْهًا وَهَذَا اِخْتِيَار اِبْن جَرِير . وَقَالَ اِبْن جُرَيْج إِلَّا لِيَعْرِفُونِ وَقَالَ الرَّبِيع بْن أَنَس " إِلَّا لِيَعْبُدُونِ " أَيْ إِلَّا لِلْعِبَادَةِ وَقَالَ السُّدِّيّ مِنْ الْعِبَادَة مَا يَنْفَع وَمِنْهَا مَا لَا يَنْفَع " وَلَئِنْ سَأَلْتهمْ مَنْ خَلَقَ السَّمَوَاتِ وَالْأَرْضَ لَيَقُولُنَّ اللَّه " هَذَا مِنْهُمْ عِبَادَة وَلَيْسَ يَنْفَعهُمْ مَعَ الشِّرْك . وَقَالَ الضَّحَّاك : الْمُرَاد بِذَلِكَ الْمُؤْمِنُونَ.











آخر مواضيعي

انشودة بك استجير .. عبدالواحد المغربي ( انشودة اسلامية )

 
عرض البوم صور الفراشةُ الزرقاءُ   رد مع اقتباس

قديم 30-06-2018, 07:38 AM   المشاركة رقم: 1391 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو ماسي

البيانات
التسجيل: Jan 2017
العضوية: 343272
المشاركات: 8,937 [+]
بمعدل : 8.47 يوميا
اخر زياره : [+]
المدينه:
الجنس : انثى
معدل التقييم: 55431933
نقاط التقييم: 554317196
الفراشةُ الزرقاءُ has a reputation beyond reputeالفراشةُ الزرقاءُ has a reputation beyond reputeالفراشةُ الزرقاءُ has a reputation beyond reputeالفراشةُ الزرقاءُ has a reputation beyond reputeالفراشةُ الزرقاءُ has a reputation beyond reputeالفراشةُ الزرقاءُ has a reputation beyond reputeالفراشةُ الزرقاءُ has a reputation beyond reputeالفراشةُ الزرقاءُ has a reputation beyond reputeالفراشةُ الزرقاءُ has a reputation beyond reputeالفراشةُ الزرقاءُ has a reputation beyond reputeالفراشةُ الزرقاءُ has a reputation beyond repute
آعجبنيً: 4,486
تلقي آعجاب 1,141 مرة في 856 مشاركة
 

الإتصالات
الحالة:
الفراشةُ الزرقاءُ غير متصل

كاتب الموضوع : الراقيه المنتدى : الشريعة والدراسات الاسلامية - منتدى الشريعة الإسلامية
رد: آيه وتفسير...🌹متجدد بإذن الله🌹


مَا أُرِيدُ مِنْهُمْ مِنْ رِزْقٍ وَمَا أُرِيدُ أَنْ يُطْعِمُونِ

أَيْ إِنَّمَا خَلَقْتُهُمْ لِآمُرَهُمْ بِعِبَادَتِي لَا لِاحْتِيَاجِي إِلَيْهِمْ وَقَالَ عَلِيّ بْن أَبِي طَلْحَة عَنْ اِبْن عَبَّاس " إِلَّا لِيَعْبُدُونِ " أَيْ إِلَّا لِيُقِرُّوا بِعِبَادَتِي طَوْعًا أَوْ كَرْهًا وَهَذَا اِخْتِيَار اِبْن جَرِير . وَقَالَ اِبْن جُرَيْج إِلَّا لِيَعْرِفُونِ وَقَالَ الرَّبِيع بْن أَنَس " إِلَّا لِيَعْبُدُونِ " أَيْ إِلَّا لِلْعِبَادَةِ وَقَالَ السُّدِّيّ مِنْ الْعِبَادَة مَا يَنْفَع وَمِنْهَا مَا لَا يَنْفَع " وَلَئِنْ سَأَلْتهمْ مَنْ خَلَقَ السَّمَوَاتِ وَالْأَرْضَ لَيَقُولُنَّ اللَّه " هَذَا مِنْهُمْ عِبَادَة وَلَيْسَ يَنْفَعهُمْ مَعَ الشِّرْك . وَقَالَ الضَّحَّاك : الْمُرَاد بِذَلِكَ الْمُؤْمِنُونَ .











آخر مواضيعي

انشودة بك استجير .. عبدالواحد المغربي ( انشودة اسلامية )

 
عرض البوم صور الفراشةُ الزرقاءُ   رد مع اقتباس

قديم 30-06-2018, 07:38 AM   المشاركة رقم: 1392 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو ماسي

البيانات
التسجيل: Jan 2017
العضوية: 343272
المشاركات: 8,937 [+]
بمعدل : 8.47 يوميا
اخر زياره : [+]
المدينه:
الجنس : انثى
معدل التقييم: 55431933
نقاط التقييم: 554317196
الفراشةُ الزرقاءُ has a reputation beyond reputeالفراشةُ الزرقاءُ has a reputation beyond reputeالفراشةُ الزرقاءُ has a reputation beyond reputeالفراشةُ الزرقاءُ has a reputation beyond reputeالفراشةُ الزرقاءُ has a reputation beyond reputeالفراشةُ الزرقاءُ has a reputation beyond reputeالفراشةُ الزرقاءُ has a reputation beyond reputeالفراشةُ الزرقاءُ has a reputation beyond reputeالفراشةُ الزرقاءُ has a reputation beyond reputeالفراشةُ الزرقاءُ has a reputation beyond reputeالفراشةُ الزرقاءُ has a reputation beyond repute
آعجبنيً: 4,486
تلقي آعجاب 1,141 مرة في 856 مشاركة
 

الإتصالات
الحالة:
الفراشةُ الزرقاءُ غير متصل

كاتب الموضوع : الراقيه المنتدى : الشريعة والدراسات الاسلامية - منتدى الشريعة الإسلامية
رد: آيه وتفسير...🌹متجدد بإذن الله🌹


إِنَّ اللَّهَ هُوَ الرَّزَّاقُ ذُو الْقُوَّةِ الْمَتِينُ

إِنَّ اللَّه هُوَ الرَّزَّاق ذُو الْقُوَّة الْمَتِين " قَالَ الْإِمَام أَحْمَد حَدَّثَنَا يَحْيَى بْن آدَم وَأَبُو سَعِيد قَالَا حَدَّثَنَا إِسْرَائِيل عَنْ أَبِي إِسْحَاق عَنْ عَبْد الرَّحْمَن بْن يَزِيد عَنْ عَبْد اللَّه بْن مَسْعُود رَضِيَ اللَّه عَنْهُ قَالَ أَقْرَأَنِي رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ " إِنِّي أَنَا الرَّزَّاق ذُو الْقُوَّة الْمَتِين " وَرَوَاهُ أَبُو دَاوُد وَالتِّرْمِذِيّ وَالنَّسَائِيّ مِنْ حَدِيث إِسْرَائِيل وَقَالَ التِّرْمِذِيّ حَسَن صَحِيح وَمَعْنَى الْآيَة أَنَّهُ تَبَارَكَ وَتَعَالَى خَلَقَ الْعِبَاد لِيَعْبُدُوهُ وَحْدَهُ لَا شَرِيك لَهُ فَمَنْ أَطَاعَهُ جَازَاهُ أَتَمَّ الْجَزَاء وَمَنْ عَصَاهُ عَذَّبَهُ أَشَدّ الْعَذَاب وَأَخْبَرَ أَنَّهُ غَيْر مُحْتَاج إِلَيْهِمْ بَلْ هُمْ الْفُقَرَاء إِلَيْهِ فِي جَمِيع أَحْوَالهمْ فَهُوَ خَالِقهمْ وَرَازِقهمْ قَالَ الْإِمَام أَحْمَد حَدَّثَنَا مُحَمَّد بْن عَبْد اللَّه حَدَّثَنَا عِمْرَان - يَعْنِي اِبْن زَائِدَة بْن نَشِيط عَنْ أَبِيهِ عَنْ أَبِي خَالِد - هُوَ الْوَالِبِيّ - عَنْ أَبِي هُرَيْرَة رَضِيَ اللَّه عَنْهُ قَالَ : قَالَ رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - يَعْنِي قَالَ اللَّه تَعَالَى - " يَا اِبْن آدَم تَفَرَّغْ لِعِبَادَتِي أَمْلَأْ صَدْرك غِنًى وَأَسُدَّ فَقْرك وَإِلَّا تَفْعَلْ مَلَأْت صَدْرك شُغْلًا وَلَمْ أَسُدَّ فَقْرَك" وَرَوَاهُ التِّرْمِذِيّ وَابْن مَاجَهْ مِنْ حَدِيث عِمْرَان بْن زَائِدَة وَقَالَ التِّرْمِذِيّ حَسَن غَرِيب . وَقَدْ رَوَى الْإِمَام أَحْمَد عَنْ وَكِيع وَأَبِي مُعَاوِيَة عَنْ الْأَعْمَش عَنْ سَلَّام بْن شُرَحْبِيل سَمِعْت حَبَّة وَسَوَاء اِبْنَيْ خَالِد يَقُولَانِ : أَتَيْنَا رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَهُوَ يَعْمَل عَمَلًا أَوْ يَبْنِي بِنَاء - وَقَالَ أَبُو مُعَاوِيَة يُصْلِح شَيْئًا فَأَعَنَّاهُ عَلَيْهِ فَلَمَّا فَرَغَ دَعَا لَنَا وَقَالَ" لَا تَيْأَسَا مِنْ الرِّزْق مَا تَهَزْهَزَتْ رُءُوسُكُمَا فَإِنَّ الْإِنْسَان تَلِدهُ أُمُّهُ أَحْمَر لَيْسَ عَلَيْهِ قِشْرَة ثُمَّ يُعْطِيه اللَّه وَيَرْزُقهُ " . وَقَدْ وَرَدَ فِي بَعْض الْكُتُب الْإِلَهِيَّة : يَقُول اللَّه تَعَالَى اِبْن آدَم خَلَقْتُك لِعِبَادَتِي فَلَا تَلْعَبْ وَتَكَفَّلْت بِرِزْقِك فَلَا تَتْعَب فَاطْلُبْنِي تَجِدْنِي فَإِنْ وَجَدْتنِي وَجَدْت كُلّ شَيْء وَإِنْ فُتُّك فَاتَك كُلّ شَيْء وَأَنَا أَحَبُّ إِلَيْك مِنْ كُلّ شَيْء .











آخر مواضيعي

انشودة بك استجير .. عبدالواحد المغربي ( انشودة اسلامية )

 
عرض البوم صور الفراشةُ الزرقاءُ   رد مع اقتباس

قديم 30-06-2018, 07:38 AM   المشاركة رقم: 1393 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو ماسي

البيانات
التسجيل: Jan 2017
العضوية: 343272
المشاركات: 8,937 [+]
بمعدل : 8.47 يوميا
اخر زياره : [+]
المدينه:
الجنس : انثى
معدل التقييم: 55431933
نقاط التقييم: 554317196
الفراشةُ الزرقاءُ has a reputation beyond reputeالفراشةُ الزرقاءُ has a reputation beyond reputeالفراشةُ الزرقاءُ has a reputation beyond reputeالفراشةُ الزرقاءُ has a reputation beyond reputeالفراشةُ الزرقاءُ has a reputation beyond reputeالفراشةُ الزرقاءُ has a reputation beyond reputeالفراشةُ الزرقاءُ has a reputation beyond reputeالفراشةُ الزرقاءُ has a reputation beyond reputeالفراشةُ الزرقاءُ has a reputation beyond reputeالفراشةُ الزرقاءُ has a reputation beyond reputeالفراشةُ الزرقاءُ has a reputation beyond repute
آعجبنيً: 4,486
تلقي آعجاب 1,141 مرة في 856 مشاركة
 

الإتصالات
الحالة:
الفراشةُ الزرقاءُ غير متصل

كاتب الموضوع : الراقيه المنتدى : الشريعة والدراسات الاسلامية - منتدى الشريعة الإسلامية
رد: آيه وتفسير...🌹متجدد بإذن الله🌹


فَإِنَّ لِلَّذِينَ ظَلَمُوا ذَنُوبًا مِثْلَ ذَنُوبِ أَصْحَابِهِمْ فَلَا يَسْتَعْجِلُونِ

أَيْ نَصِيبًا مِنْ الْعَذَاب " مِثْل ذَنُوب أَصْحَابهمْ فَلَا يَسْتَعْجِلُونِ " أَيْ فَلَا يَسْتَعْجِلُونَ ذَلِكَ فَإِنَّهُ وَاقِع لَا مَحَالَة .











آخر مواضيعي

انشودة بك استجير .. عبدالواحد المغربي ( انشودة اسلامية )

 
عرض البوم صور الفراشةُ الزرقاءُ   رد مع اقتباس

قديم 30-06-2018, 07:38 AM   المشاركة رقم: 1394 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو ماسي

البيانات
التسجيل: Jan 2017
العضوية: 343272
المشاركات: 8,937 [+]
بمعدل : 8.47 يوميا
اخر زياره : [+]
المدينه:
الجنس : انثى
معدل التقييم: 55431933
نقاط التقييم: 554317196
الفراشةُ الزرقاءُ has a reputation beyond reputeالفراشةُ الزرقاءُ has a reputation beyond reputeالفراشةُ الزرقاءُ has a reputation beyond reputeالفراشةُ الزرقاءُ has a reputation beyond reputeالفراشةُ الزرقاءُ has a reputation beyond reputeالفراشةُ الزرقاءُ has a reputation beyond reputeالفراشةُ الزرقاءُ has a reputation beyond reputeالفراشةُ الزرقاءُ has a reputation beyond reputeالفراشةُ الزرقاءُ has a reputation beyond reputeالفراشةُ الزرقاءُ has a reputation beyond reputeالفراشةُ الزرقاءُ has a reputation beyond repute
آعجبنيً: 4,486
تلقي آعجاب 1,141 مرة في 856 مشاركة
 

الإتصالات
الحالة:
الفراشةُ الزرقاءُ غير متصل

كاتب الموضوع : الراقيه المنتدى : الشريعة والدراسات الاسلامية - منتدى الشريعة الإسلامية
رد: آيه وتفسير...🌹متجدد بإذن الله🌹


فَوَيْلٌ لِلَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ يَوْمِهِمُ الَّذِي يُوعَدُونَ

يَعْنِي يَوْم الْقِيَامَة . آخِر تَفْسِير سُورَة الذَّارِيَاتِ وَلِلَّهِ الْحَمْدُ وَالْمِنَّةُ .











آخر مواضيعي

انشودة بك استجير .. عبدالواحد المغربي ( انشودة اسلامية )

 
عرض البوم صور الفراشةُ الزرقاءُ   رد مع اقتباس

قديم 30-06-2018, 07:40 AM   المشاركة رقم: 1395 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو ماسي

البيانات
التسجيل: Jan 2017
العضوية: 343272
المشاركات: 8,937 [+]
بمعدل : 8.47 يوميا
اخر زياره : [+]
المدينه:
الجنس : انثى
معدل التقييم: 55431933
نقاط التقييم: 554317196
الفراشةُ الزرقاءُ has a reputation beyond reputeالفراشةُ الزرقاءُ has a reputation beyond reputeالفراشةُ الزرقاءُ has a reputation beyond reputeالفراشةُ الزرقاءُ has a reputation beyond reputeالفراشةُ الزرقاءُ has a reputation beyond reputeالفراشةُ الزرقاءُ has a reputation beyond reputeالفراشةُ الزرقاءُ has a reputation beyond reputeالفراشةُ الزرقاءُ has a reputation beyond reputeالفراشةُ الزرقاءُ has a reputation beyond reputeالفراشةُ الزرقاءُ has a reputation beyond reputeالفراشةُ الزرقاءُ has a reputation beyond repute
آعجبنيً: 4,486
تلقي آعجاب 1,141 مرة في 856 مشاركة
 

الإتصالات
الحالة:
الفراشةُ الزرقاءُ غير متصل

كاتب الموضوع : الراقيه المنتدى : الشريعة والدراسات الاسلامية - منتدى الشريعة الإسلامية
رد: آيه وتفسير...🌹متجدد بإذن الله🌹


ص وَالْقُرْآنِ ذِي الذِّكْرِ

قَدْ اِخْتَلَفَ الْمُفَسِّرُونَ فِي الْحُرُوف الْمُقَطَّعَة الَّتِي فِي أَوَائِل السُّوَر فَمِنْهُمْ مَنْ قَالَ هِيَ مِمَّا اِسْتَأْثَرَ اللَّه بِعِلْمِهِ فَرَدُّوا عِلْمهَا إِلَى اللَّه وَلَمْ يُفَسِّرْهَا حَكَاهُ الْقُرْطُبِيّ فِي تَفْسِيره عَنْ أَبِي بَكْر وَعُمْر وَعُثْمَان وَعَلِيّ وَابْن مَسْعُود رَضِيَ اللَّه عَنْهُمْ أَجْمَعِينَ وَقَالَهُ عَامِر الشَّعْبِيّ وَسُفْيَان الثَّوْرِيّ وَالرَّبِيع بْن خَيْثَم وَاخْتَارَهُ أَبُو حَاتِم بْن حِبَّان . وَمِنْهُمْ مَنْ فَسَرَّهَا وَاخْتَلَفَ هَؤُلَاءِ فِي مَعْنَاهَا فَقَالَ عَبْد الرَّحْمَن بْن زَيْد بْن أَسْلَم إِنَّمَا هِيَ أَسْمَاء السُّوَر . قَالَ الْعَلَّامَة أَبُو الْقَاسِم مَحْمُود بْن عُمَر الزَّمَخْشَرِيّ فِي تَفْسِيره وَعَلَيْهِ إِطْبَاق الْأَكْثَر وَنُقِلَ عَنْ سِيبَوَيْهِ أَنَّهُ نَصَّ عَلَيْهِ وَيُعْتَضَد لِهَذَا بِمَا وَرَدَ فِي الصَّحِيحَيْنِ عَنْ أَبِي هُرَيْرَة أَنَّ رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ كَانَ يَقْرَأ فِي صَلَاة الصُّبْح يَوْم الْجُمْعَة " الم " السَّجْدَة , وَ " هَلْ أَتَى عَلَى الْإِنْسَان " وَقَالَ سُفْيَان الثَّوْرِيّ عَنْ اِبْن أَبِي نَجِيح عَنْ مُجَاهِد أَنَّهُ قَالَ : الم وَحم وَالمص وَص . فَوَاتِح اِفْتَتَحَ اللَّه بِهَا الْقُرْآن وَكَذَا قَالَ غَيْره عَنْ مُجَاهِد وَقَالَ مُجَاهِد فِي رِوَايَة أَبِي حُذَيْفَة مُوسَى بْن مَسْعُود عَنْ شِبْل عَنْ اِبْن أَبِي نَجِيح عَنْهُ أَنَّهُ قَالَ الم اِسْم مِنْ أَسْمَاء الْقُرْآن وَهَكَذَا وَقَالَ قَتَادَة وَزَيْد بْن أَسْلَم وَلَعَلَّ هَذَا يَرْجِع إِلَى مَعْنَى قَوْل عَبْد الرَّحْمَن بْن زَيْد بْن أَسْلَم أَنَّهُ اِسْم مِنْ أَسْمَاء السُّوَر فَإِنَّ كُلّ سُورَة يُطْلَق عَلَيْهَا اِسْم الْقُرْآن فَإِنَّهُ يَبْعُد أَنْ يَكُون المص اِسْمًا لِلْقُرْآنِ كُلّه لِأَنَّ الْمُتَبَادِر إِلَى فَهُمْ سَامِع مَنْ يَقُول قَرَأْت المص إِنَّمَا ذَلِكَ عِبَارَة عَنْ سُورَة الْأَعْرَاف لَا لِمَجْمُوعِ الْقُرْآن وَاَللَّه أَعْلَم . وَقِيلَ هِيَ اِسْم مِنْ أَسْمَاء اللَّه تَعَالَى فَقَالَ عَنْهَا فِي فَوَاتِح السُّوَر مِنْ أَسْمَاء اللَّه تَعَالَى وَكَذَلِكَ قَالَ سَالِم بْن عَبْد اللَّه وَإِسْمَاعِيل بْن عَبْد الرَّحْمَن السُّدِّيّ الْكَبِير وَقَالَ شُعْبَة عَنْ السُّدِّيّ بَلَغَنِي أَنَّ اِبْن عَبَّاس قَالَ الم اِسْم مِنْ أَسْمَاء اللَّه الْأَعْظَم . هَكَذَا رَوَاهُ اِبْن أَبِي حَاتِم مِنْ حَدِيث شُعْبَة وَرَوَاهُ اِبْن جَرِير عَنْ بُنْدَار عَنْ اِبْن مَهْدِيّ عَنْ شُعْبَة قَالَ سَأَلْت السُّدِّيّ عَنْ حم وَطس وَالم فَقَالَ قَالَ اِبْن عَبَّاس هِيَ اِسْم اللَّه الْأَعْظَم وَقَالَ اِبْن جَرِير وَحَدَّثَنَا مُحَمَّد بْن الْمُثَنَّى حَدَّثَنَا أَبُو النُّعْمَان حَدَّثَنَا شُعْبَة عَنْ إِسْمَاعِيل السُّدِّيّ عَنْ مَرَّة الْهَمَذَانِيّ قَالَ : قَالَ عَبْد اللَّه فَذَكَرَ نَحْوه . وَحُكِيَ مِثْله عَنْ عَلِيّ وَابْن عَبَّاس وَقَالَ عَلِيّ بْن أَبِي طَلْحَة عَنْ اِبْن عَبَّاس هُوَ قَسَم أَقْسَمَ اللَّه بِهِ وَهُوَ مِنْ أَسْمَاء اللَّه تَعَالَى وَرَوَى اِبْن أَبِي حَاتِم وَابْن جَرِير مِنْ حَدِيث اِبْن عُلَيَّة عَنْ خَالِد الْحَذَّاء عَنْ عِكْرِمَة أَنَّهُ قَالَ الم قَسَم .

وَرُوِّينَا أَيْضًا مِنْ حَدِيث شَرِيك بْن عَبْد اللَّه بْن عَطَاء بْن السَّائِب عَنْ أَبِي الضُّحَى عَنْ اِبْن عَبَّاس : الم قَالَ أَنَا اللَّه أَعْلَم وَكَذَا قَالَ سَعِيد بْن جُبَيْر وَقَالَ السُّدِّيّ عَنْ أَبِي مَالِك وَعَنْ أَبِي صَالِح عَنْ اِبْن عَبَّاس وَعَنْ مُرَّة الْهَمَذَانِيّ عَنْ اِبْن مَسْعُود وَعَنْ نَاس مِنْ أَصْحَاب النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ الم قَالَ أَمَّا الم فَهِيَ حُرُوف اُسْتُفْتِحَتْ مِنْ حُرُوف هِجَاء أَسْمَاء اللَّه تَعَالَى . قَالَ وَأَبُو جَعْفَر الرَّازِيّ عَنْ الرَّبِيع بْن أَنَس عَنْ أَبِي الْعَالِيَة فِي قَوْله تَعَالَى الم قَالَ هَذِهِ الْأَحْرُف الثَّلَاثَة مِنْ التِّسْعَة وَالْعِشْرِينَ حَرْفًا دَارَتْ فِيهَا الْأَلْسُن كُلّهَا لَيْسَ مِنْهَا حَرْف إِلَّا وَهُوَ مِفْتَاح اِسْم مِنْ أَسْمَائِهِ وَلَيْسَ مِنْهَا حَرْف إِلَّا وَهُوَ مِنْ آلَائِهِ وَبِلَأْلَائِهِ لَيْسَ مِنْهَا حَرْف إِلَّا وَهُوَ فِي مُدَّة أَقْوَام وَآجَالهمْ . قَالَ عِيسَى اِبْن مَرْيَم عَلَيْهِ السَّلَام وَعَجِبَ : فَقَالَ أَعْجَب أَنَّهُمْ يَظُنُّونَ بِأَسْمَائِهِ وَيَعِيشُونَ فِي رِزْقه فَكَيْف يَكْفُرُونَ بِهِ فَالْأَلِف مِفْتَاح اللَّه وَاللَّام مِفْتَاح اِسْمه لَطِيف وَالْمِيم مِفْتَاح اِسْمه مَجِيد فَالْأَلِف آلَاء اللَّه وَاللَّام لُطْف اللَّه وَالْمِيم مَجْد اللَّه وَالْأَلِف سَنَة وَاللَّام ثَلَاثُونَ سَنَة وَالْمِيم أَرْبَعُونَ سَنَة . هَذَا لَفْظ اِبْن أَبِي حَاتِم وَنَحْوه رَوَاهُ اِبْن جَرِير ثُمَّ شَرَعَ يُوَجِّه كُلّ وَاحِد مِنْ هَذِهِ الْأَقْوَال وَيُوَفِّق بَيْنهَا وَأَنَّهُ لَا مُنَافَاة بَيْن كُلّ وَاحِد مِنْهَا وَبَيْن الْآخَر وَأَنَّ الْجَمْع مُمْكِن فَهِيَ أَسْمَاء لِلسُّوَرِ وَمِنْ أَسْمَاء اللَّه تَعَالَى يُفْتَتَح بِهَا السُّوَر فَكُلّ حَرْف مِنْهَا دَلَّ عَلَى اِسْم مِنْ أَسْمَائِهِ وَصِفَة مِنْ صِفَاته كَمَا اِفْتَتَحَ سُوَرًا كَثِيرَة بِتَحْمِيدِهِ وَتَسْبِيحه وَتَعْظِيمه قَالَ وَلَا مَانِع مِنْ دَلَالَة الْحَرْف مِنْهَا عَلَى اِسْم مِنْ أَسْمَاء اللَّه وَعَلَى صِفَة مِنْ صِفَاته وَعَلَى مُدَّة وَغَيْر ذَلِكَ كَمَا ذَكَرَهُ الرَّبِيع بْن أَنَس عَنْ أَبِي الْعَالِيَة لِأَنَّ الْكَلِمَة الْوَاحِدَة تُطْلَق عَلَى مَعَانِي كَثِيرَة كَلَفْظَةِ الْأُمَّة فَإِنَّهَا تُطْلَق وَيُرَاد بِهِ الدِّين كَقَوْلِهِ تَعَالَى " إِنَّا وَجَدْنَا آبَاءَنَا عَلَى أُمَّة " وَتُطْلَق وَيُرَاد بِهَا الرَّجُل الْمُطِيع لِلَّهِ كَقَوْلِهِ تَعَالَى " إِنَّ إِبْرَاهِيم كَانَ أُمَّة قَانِتًا لِلَّهِ حَنِيفًا وَلَمْ يَكُ مِنْ الْمُشْرِكِينَ " وَتُطْلَق وَيُرَاد بِهَا الْجَمَاعَة كَقَوْلِهِ تَعَالَى " وَجَدَ عَلَيْهِ أُمَّة مِنْ النَّاس يَسْقُونَ " وَقَوْله تَعَالَى " وَلَقَدْ بَعَثْنَا فِي كُلّ أُمَّة رَسُولًا " وَتُطْلَق وَيُرَاد بِهَا الْحِين مِنْ الدَّهْر كَقَوْلِهِ تَعَالَى " وَقَالَ الَّذِي نَجَا مِنْهُمَا وَادَّكَرَ بَعْد أُمَّة " أَيْ بَعْد حِين عَلَى أَصَحّ الْقَوْلَيْنِ قَالَ فَكَذَلِكَ هَذَا .

هَذَا حَاصِل كَلَامه مُوَجَّهًا وَلَكِنَّ هَذَا لَيْسَ كَمَا ذَكَرَهُ أَبُو الْعَالِيَة فَإِنَّ أَبَا الْعَالِيَة زَعَمَ أَنَّ الْحَرْف دَلَّ عَلَى هَذَا وَعَلَى هَذَا وَعَلَى هَذَا مَعًا وَلَفْظَة الْأُمَّة وَمَا أَشْبَهَهَا مِنْ الْأَلْفَاظ الْمُشْتَرَكَة فِي الِاصْطِلَاح إِنَّمَا دَلَّ فِي الْقُرْآن فِي كُلّ مَوْطِن عَلَى مَعْنَى وَاحِد دَلَّ عَلَيْهِ سِيَاق الْكَلَام فَأَمَّا حَمْله عَلَى مَجْمُوع مُحَامِله إِذَا أُمْكِنَ فَمَسْأَلَة مُخْتَلَف فِيهَا بَيْن عُلَمَاء الْأُصُول لَيْسَ هَذَا مَوْضِع الْبَحْث فِيهَا وَاَللَّه أَعْلَم . ثُمَّ إِنَّ لَفْظَة الْأُمَّة تَدُلّ عَلَى كُلّ مِنْ مَعَانِيهَا فِي سِيَاق الْكَلَام بِدَلَالَةِ الْوَضْع فَأَمَّا دَلَالَة الْحَرْف الْوَاحِد عَلَى اِسْم يُمْكِن أَنْ يَدُلّ عَلَى اِسْم آخَر مِنْ غَيْر أَنْ يَكُون أَحَدهمَا أَوْلَى مِنْ الْآخَر فِي التَّقْدِير أَوْ الْإِضْمَار بِوَضْعٍ وَلَا بِغَيْرِهِ فَهَذَا مِمَّا لَا يُفْهَم إِلَّا بِتَوْقِيفٍ وَالْمَسْأَلَة مُخْتَلَف فِيهَا وَلَيْسَ فِيهَا إِجْمَاع حَتَّى يُحْكَم بِهِ وَمَا أَنْشَدُوهُ مِنْ الشَّوَاهِد عَلَى صِحَّة إِطْلَاق الْحَرْف الْوَاحِد عَلَى بَقِيَّة الْكَلِمَة فَإِنَّ فِي السِّيَاق مَا يَدُلّ عَلَى مَا حُذِفَ بِخِلَافِ هَذَا كَمَا قَالَ الشَّاعِر : قُلْنَا قِفِي لَنَا فَقَالَتْ قَاف ... لَا تَحْسَبِي أَنَّا نَسِينَا الْإِيجَاف تَعْنِي وَقَفْت . وَقَالَ الْآخَر : مَا لِلظَّلِيمِ عَالٍ كَيْفَ لَا يَ ... يَنْقُد عَنْهُ جِلْده إِذَا يَ فَقَالَ اِبْن جَرِير كَأَنَّهُ أَرَادَ أَنْ يَقُول إِذَا يَفْعَل كَذَا وَكَذَا فَاكْتَفَى بِالْيَاءِ مِنْ يَفْعَل وَقَالَ الْآخَر : بِالْخَيْرِ خَيْرَات وَإِنْ شَرًّا فَ ... وَلَا أُرِيد الشَّرّ إِلَّا أَنْ تَ يَقُول وَإِنْ شَرًّا فَشَرًّا وَلَا أُرِيد الشَّرّ إِلَّا أَنْ تَشَاء فَاكْتَفَى بِالْفَاءِ وَالتَّاء مِنْ الْكَلِمَتَيْنِ عَنْ بَقِيَّتهمَا وَلَكِنَّ هَذَا ظَاهِر مِنْ سِيَاق الْكَلَام وَاَللَّه أَعْلَم. قَالَ الْقُرْطُبِيُّ وَفِي الْحَدِيث " مَنْ أَعَانَ عَلَى قَتْل مُسْلِم بِشَطْرِ كَلِمَة " الْحَدِيث قَالَ سُفْيَان هُوَ أَنْ يَقُول فِي اُقْتُلْ " اُقْ " وَقَالَ خُصَيْف عَنْ مُجَاهِد أَنَّهُ قَالَ فَوَاتِح السُّوَر كُلّهَا " ق وَص وَحم وَطسم وَالر " وَغَيْر ذَلِكَ هِجَاء مَوْضُوع وَقَالَ بَعْض أَهْل الْعَرَبِيَّة هِيَ حُرُوف مِنْ حُرُوف الْمُعْجَم اِسْتَغْنَى بِذِكْرِ مَا ذَكَرَ مِنْهَا فِي أَوَائِل السُّوَر عَنْ ذِكْر بِوَاقِيهَا الَّتِي هِيَ تَتِمَّة الثَّمَانِيَة وَالْعِشْرِينَ حَرْفًا كَمَا يَقُول الْقَائِل اِبْنِي يَكْتُب فِي - ا ب ت ث - أَيْ فِي حُرُوف الْمُعْجَم الثَّمَانِيَة وَالْعِشْرِينَ فَيَسْتَغْنِي بِذِكْرِ بَعْضهَا عَنْ مَجْمُوعهَا حَكَاهُ اِبْن جَرِير . قُلْت مَجْمُوع الْحُرُوف الْمَذْكُورَة فِي أَوَائِل السُّوَر بِحَذْفِ الْمُكَرَّر مِنْهَا أَرْبَعَة عَشَر حَرْفًا وَهِيَ - ال م ص ر ك ه ي ع ط س ح ق ن - يَجْمَعهَا قَوْلك : نَصّ حَكِيم قَاطِع لَهُ سِرّ . وَهِيَ نِصْف الْحُرُوف عَدَدًا وَالْمَذْكُور مِنْهَا أَشْرَف مِنْ الْمَتْرُوك وَبَيَان ذَلِكَ مِنْ صِنَاعَة التَّصْرِيف.

قَالَ الزَّمَخْشَرِي وَهَذِهِ الْحُرُوف الْأَرْبَعَة عَشَر مُشْتَمِلَة عَلَى أَصْنَاف أَجْنَاس الْحُرُوف يَعْنِي مِنْ الْمَهْمُوسَة وَالْمَجْهُورَة وَمِنْ الرَّخْوَة وَالشَّدِيدَة وَمِنْ الْمُطْبَقَة وَالْمَفْتُوحَة وَمِنْ الْمُسْتَعْلِيَة وَالْمُنْخَفِضَة وَمِنْ حُرُوف الْقَلْقَلَة . وَقَدْ سَرَدَهَا مُفَصَّلَة ثُمَّ قَالَ : فَسُبْحَان الَّذِي دَقَّتْ فِي كُلّ شَيْء حِكْمَته . وَهَذِهِ الْأَجْنَاس الْمَعْدُودَة مَكْثُورَة بِالْمَذْكُورَةِ مِنْهَا وَقَدْ عَلِمْت أَنَّ مُعْظَم الشَّيْء وَجُلّه يُنَزَّل مَنْزِلَة كُلّه وَهَهُنَا لَخَّصَ بَعْضهمْ فِي هَذَا الْمَقَام كَلَامًا فَقَالَ : لَا شَكَّ أَنَّ هَذِهِ الْحُرُوف لَمْ يُنْزِلْهَا سُبْحَانه وَتَعَالَى عَبَثًا وَلَا سُدًى وَمَنْ قَالَ مِنْ الْجَهَلَة إِنَّ فِي الْقُرْآن مَا هُوَ تَعَبُّدٌ لَا مَعْنَى لَهُ بِالْكَلِمَةِ فَقَدْ أَخْطَأَ خَطَأ كَبِيرًا فَتَعَيَّنَ أَنَّ لَهَا مَعْنًى فِي نَفْس الْأَمْر فَإِنْ صَحَّ لَنَا فِيهَا عَنْ الْمَعْصُوم شَيْء قُلْنَا بِهِ وَإِلَّا وَقَفْنَا حَيْثُ وَقَفْنَا وَقُلْنَا " آمَنَّا بِهِ كُلّ مِنْ عِنْد رَبّنَا " وَلَمْ يُجْمِعْ الْعُلَمَاء فِيهَا عَلَى شَيْء مُعَيَّن وَإِنَّمَا اِخْتَلَفُوا فَمَنْ ظَهَرَ لَهُ بَعْض الْأَقْوَال بِدَلِيلٍ فَعَلَيْهِ اِتِّبَاعه وَإِلَّا فَالْوَقْف حَتَّى يَتَبَيَّن هَذَا الْمَقَام . الْمَقَام الْآخَر فِي الْحِكْمَة الَّتِي اِقْتَضَتْ إِيرَاد هَذِهِ الْحُرُوف فِي أَوَائِل السُّوَر مَا هِيَ مَعَ قَطْع النَّظَر عَنْ مَعَانِيهَا فِي أَنْفُسهَا فَقَالَ بَعْضهمْ إِنَّمَا ذُكِرَتْ لِيُعْرَف بِهَا أَوَائِل السُّوَر حَكَاهُ اِبْن جَرِير وَهَذَا ضَعِيف لِأَنَّ الْفَصْل حَاصِل بِدُونِهَا فِيمَا لَمْ تُذْكَر فِيهِ وَفِيمَا ذُكِرَتْ فِيهِ الْبَسْمَلَة تِلَاوَة وَكِتَابَة وَقَالَ آخَرُونَ بَلْ اُبْتُدِئَ بِهَا لِتُفْتَح لِاسْتِمَاعِهَا أَسْمَاع الْمُشْرِكِينَ إِذْ تَوَاصَوْا بِالْإِعْرَاضِ عَنْ الْقُرْآن حَتَّى إِذَا اِسْتَمَعُوا لَهُ تَلَا عَلَيْهِمْ الْمُؤَلَّف مِنْهُ حَكَاهُ اِبْن جَرِير أَيْضًا وَهُوَ ضَعِيف أَيْضًا لِأَنَّهُ لَوْ كَانَ كَذَلِكَ لَكَانَ ذَلِكَ فِي جَمِيع السُّوَر لَا يَكُون فِي بَعْضهَا بَلْ غَالِبهَا لَيْسَ كَذَلِكَ وَلَوْ كَانَ كَذَلِكَ أَيْضًا لَانْبَغَى الِابْتِدَاء بِهَا فِي أَوَائِل الْكَلَام مَعَهُمْ سَوَاء كَانَ اِفْتِتَاح سُورَة أَوْ غَيْر ذَلِكَ ثُمَّ إِنَّ هَذِهِ السُّورَة وَاَلَّتِي تَلِيهَا أَعْنِي الْبَقَرَة وَآلَ عِمْرَان مَدَنِيَّتَانِ لَيْسَتَا خِطَابًا لِلْمُشْرِكِينَ فَانْتَقَضَ مَا ذَكَرُوهُ بِهَذِهِ الْوُجُوه . وَقَالَ آخَرُونَ بَلْ إِنَّمَا ذُكِرَتْ هَذِهِ الْحُرُوف فِي أَوَائِل السُّوَر الَّتِي ذُكِرَتْ فِيهَا بَيَانًا لِإِعْجَازِ الْقُرْآن وَأَنَّ الْخَلْق عَاجِزُونَ عَنْ مُعَارَضَتِهِ بِمِثْلِهِ هَذَا مَعَ أَنَّهُ مُرَكَّبٌ مِنْ هَذِهِ الْحُرُوف الْمُقَطَّعَة الَّتِي يَتَخَاطَبُونَ بِهَا وَقَدْ حَكَى هَذَا الْمَذْهَب الرَّازِيّ فِي تَفْسِيره عَنْ الْمُبَرِّد وَجَمْع مِنْ الْمُحَقِّقِينَ وَحَكَى الْقُرْطُبِيّ عَنْ الْفَرَّاء وَقُطْرُب نَحْو هَذَا وَقَرَّرَهُ الزَّمَخْشَرِيّ فِي كَشَّافه وَنَصَرَهُ أَتَمَّ نَصْر وَإِلَيْهِ ذَهَبَ الشَّيْخ الْإِمَام الْعَلَّامَة أَبُو الْعَبَّاس اِبْن تَيْمِيَة وَشَيْخنَا الْحَافِظ الْمُجْتَهِد أَبُو الْحَجَّاج الْمِزِّيّ وَحَكَاهُ لِي عَنْ اِبْن تَيْمِيَة .

قَالَ الزَّمَخْشَرِيّ وَلَمْ تَرِدْ كُلّهَا مَجْمُوعَة فِي أَوَّل الْقُرْآن وَإِنَّمَا كُرِّرَتْ لِيَكُونَ أَبْلَغ فِي التَّحَدِّي وَالتَّبْكِيت كَمَا كُرِّرَتْ قِصَص كَثِيرَة وَكُرِّرَ التَّحَدِّي بِالصَّرِيحِ فِي أَمَاكِن قَالَ وَجَاءَ مِنْهَا عَلَى حَرْف وَاحِد كَقَوْلِهِ - ص ن ق - وَحَرْفَيْنِ مِثْل " حم " وَثَلَاثَة مِثْل" الم " وَأَرْبَعَة مِثْل " المر " وَ " المص " وَخَمْسَة مِثْل " كهيعص - وَ - حم عسق " لِأَنَّ أَسَالِيب كَلَامهمْ عَلَى هَذَا مِنْ الْكَلِمَات مَا هُوَ عَلَى حَرْف وَعَلَى حَرْفَيْنِ وَعَلَى ثَلَاثَة وَعَلَى أَرْبَعَة وَعَلَى خَمْسَة لَا أَكْثَر مِنْ ذَلِكَ " قُلْت " وَلِهَذَا كُلّ سُورَة اُفْتُتِحَتْ بِالْحُرُوفِ فَلَا بُدّ أَنْ يُذْكَر فِيهَا الِانْتِصَار لِلْقُرْآنِ وَبَيَان إِعْجَازه وَعَظَمَته وَهَذَا مَعْلُوم بِالِاسْتِقْرَاءِ وَهُوَ الْوَاقِع فِي تِسْع وَعِشْرِينَ سُورَة وَلِهَذَا يَقُول تَعَالَى " الم ذَلِكَ الْكِتَاب لَا رَيْب فِيهِ " الم اللَّه لَا إِلَه إِلَّا هُوَ الْحَيّ الْقَيُّوم نَزَّلَ عَلَيْك الْكِتَاب بِالْحَقِّ مُصَدِّقًا لِمَا بَيْن يَدَيْهِ" المص كِتَاب أُنْزِلَ إِلَيْك فَلَا يَكُنْ فِي صَدْرك حَرَج مِنْهُ " الر كِتَاب أَنْزَلْنَاهُ إِلَيْك لِتُخْرِجَ النَّاس مِنْ الظُّلُمَات إِلَى النُّور بِإِذْنِ رَبّهمْ " الم تَنْزِيل الْكِتَاب لَا رَيْب فِيهِ مِنْ رَبّ الْعَالَمِينَ " حم تَنْزِيل مِنْ الرَّحْمَن الرَّحِيم " حم عسق كَذَلِكَ يُوحِي إِلَيْك وَإِلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلك اللَّه الْعَزِيز الْحَكِيم " وَغَيْر ذَلِكَ مِنْ الْآيَات الدَّالَّة عَلَى صِحَّة مَا ذَهَبَ إِلَيْهِ هَؤُلَاءِ لِمَنْ أَمْعَنَ النَّظَر وَاَللَّه أَعْلَم . وَأَمَّا مَنْ زَعَمَ أَنَّهَا دَالَّة عَلَى مَعْرِفَة الْمُدَد وَأَنَّهُ يُسْتَخْرَج مِنْ ذَلِكَ أَوْقَات الْحَوَادِث وَالْفِتَن وَالْمَلَاحِم فَقَدْ اِدَّعَى مَا لَيْسَ لَهُ وَطَارَ فِي غَيْر مَطَاره وَقَدْ وَرَدَ فِي ذَلِكَ حَدِيث ضَعِيف وَهُوَ مَعَ ذَلِكَ أَدَلّ عَلَى بُطْلَان هَذَا الْمَسْلَك مِنْ الْتَّمَسُّك بِهِ عَلَى صِحَّته وَهُوَ مَا رَوَاهُ مُحَمَّد بْن إِسْحَاق بْن يَسَار صَاحِب الْمَغَازِي حَدَّثَنِي الْكَلْبِيّ عَنْ أَبِي صَالِح عَنْ اِبْن عَبَّاس عَنْ جَابِر بْن عَبْد اللَّه بْن رَبَاب قَالَ مَرَّ أَبُو يَاسِر بْن أَخْطَب فِي رِجَال مِنْ يَهُود بِرَسُولِ اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَهُوَ يَتْلُو فَاتِحَة سُورَة الْبَقَرَة " الم ذَلِكَ الْكِتَاب لَا رَيْب فِيهِ " فَأَتَى أَخَاهُ بْن أَخْطَب فِي رِجَال مِنْ الْيَهُود فَقَالَ تَعْلَمُونَ وَاَللَّه لَقَدْ سَمِعْت مُحَمَّدًا يَتْلُو فِيمَا أَنْزَلَ اللَّه تَعَالَى عَلَيْهِ " الم ذَلِكَ الْكِتَاب لَا رَيْب فِيهِ " فَقَالَ أَنْتَ سَمِعْته قَالَ نَعَمْ قَالَ فَمَشَى حُيَيّ بْن أَخْطَب فِي أُولَئِكَ النَّفَر مِنْ الْيَهُود إِلَى رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقَالُوا يَا مُحَمَّد أَلَمْ يُذْكَر أَنَّك تَتْلُو فِيمَا أَنْزَلَ اللَّه عَلَيْك " الم ذَلِكَ الْكِتَاب " ؟ فَقَالَ رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ " بَلَى " فَقَالُوا جَاءَك بِهَذَا جِبْرِيل مِنْ عِنْد اللَّه ؟ فَقَالَ " نَعَمْ " قَالُوا لَقَدْ بَعَثَ اللَّه قَبْلك أَنْبِيَاء مَا نَعْلَمهُ بَيَّنَ لِنَبِيٍّ مِنْهُمْ مَا مُدَّة مُلْكه وَمَا أَجَل أُمَّته غَيْرك .

فَقَامَ حُيَيّ بْن أَخْطَب وَأَقْبَلَ عَلَى مَنْ كَانَ مَعَهُ فَقَالَ لَهُمْ الْأَلِف وَاحِدَة وَاللَّام ثَلَاثُونَ وَالْمِيم أَرْبَعُونَ فَهَذِهِ إِحْدَى وَسَبْعُونَ سَنَة أَفَتَدْخُلُونَ فِي دِين نَبِيّ إِنَّمَا مُدَّة مُلْكه وَأَجَل أُمَّته إِحْدَى وَسَبْعُونَ سَنَة ؟ ثُمَّ أَقْبَلَ عَلَى رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقَالَ يَا مُحَمَّد هَلْ مَعَ هَذَا غَيْره فَقَالَ " نَعَمْ " قَالَ مَا ذَاكَ ؟ قَالَ " المص " قَالَ هَذَا أَثْقَل وَأَطْوَل الْأَلِف وَاحِد وَاللَّام ثَلَاثُونَ وَالْمِيم أَرْبَعُونَ وَالصَّاد تِسْعُونَ فَهَذِهِ إِحْدَى وَثَلَاثُونَ وَمِائَة سَنَة . هَلْ مَعَ هَذَا يَا مُحَمَّد غَيْره ؟ قَالَ " نَعَمْ " قَالَ مَا ذَاكَ ؟ قَالَ " الر " قَالَ هَذَا أَثْقَل وَأَطْوَل الْأَلِف وَاحِدَة وَاللَّام ثَلَاثُونَ وَالرَّاء مِائَتَانِ فَهَذِهِ إِحْدَى وَثَلَاثُونَ وَمِائَتَا سَنَة. فَهَلْ مَعَ هَذَا يَا مُحَمَّد غَيْره ؟ قَالَ " نَعَمْ " قَالَ مَاذَا قَالَ" المر " قَالَ هَذِهِ أَثْقَل وَأَطْوَل الْأَلِف وَاحِدَة وَاللَّام ثَلَاثُونَ وَالْمِيم أَرْبَعُونَ وَالرَّاء مِائَتَانِ فَهَذِهِ إِحْدَى وَسَبْعُونَ وَمِائَتَانِ ثُمَّ قَالَ : لَقَدْ لُبِّسَ عَلَيْنَا أَمْرُك يَا مُحَمَّد حَتَّى مَا نَدْرِي أَقَلِيلًا أُعْطِيت أَمْ كَثِيرًا . ثُمَّ قَالَ قُومُوا عَنْهُ ثُمَّ قَالَ أَبُو يَاسِر لِأَخِيهِ حُيَيّ بْن أَخْطَب وَلِمَنْ مَعَهُ مِنْ الْأَحْبَار مَا يُدْرِيكُمْ لَعَلَّهُ قَدْ جُمِعَ هَذَا لِمُحَمَّدٍ كُلّه إِحْدَى وَسَبْعُونَ وَإِحْدَى وَثَلَاثُونَ وَمِائَة وَإِحْدَى وَثَلَاثُونَ وَمِائَتَانِ وَإِحْدَى وَسَبْعُونَ وَمِائَتَانِ فَذَلِكَ سَبْعمِائَةِ وَأَرْبَع سِنِينَ ؟ فَقَالُوا لَقَدْ تَشَابَهَ عَلَيْنَا أَمْره فَيَزْعُمُونَ أَنَّ هَؤُلَاءِ الْآيَات نَزَلَتْ فِيهِمْ " هُوَ الَّذِي أَنْزَلَ عَلَيْك الْكِتَاب مِنْهُ آيَات مُحْكَمَات هُنَّ أُمُّ الْكِتَاب وَأُخَر مُتَشَابِهَات " فَهَذَا الْحَدِيث مَدَاره عَلَى مُحَمَّد بْن السَّائِب الْكَلْبِيّ وَهُوَ مِمَّنْ لَا يُحْتَجُّ بِمَا اِنْفَرَدَ بِهِ ثُمَّ كَانَ مُقْتَضَى هَذَا الْمَسْلَك إِنْ كَانَ صَحِيحًا أَنْ يُحْسَب مَا لِكُلِّ حَرْف مِنْ الْحُرُوف الْأَرْبَعَة عَشَر الَّتِي ذَكَرْنَاهَا وَذَلِكَ يَبْلُغ مِنْهُ جُمْلَة كَثِيرَة وَإِنْ حُسِبَتْ مَعَ التَّكَرُّر فَأَطَمّ وَأَعْظَم وَاَللَّه أَعْلَم . وَقَوْله تَعَالَى " وَالْقُرْآن ذِي الذِّكْر " أَيْ وَالْقُرْآن الْمُشْتَمِل عَلَى مَا فِيهِ ذِكْر لِلْعِبَادِ وَنَفْع لَهُمْ فِي الْمَعَاش وَالْمَعَاد قَالَ الضَّحَّاك فِي قَوْله تَعَالَى " ذِي الذِّكْر " كَقَوْلِهِ تَعَالَى " لَقَدْ أَنْزَلْنَا إِلَيْكُمْ كِتَابًا فِيهِ ذِكْرُكُمْ " أَيْ تَذْكِيركُمْ وَكَذَا قَالَ قَتَادَة وَاخْتَارَهُ اِبْن جَرِير .

وَقَالَ اِبْن عَبَّاس رَضِيَ اللَّه عَنْهُمَا وَسَعِيد بْن جُبَيْر وَإِسْمَاعِيل بْن أَبِي خَالِد وَابْن عُيَيْنَة وَأَبُو حُصَيْن وَأَبُو صَالِح وَالسُّدِّيّ " ذِي الذِّكْر " ذِي الشَّرَف أَيْ ذِي الشَّأْن وَالْمَكَانَة وَلَا مُنَافَاة بَيْن الْقَوْلَيْنِ فَإِنَّهُ كِتَاب شَرِيف مُشْتَمِل عَلَى التَّذْكِير وَالْإِعْذَار وَالْإِنْذَار وَاخْتَلَفُوا فِي جَوَاب هَذَا الْقَسَم فَقَالَ بَعْضهمْ هُوَ قَوْله تَعَالَى " إِنْ كُلٌّ إِلَّا كَذَّبَ الرُّسُل فَحَقَّ عِقَاب " وَقِيلَ قَوْله تَعَالَى " إِنَّ ذَلِكَ لَحَقٌّ تَخَاصُم أَهْل النَّار " حَكَاهُمَا اِبْن جَرِير وَهَذَا الثَّانِي فِيهِ بُعْد كَبِير وَضَعَّفَهُ اِبْن جَرِير وَقَالَ قَتَادَة جَوَابه" بَلْ الَّذِينَ كَفَرُوا فِي عِزَّة وَشِقَاق " وَاخْتَارَهُ اِبْن جَرِير ثُمَّ حَكَى اِبْن جَرِير عَنْ بَعْض أَهْل الْعَرَبِيَّة أَنَّهُ قَالَ جَوَابه " ص " بِمَعْنَى صِدْق حَقّ " وَالْقُرْآن ذِي الذِّكْر " وَقِيلَ جَوَابه مَا تَضَمَّنَهُ سِيَاق السُّورَة بِكَمَالِهَا وَاَللَّه أَعْلَم .











آخر مواضيعي

انشودة بك استجير .. عبدالواحد المغربي ( انشودة اسلامية )

 
عرض البوم صور الفراشةُ الزرقاءُ   رد مع اقتباس
إضافة رد
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
وَفِي ذَلِكَ فَلْيَتَنَافَسِ الْمُتَنَافِسُونَ} الشامل الشريعة والدراسات الاسلامية - منتدى الشريعة الإسلامية 8 29-06-2018 05:16 PM
طريقة ناجحه بإذن الله لعلاج العين و المس و السحر من موقع الشيخ الدكتور فهد العصيمي المتميز .. حفظه الله منتدى السحر والحسد، الوقاية والأعراض والعلاج 14 13-12-2012 07:52 PM
أفضل حملات الحج وأعظمها بركة بإذن الله ‏( تقرير مصور ) هموسه الروح الشريعة والدراسات الاسلامية - منتدى الشريعة الإسلامية 9 26-10-2012 03:20 AM
يوم عرفة خذ أجر 1000 صائم بإذن الله بعمل بسيط جدا ( صور ) هموسه الروح الشريعة والدراسات الاسلامية - منتدى الشريعة الإسلامية 7 25-10-2012 09:53 PM



الساعة الآن 07:36 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Optimization by vBSEO 3.3.0
جميع الحقوق محفوظه لـ منتديات دليلك للحياة الزوجية - علماَ بان مايكتب بالمنتدى يمثل وجهة نظر الكاتب نفسه

منتديات ،الزواج,عالم المتزوجين,الثقافه الزوجيه,عالم الحياة الزوجية,الثقافه الزوجية,الثقافه الجنسية, الطب الزوجي,المشاكل الاجتماعيه,الاعشاب الطبيه,الطب البديل,الشريعه الاسلاميه,الاسره,الطفل,الحمل,الولاده,الاناقه,التجميل,مستلزمات ماقبل الزواج,المطبخ,الشعر,الجوال,الاتصالات,نجوم الفن,الصور,الرجيم,الرشاقه,الاناقه والجمال,العنايه بالشعر,العنايه بالبشره,عاجل,المكياج,العنايه بالجسم,البحث العلمي,مشكلتي,منتدى اجابات,رسائل نصية,منتدى التصميم,منتدى الاخبار,مدونات الاعضاء,منتدى الوظائف,السياحة والسفر,برامج التصميم,فساتين سهره 2012,فساتين ناعمه ,منتدى الجاد,قصائد مسموعه,منتدى الماسنجر,منتدى بلاك بيري,منتدى ايفون توبيكات ماسنجر,خلفيات ماسنجر,برودكاست بلاك بيري,منتدى سامسونج,منتدى اسرار البنات